ALAA

عضوية الشرف
التسجيل
13/5/09
المشاركات
6,284
الإعجابات
963
الإقامة
Egypt
#1
طموح ربيعة الإنجليزي






© Getty Images​

’بناء جسور للنجوم الصاعدة’
مهما كانت الزاوية الذي ينظر منها إلى بطولة كأس العالم تحت 20 سنة FIFA، سوف يرى رامي ربيعة شعار هذه البطولة. وقد نغفر له تساؤله ما إذا كان هذا الشعار ينطبق عليه. وبغض النظر عن كل هذا، فقد نجح قائد المنتخب المصري في شق طريقه إلى منتخب بلاده الأول، كما أصبح لاعباً أساسياً في صفوف العملاق القاهري النادي الأهلي، حيث فاز معه ببطولة الدوري المصري وبطولة دوري أبطال أفريقيا CAF، فضلاً عن المنافسة على لقب بطولة كأس العالم للأندية FIFA. فمن يحتاج إلى جسر بعد أن وصل إلى ذروة النجاح؟
ولكن هذه ليست الطريقة التي ينظر بها ربيعة إلى الأمور. فعلى الرغم من أن الهزيمتين المتتاليتين التي مُني بهما منتخب الشباب المصري في بطولة كأس العالم تركيا 2013 FIFA قد نالتا من عزيمته، فإن الأداء المتميز للفرعون المصري البالغ من العمر 20 عاماً مع ناديه ومنتخب بلاده قد جعلته أحد النجوم الصاعدة في سماء الكرة الأفريقية، حيث إن العديد من وسائل الإعلام الرائدة قد تكهنت بانتقال هذا "الفتى المعجزة" إلى أندية بحجم بورسيا دورتموند وتشيلسي وليل ومانشيستر يونايتد وشالكه.​
رغم اعتزازه بالدفاع عن قميص النادي الأهلي، نادي المدينة التي ولد بها وتربى على عشقه، وأكبر الأندية في القارة السمراء، فإن ربيعة لديه حلم الاحتراف. حيث إن الفرعون الشاب البالغ من العمر 20 عاماً مولع بالدوري الإنجليزي الممتاز وبتاريخه العريق وأنديته ذات الشهرة الواسعة وأسلوب اللعب السريع والقوي الذي يرى أنه يناسبه تماماً. فقد صرح إلى موقع FIFA.com بأن إنجلترا هي المكان الذي يأمل أن يقوده جسره إليه.

الدوري الإنجليزي الممتاز هو وجهتي المفضلة بكل تأكيد، ورغم أنني لا أشجع نادٍ بعينه، إلا أنني أحب مشاهدة الأندية الكبيرة: تشيلسي وآرسنال وليفربول ومانشستر يونايتد.
رامي ربيعة





