ALAA

عضوية الشرف
التسجيل
13/5/09
المشاركات
6,284
الإعجابات
963
الإقامة
Egypt
#1
آسيا على موعد مع الحسم






© AFP​

ثلاث تذاكر تأهل مباشر ومركزان في الملحق القاري تلخص ما تسعى إليه نخبة الفرق الآسيوية التي تختتم منافسات المرحلة الأخيرة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم البرازيل FIFA 2014 يوم الثلاثاء.
ففي المجموعة الأولى، ستكون نقطة واحدة من مواجهة إيران كافية لتضمن كوريا الجنوبية من أرضها المشاركة في العرس الكروي العالمي للمرة الثامنة على التوالي. بينما سيكون على أوزبكستان الفوز على قطر ـ التي خرجت فعلياً من المنافسات ـ إن أرادت التأهل للمرة الأولى في تاريخها لكأس العالم FIFA.
أما في المجموعة الثانية، فيحلّ العراق ضيفاً على أستراليا التي تبدو في موقع جيد نحو اللحاق باليابان في النهائيات. وفي حال تعثر الضيوف، سيكون ذلك بمثابة طوق النجاة لعُمان المتأخرة عن الأستراليين بنقطة واحدة والتي سيكون بوسعها احتلال المركز الثاني في حال الفوز في الأردن.
المرحلة الأخيرة من التصفيات، مواجهات الجولة العاشرة
18 يونيو/حزيران
المجموعة الأولى: كوريا الجنوبية ـ إيران، أوزبكستان ـ قطر
المجموعة الثانية: أستراليا ـ العراق، الأردن ـ عمان
المباراة الأبرز
كوريا الجنوبية ـ إيران
لا يختلف اثنان في أن المباراة التي تدور رحاها على ملعب مونسو لكرة القدم في مدينة أولسان هي أكثر من مجرد موقعة بين صاحبي المركزين الأول والثاني في المجموعة الأولى. فعلى مدى الخمسين عاماً الماضية، تحولت المواجهة بين هذين الفريقين إلى واحدة من أشرس اللقاءات في القارة الصفراء، حيث التقى الطرفان 26 مرة، ستة منها في تصفيات كأس العالم FIFA.
وبالنظر إلى أن أصحاب الأرض بحاجة إلى نقطة واحدة لضمان التأهل للبرازيل 2014، فإن الضغط سيكون أكبر على الفريق الزائر الذي يتعين عليه الفوز إن أراد نيل إحدى بطاقات التأهل المباشرة دون خوض دراما احتساب نتائج الفرق الأخرى. وقبل أربع أعوام، تواجه طرفا هذه المباراة أيضاً في المرحلة نفسها من مشوار التأهل إلى جنوب أفريقيا 2010، وقد تمكن عندها محاربو التايجوك ـ الذين كانوا قد ضمنوا تأهلهم مسبقاً ـ من قلب تأخرهم إلى تعادل بهدف لمثله والقضاء على آمال إيران ببلوغ العرس الكروي العالمي.
في هذه الأثناء، يبدو المنتخب الإيراني بكامل قوته، بينما يتعين على مدرب كوريا الجنوبية تشوي كانج هي خوض اللقاء بتشكيلة يغيب عنها بارك جونج وو نتيجة الإيقاف وكيم نام إيل بداعي الإصابة. ولحسن حظ أصحاب الأرض، فإن قائد الفريق كواك تاي هوي، الذي تم استبداله في الدقائق الأخيرة من اللقاء الأخير مع أوزبكستان، استعاد اللياقة وعلى أتم الإستعداد لخوض اللقاء.
المباريات الأخرى
بينما تتواجه كوريا الجنوبية وإيران، تستضيف أوزبكستان المنتخب القطري وهي تدرك جيداً أن عليها الفوز لإبقاء آمالها حية. وقد يكون من شأن الفوز على أرضها أن يجعلها تدرك المركز الأول أو الثاني. أما المنتخب القطري، فيُتوقع منه عدم الإستسلام رغم الإقصاء عن البطولة، ولكن يتعين على المدرب فهد ثاني أن يخوض اللقاء دون خدمات مهاجمه الأوحد سيباستيان سوريا نتيجة الإصابة، مع عودة وسام رزق لتعزيز خط الوسط.
وتبدو حملة أستراليا بتصفيات كأس العالم FIFA هذه السنة مختلفة تماماً عن المرة السابقة التي ضمن فيها السوكيروز التأهل بغض النظر عن نتيجة آخر مباراتين لهم. تستضيف أستراليا منتخب العراق وهي التي تتصدر السباق الثلاثي على المركز الثاني خلف اليابان. ومن شأن عدم الفوز أن يفتح الباب لكل من الأردن وعُمان اللتين تلتقيان في عاصمة الأولى عمّان. ولا بدّ من التنويه بالأداء المشرف الذي يقدمه المنتخب الأسترالي مؤخراً بقيادة المدرب هولجر أوسيك، بينما تلقى أسود الرافدين ضربة معنوية كبيرة مع قرار ضربة معنوية كبيرة بقرار نجمهم يونس محمود اعتزال المستديرة الساحرة دولياً.
ورغم الهزيمة المفاجئة على يد أستراليا برباعية نظيفة في ميلبورن الأسبوع الماضي، إلا أن نشامى الأردن لا يزالون يأملون باقتناص المركز الثالث والتأهل للملحق القاري في حال إيقاع الهزيمة بعُمان على أرضهم. وما من شكّ في أنه سيكون على المدرب عدنان حمد إجراء تغييرات على خط الدفاع بعد أن تلقت شباكه أربعة أهداف في اللقاء السابق خاصة مع غياب ثنائي الدفاع خليل بني عطية وأنس بني ياسين نتيجة الإيقاف. لكن منتخب سامبا الخليج يتجه إلى هذه الموقعة الهامة وهو يدرك أن فشل أستراليا في لقائها وفوزه بثلاث نقاط سيمثل الخلطة السحرية للتأهل لكأس العالم FIFA للمرة الأولى في تاريخ البلاد. وتتجه الخناجر العُمانية للموقعة تحت إمرة المدرب بول لو جوين في أعقاب الفوز 1-0 على المنتخب الأولمبي مع أمل كبير بعودة المهاجم عماد الحوسني من الإصابة، رغم استبعاد المدافعين حسن مظفر وعبد السلام عامر نتيجة الإيقاف.

