ALAA

عضوية الشرف
#1
إكتمال عقد المتأهلين للدور الثاني






© Getty Images​

بعد تسعة أيام مشحونة بالمباريات، تمت أول تصفية للمنتخبات المشاركة في كأس العالم تحت 20 سنة تركيا 2013 FIFA. نجحت منتخبات كرواتيا، أوروجواي وأوزبكستان وبحسب هذا الترتيب في تخطي الحاجز في المجموعة السادسة، في حين وفي المباراتين اللتين أقيمتا مساء، حجز كل من العراق وكرواتيا مكانه في المجموعة الخامسة.
ونجحت كرواتيا بفريقها الرديف حيث أجرى الجهاز الفني تسعة تبديلات في التشكيلة الأساسية في الحاق الهزيمة الثالثة بنيوزيلندا، في حين تنزَهت أوروجواي ضد أوزبكستان. أما بالنسبة إلى التشويق فكان يتعين مشاهدة مصر وهي تنتظر الدقائق الأخيرة من أجل تأخير اقلاع طائرة العودة إلى الديار. لكن الهدفين اللذين سجلهما تريزيجيه و أحمد حسن لم يكونا كافيين. كان يتعين على الفراعنة تسجيل أكبر عدد من الأهداف لكي ينتزعوا البطاقة على حساب غانا التي ستحط الرحال في قيصري لمواجهة البرتغال. أما إنجلترا التي سقطت أمام مصر، فلم تنجح في تحقيق الفوز في 17 مباراة على التوالي في هذه البطولة.
اكتمل إذا عقد المنتخبات المتاهلة إلى الدور ثمن النهائي، وقد أكدت نتائج اليوم 29 يونيو/حزيران مصير المنتخبات الأخيرة التي كانت على لائحة الإنتظار أمثال كوريا الجنوبية التي ستواجه كولومبيا، أو المكسيك التي تلتقي اأسبانيا.
النتائج
المجموعة الخامسة
العراق 2-1 تشيلي (أنطاليا)
الأهداف: مهدي كميل (15)، سيف سلمان (67)، فيليب مورا (28)

مصر 2-0 إنجلترا (بورصا)
الأهداف: تريزيجيه (70)، أحمد حسن (90+3)

المجموعة السادسة
أوزبكستان 0-4 أوروجواي (أنطاليا)
الأهداف: جينو أسيفيدو (38)، نيكولاس لوبيز (47)، جيورجيان دي أراسايتا (64)، روبين بيتانكور (77)
كرواتيا 2-1 نيوزيلندا (بورصا)
ستيبي بيريتشا (11)، أنتي ريبيتش (75)، لويس فنتون (84 من ركلة جزاء)

لحظات حاسمة
فعالية غائبة: قبل خوضها مباراتها الأخيرة في دور المجموعات، لا يستطيع احد اعتبار بأن ما قدمه المنتخب النيوزيلندي كان ممتعا، سواء كان الأمر متعلق بأنصار اللعبة أو بالإحصائيين. في الواقع، وعلى مدى 90 دقيقة مرتين، بقي عداد نيوزيلندا عند نقطة الصفر في عدد الأهداف المسجلة وفي عدد البطاقات التي نالها لاعبوها. لكن في النهاية، لن يكون منتخب كيوي الوحيد الذي يودع بطولة تركيا 2013 من دون ان يسجل، لأن لويس فيرينك فنتون سجل لها هدفها الوحيد من ركلة جزاء في مرمى كرواتيا وهو الأول والأخير لمنتخب بلاده في البطولة. لكن نيوزيلندا لن تكون الوحيدة التي لم ينل لاعبوها أي بطاقة ملونة أيضا، لان الحكم رفع البطاقة الصفراء في وجه لوك أدامس.
يخلق من الشبه أربعين: تستمد المنتخبات الوطنية تحت 20 سنة إلهامها دائما من منتخبات الصف الأول في ما يعلق بأسلوب اللعب. لكن أوروجواي تخطت هذا الأمر لأنها تضم في صفوفها لاعبا شبيها جدا بمهاجم المنتخب الأول إدينسون كافاني بشخص روبين بيتانكور. شعر طويل، ورباط على الجبين، وحس تهديفي سمح له بتسجيل الهدف الرابع لمنتخب بلاده ضد أوزبكستان. لكن الفارق البسيط الوحيد بين الإثنين، ان الشاب الواعد كان يرتدي قميصا كتب عليه "تي أمو ماما" أي أحبك يا ماما، في حين توجه كافاني إلى والده باللوم بقوله "لقد تكلم والدي عن ريال مدريد، انها كلماته وليست كلماتي. لقد طلبت من والدي الآف المرات بألا يقوموا بالإدلاء بأي تعليقات تخصني. كل ما يستطيعون فعله هو ايذائي" في إشارة إلى الشائعات عن احتمال انتقاله من فريقه الحالي نابولي.
علامة كاملة لأمريكا الجنوبية: ارتجف عالم كرة القدم عندما علم بنتائج بطولة أمريكا الجنوبية في فبراير/شباط الماضي: فشل منتخبا الأرجنتين والبرازيل اللذان توجا باللقب العالمي 11 مرة في فئة تحت 20 سنة بالتأهل إلى تركيا 2013. لكن بعد انقضاء عدة أشهر، وجدنا السبب: لقد وقعا على منتخبات اأقوى منهما، بدليل ان المنتخبات الأمريكية الجنوبية الأربعة التي تأهلت الى تركيا، بلغت الدور ثمن النهائي بعد ان لحقت تشيلي وأوروجواي اليوم بكولومبيا وباراجواي اللتين تأهلتا بالأمس.
عيد كبير في العراق: في مجموعة تضم إنجلترا، تشيلي ومصر، كان على المرء ان يتحلى بالشجاعة للمراهنة على تأهل العراق. لكن أسود الرافدين تعودوا على الإحتفال من مباراة إلى أخرى.فقد قلبوا تخلفهم أمام إنجلترا الى تعادل 2-2 في المباراة الأولى، وأمام مصر الى فوز 2-1 في الثانية، ثم على نظيره التشيلي في مباراته الأخيرة 2-1 لينتزعوا المركز الأول. تلقى محمد جبار أجمل هدية يوم عيد ميلاده العشرين في 29 يونيو/حزيران. فقد قام هذا اللاعب بنفسه بشن الهجمة المرتدة من منطقة جزاء فريقه والتي أدت الى تسجيل الهدف الثاني لمنتخب بلاده.


 

ابن ليبيا

ابن ليبيا

الوسـام الماسـي
#2
جزاك الله خيرآ اخى
وتسلم يديك
 

ALAA

عضوية الشرف
#3
منور الموضوع اخي الكريم
تحياتي
 

أعلى