شروق الامل

الوسـام الماسـي
#1


قصيدة : لأبي القيم الكبيسي




يا ناصر الإيمان بالقرآن ***** رغم العدو بدولة الطغيان
ياصادحا بالحق غيرمجمجم ٍ ***** وأمام طاغوتٍ عتي جاني
يارافعا للسيف في سُوح الوغى ***** ومقاتلا لله في الميدان
ارعبت جيش الكفر انت مُعلم ***** درس الجهاد لفتيةٍ غلمان
أخذو الدروس حقيقة وبفعلكم ***** جاءت دروسُ الحق في الميزان
الله جل جلالُه في حكمةٍ ***** يهبُ الكثير بنعمة الاحسان
كم عا صيا لما رآك بسجنه ***** عشق الهدى..كم تاب من سجان
كم قاضيا لما دعاك بتهمةٍ ***** وصدحت في قاع القضا بمعاني
أذهلتهُ بقواطع ٍمن علمكم ***** ذ هل القضاء ولاذ بالنسيان
جمع العلوم ( سعيدنا) بشبابه ***** مما أثار مشايخا كُهلان
جمعوا له جُل الشيوخ بوقته ***** واتى سعيدُ بقاطع البرهان
هُم انصفوك بحكمهم وشهادةٍ ***** تبقى على طول المدى وزمان
لقبُ البديع اخذته بجدارةٍ ***** ورجالكم الآن في الميدان
قد اسرجوا خيل الرجولة ***** والفدى أقلامهم كالسيف من عثمان
هم ظاهرون كما أشار المصطفى ***** بحديث صدق ٍ عالي البنيان
هم ظاهرون على العدا في حقهم ***** دعْ عنك علمانية الشيطان
كادوا لدين مُحمدٍ بمكيدة ٍ ***** كُبرى تشيب نواصي الولدان
ولهولها قممُ الجبال مزولة ***** أبدا كما قد جاء با لقرآن
لكن ربي بالمكيدة عالم ***** فأتى قواعدهم من البنيان
قدر سعيد النورسي بامتي ***** سهم رماه الله للعلماني
فاتاهم وهو الهزيلُ بجسمه ***** لكنه عزم من الإيمان
فأتاهم وهو النحيف بجسمه ***** لكنه جيش من القرآن
ياساهرا باليل يكتب منهجا ***** فيه الردود بعالي البرهان
قف زائر استنبول تسمع عزة ***** ومآذنا كبرى مع الآذان
وطواهرا مثل الملاك ترائبا ***** بحجابهن براءة ومعاني
هذا هو الرد العنيفُ لكفرهم ***** برسائل النور المبين سناني
لهفي عليك مسجنا ومشردا ***** ياصابرا ومعذبا ومُعاني
اثبت ان الحق اكبر صولة ***** من باطل ٍ خرفٍ زهوق ٍجاني
ماضون في درب الدعاة بحكمةٍ ***** على ما رسمت بحكمة القرآن
طلابكم شيخ الدعاة رسائلا ***** في الخُلق والإيمان والأحسان
يعطون امة احمد في دربها ***** اعلى الدروس بمحكم التبيان
فاهدأ قرير العين عند مليكنا ***** في مقعد ٍ للصدق والرضوان









 

أعلى