نجم تحت الضوء
بالنظر إلى غياب نجم فولهام أشكان ديجاجا بداعي الإصابة، حلّ مكانه زميله رضا جوتشانجاد المحترف في بلجيكا والذي يتوقع أن يشكل القوة الضاربة لفريقه. لم يخيّب نجم نادي ستاندارد لييج الآمال المعقودة عليه من قبل المدرب كيروش، حيث سجل هدف الفوز في شباك قطر، قبل أن يهزّ الشباك مجدداً في لبنان.
الرقم
تتطلع كل من عُمان وأوزبكستان للمشاركة الأولى في تاريخهما في كأس العالم FIFA، بينما سيكون على كوريا الجنوبية الإكتفاء بالملحق إن أنهت منافسات المجموعة في المركز الثالث خلف ممثل وسط آسيا وإيران.
التصريحات
"لم نتأهل للبرازيل حتى الآن. نحن بحاجة إلى مباراة واحدة وفوز واحد. بعدها يمكن أن نبدأ التفكير بالأحلام التي تتحول لحقيقة،" قائد المنتخب الأسترالي لوكاس نيل.

 

ابن ليبيا

ابن ليبيا

الوسـام الماسـي
التسجيل
23/10/12
المشاركات
3,571
الإعجابات
532
#2
بارك الله فيك اخى
والف شكرلك
 

ALAA

عضوية الشرف
التسجيل
13/5/09
المشاركات
6,284
الإعجابات
963
الإقامة
Egypt
#3


جزاك الله خيرا اخي الكريم
نورت الموضوع
تحياتي
 

أعلى