ويقول ربيعة: "الدوري الإنجليزي الممتاز هو وجهتي المفضلة بكل تأكيد، ورغم أنني لا أشجع نادٍ بعينه، إلا أنني أحب مشاهدة الأندية الكبيرة: تشيلسي وآرسنال وليفربول ومانشستر يونايتد. فهذه كرة القدم التي أعشقها، وحلمي بكل تأكيد أن ألعب هناك في إحدى مراحل مسيرتي الكروية. فهذا حلمي وأعتقد أن هذا النوع من الدوريات يناسبني تماماً."​
يضيف قائلاً: "ذُكر أن بعض الأندية الإنجليزية مهتمة بالتعاقد معي، كما أنني أعرف أن آرسين فينجر قد ذكر أدائي مع الأهلي في بطولة كأس العالم للأندية ببعض الكلام الرائع. ولكني لا أعرف ما تخبئه لي الأيام القادمة ولكني أدرك أنني بحاجة إلى مزيد من التألق هنا وأن يرى الجميع أنني لاعبٌ جيد."
ولا شك أنه لن تكون هناك فرصة أفضل للتألق أمام الجماهير الإنجليزية من مقابلة ربيعة ورفاقه في منتخب الشباب المصري مع منتخب الأسود الثلاثة يوم السبت المقبل في ختام مباريات المجموعة الخامسة. ومع الأخذ في الاعتبار أن إظهار قدراته الشخصية لن يكون على رأس أولويات قلب الدفاع المصري بعد أن مني منتخب بلاده بالهزيمة الثانية في المجموعة 2-1 أمام المنتخب العراقي. تسببت هذه النتائج، المترافقة مع فشل إنجلترا بالفوز في أي من مباراتيها، بجعل الفوز أمراً لابدّ منه إن أراد ممثلو القارة السمراء الاستمرار في المنافسات. ويدرك ربيع ياسين المدير الفني للفراعنة أن المهمة التي تنتظر فريقه لن تكون سهلة المنال على الإطلاق.​
وقد قال: "نحتاج إلى الفوز - ليس أمامنا خيار آخر. فلقد كانت الهزيمة أمام العراق خيبة أمل كبيرة، وسوف أتحمل المسؤولية كاملة وأتقدم باعتذاري للشعب المصري. ورغم أننا لم نُدخل أية تغييرات على التشكيلة التي أحرزت بطولة كأس أفريقيا، ولا أعتقد أننا لعبنا بصورة سيئة للغاية، ولكن كما قلت من قبل، أطالب الجميع بإلقاء اللوم علي دون اللاعبين، حيث إنهم لا يزالون صغار السن والمستقبل أمامهم كبير، ولذا يجب أن نبحث عن أعذار لهم."
وربما يكون هذا السلوك نبيلاً من ياسين، إلا أن السماح للمدير الفني بأن يتحمل عبء المسؤولية وحده ليس بالأمر المحبب عند ربيعة. وبصفته قائد شباب الفراعنة، فإنه على استعداد تمام لتحمل نصيبه من اللوم على الهزيمتين، بل إنه يرغب أيضاً في رد الجميل لربيع ياسين على منحه شارة القيادة منذ البداية.​
ويقول ربيعة: "تمثل شارة قيادة القيادة مسؤولية كبيرة جداً وشرفاً عظيماً أيضاً. وإنني أعتز حقيقة بثقة المدير الفني بي، لاسيما بعد أن غبت عن جميع المباريات الودية وفترة الإعداد التي سبقت البطولة بسبب الإصابة. ومع أنني قد عدت قبل البطولة بأيام قليلة، فإنني لم أتوقع مثل هذا الشرف الكبير، لذا أدرك تماماً أنني مدين بالكثير للمدير الفني. وبصفتي قائد للمنتخب، فلقد حاولت الحديث مع اللاعبين وأن أرفع من معدلات الثقة داخل الفريق، وذلك لأنني رأيت البعض منهم يشعرون بالتوتر بسبب خوض كأس العالم."
ويختم حديثه قائلاً: "رغم إدراكنا أن الأداء يجب أن يكون أفضل من هذا بكثير، بيد أن المهم الآن أن نحقق الفوز ونهدي الجماهير المصرية شيئاً من الفرحة، وذلك لأن دعمهم القوي لنا هنا في تركيا شيء رائع. ولا أخفي حزن اللاعبين بسبب ما حدث لنا في البطولة حتى الآن، إلا أننا وضعنا أيدينا على الأخطاء التي ارتكبت حتى الآن، والجميع مصمم على قلب الطاولة في المجموعة وأعتقد أننا لا نزال قادرين على ذلك."​

 

ابن ليبيا

ابن ليبيا

الوسـام الماسـي
التسجيل
23/10/12
المشاركات
3,571
الإعجابات
532
#2
بارك الله فيك اخى
وتشكر للخبر
 

ALAA

عضوية الشرف
التسجيل
13/5/09
المشاركات
6,284
الإعجابات
963
الإقامة
Egypt
#3
جزاك الله خيرا اخي الكريم
منور الموضوع
تحياتي
 

أعلى