ALAA

عضوية الشرف
التسجيل
13/5/09
المشاركات
6,284
الإعجابات
963
الإقامة
Egypt
#1
دل بوسكي: "للفوز على البرازيل بعد رمزي هام"






© AFP​




توحي هيئة فيسنتي دل بوسكي بالهدوء والحكمة، وهما بالضبط الصفتان اللتان تميزان المنتخب الأسباني منذ تسلم هذا الداهية مهمة تدربيه. وقد طال مقام ديل بوسكي على رأس الإدارة الفنية للاروخا، وأحرز معها خلال هذه الفترة لقبي كأس العالم FIFA وكأس أوروبا، كما أضحى للإسبان في عهده أسلوب قائم الذات، وصاروا نموذجا يحتذى به في عالم الساحرة المستديرة.




سيد دل بوسكي إذا قمنا بتحليل مجريات موقعة نصف النهائي ضد إيطاليا لا نتيجتها، ما هي الخلاصات الإيجابية والسلبية التي وقفتم عليها؟
واجهنا لحظات عسيرة...وخلق المنتخب الإيطالي مشاكل جمة. حيث كانت خطوطنا الدفاعية متفككة بسبب قوتهم وارتكابنا بعض الأخطاء في الشوط الأول، ولم نتمكن من استدراك هذا الأمر سوى في الشوط الثاني. أضف أننا لم نفلح في الاستحواذ على الكرة في هذه المباراة، حيث تتأرجح نسبة امتلاكنا للكرة في العادة بين 60 و70 غي المائة، بينما كانت الأمور متوازنة ضد الآزوري.

اندهش الكثيرون من اعترافك بعدم إعداد لائحة منفذي الركلات الترجيحية قبل الموقعة؟
هذا ليس بالأمر الهام. نمتلك لاعبين بارعين في تسديد الركلات الترجيحية، ولا داعي لوضع نظام ترتيبي. يحدث الأمر ذاته عند تنفيذ الركلات الحرة خلال المباريات، ويقوم بتسديدها من يحس من اللاعبين الثلاثة أو الأربعة أنه الأكثر ثقة في النفس.

وهناك من يندهش لطريقة عملك مع مساعديك وعددهم، فكيف تسير الأمور؟
لا يجب أن يبقى المدرب طوال الوقت في عالمه، ولا يجب عليه أيضا أن يعتقد أنه قادر على إيجاد الحلول كلها. تكون نظرة 8 عيون أفضل من نظرة عينين اثنتين، وتكون قراءتي للأمور أفضل بفضل المساعدين. لا يمكن للمرء في بعض الأحيان العثور على مواطن ضعف الخصم بمفرده.

كان تغيير موقع خافي مارتينيز والاعتماد عليه في الهجوم قرارا صائبا وموفقا، هل قمتم بتجريب هذه الخطة في السابق أم كانت نتيجة قراءتك لمجريات النزال؟
لم يكن أمرا منتظرا، بل كان القرار ردة فعل على مجريات المباراة. استوجبت المباراة المزيد من الحيوية والقوة والجهد، خصوصا إلى جوار تشافي وإنييستا، وكان لزاما علينا امتلاك لاعب قادر على الاختراق وجيد في الكرات الهوائية. كنا نبحث عن مجموعة من الأمور، وقد حققها جميعا خابي مارتينيز.

هل تحس أنكم أصبحتم أقل قدرة على مفاجأة الخصوم؟
نحمل على عاتقنا مسؤوليات ناجمة عما حققناه من نتائج. كنا في الماضي ضمن الباحثين عن اللقب، أما اليوم فنحن أبطال العالم، ومن العادي أن يعرفوننا بشكل أفضل وأن نكون أقل قدرة على مفاجأتهم. أضف أنه من الصعب العثور على طرق جديدة لخلق المفاجأة، لذلك يتعين علينا تطبيق أسلوبنا على أحسن وجه.

مازال الدفاع واحدا من مواطن قوة لاروخا رغم رحيل لاعبين هامين، هل هذا أمر صحيح؟
لسنا منتخبا بنزعة دفاعية، ولا يمكن اختزالنا على هذا النحو. أضحى من الواضح أن هناك علاقة مباشرة بين مدة الاستحواذ على الكرة وصاحب المبادرة في المباريات. لا يتطلع فريقنا طويلا إلى الخلف، وهذا بفضل كل من بوسكيتس وتشافي، حيث يضمنان لنا التوازن.

قبل الحديث عن البرازيل كخصم، نريد تعليقك على أحاسيس لاعبي هذا البلد وهم مقبلون على نهائي تاريخي في قلب ماراكانا، ضد خصم من عياركم، وكل ما تمثله هذه المباراة؟
إنهم لاعبون شباب ولهم طموحات وأحلام، وسيكون يوما لعينا ذاك الذي يتوقفون فيه عن الحلم. يتعلق الكثيرون بأحلام غير قابلة التحقق، بينما حقق هؤلاء الشباب جزءا من أحلامهم، وأنا سعيد لأن هذه المباراة ستعطيهم أحلاما جديدة. لا يمكن بلوغ أي شيء دون العواطف والأحاسيس.

وما رأيك في البرازيل كخصم إذن؟
ليس من السهل التغلب عليه. حيث يمتلك لاعبو أجنحتهم خبرة ويتقدمون نحو الهجوم، ويشكل وسط ميدانهم حلقة الربط. إنه فريق متكامل، شاب وبحيوية كبيرة، وسيكون من المهم ألا نستقبل الأهداف منذ بداية النزال.

هل فاجأتك حصيلة لويز فيليبي سكولاري على رأس السيليساو بحكم تعيينه قبل 6 أشهر فقط؟
يعرف سكولاري كرة القدم البرازيلية جيدا، حيث حاول العودة إلى ماهيتها الأصلية، مع اللجوء إلى التنظيم الأوروبي المحكم. لا يمتلك نجوما، لكن الأسلوب جيد، وأفلح في إنشاء فريق بكل ما تحمل الكلمة من معنى. لقد كانت هذه المسابقة اختبارا جيدا لهم، وتمكنوا من بلوغ النهائي.

من هو المنتخب الأوفر حظا في مباراة النهائي؟
إنه أمر بديهي، لكن لا فائدة من الماضي في مثل هذه المباراة. إنهم آباء كرة القدم، بينما مازلنا مبتدئين في حصد الألقاب، لكن المباراة ستنطلق على أي حال بنتيجة 0-0.

ماذا سيمثل اللقب بالنسبة لمسيرتكم على رأس المنتخب الإسباني؟
إن الفوز على البرازيل في عقر دارها حدث ذو بعد رمزي هام. يشيد الجميع بما تحقق لنا لحد الساعة، ويقتضي هذا الأمر منا مواصلة الانتصارات. أتمنى أن ننجح في هذه المهمة وهذه المسؤولية.

 

ابن ليبيا

ابن ليبيا

الوسـام الماسـي
التسجيل
23/10/12
المشاركات
3,571
الإعجابات
532
#2
بارك الله فيك اخى للخبر
الاكيد ديل بوسكى مدرب كبير وممكن يخطف اللقب من البرازيل برغم صعوبة المهمة
ننتظر ونشاهد
 

ALAA

عضوية الشرف
التسجيل
13/5/09
المشاركات
6,284
الإعجابات
963
الإقامة
Egypt
#3
منور الموضوع اخي الكريم
تحياتي
 

أعلى