شروق الامل

الوسـام الماسـي
#1


المقصود بالسنن :

هي ما يثاب فاعلها ولا يعاقب تاركها ، وهي " التي تتكرر في اليوم والليلة وباستطاعة كل واحد منا أن يقوم بها

وإن الالتزام بالسنة له فوائد منها :-

الوصول إلى درجة [ المحبة ] محبة الله عز وجل لعبده المؤمن .
جبر النقص الحاصل في الفرائض .
العصمة من الوقوع في البدعة .
كما أنه من تعظيم شعائر الله

قال الحسن البصري ـ رحمه الله ـ :" كان علامة حبهم إياه , اتباع سنة رسوله صلى الله عليه وسلم " اي الصحابه

كل من يحب الرسول صلى الله عليه وسلم فليتبع سنته


ولكي نعرف سنته سوف نلجا للاحاديث لهذا لا تنقلي الا ما تعرفيه صحيحا من الاحاديث وهذا الموقع سيساعدك


http://www.dorar.net/mhadith.asp

وهذا الموقع لنعرف منه مدى صحة الأحاديث قبل نشرها في المنتدى .. وهو من افضل المواقع التي اعرفها .. وفيه كتب تخريج الأحاديث للشيخ العلامة الألباني - رحمه الله - وغيره من الشيوخ والأئمة .. وطريقة البحث معروفة للجميع .. ويفضل ان يبحث الشخص عن كلمة وليس عن جملة .. لأن البحث عن الجمل غالبا ما ينتهي بعدم الحصول على نتيجة من البحث .. وذلك لإختلاف صيغ الحديث بين كتب الحديث التسعة ..

الموقع الثاني استخدمه دائما للحصول على تخريج الحديث او على سنده وليس للبحث عن مدى صحته .. وهو موقع يحتوي على كتب الحديث التسعة :
http://hadith.al-islam.com/

وطريقة البحث بسيطة ... ولو اني أفضل ان يستخدم الشخص طريقة البحث المتقدم ويبحث عن كلمة بعينها موجودة في الحديث الذي يبحث عنه .


إن اتباع السنة من أعظم حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم ولذلك قال الله تعالى في كتابه العظيم مخاطبا نبيه ومصطفاه: " قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله "[آل عمران:31].
لم يقل فأحبوني مع أن الاتباع يتضمن المحبة إذ لا فائدة من اتباع بلا محبة كما أنه لا تقبل المحبة دون اتباع.
ولكن السر في هذا التعبير القرآني البديع هو تنبيه السامعين إلي قوة التلازم بين الاثنين, بين محبة النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم وبين اتباع سنته فتفقدي نفسك يا مسلمة



باتت كثير من السنن غائب عن مجتمعا

فمعا لنشرها عسى ان يصدق فينا قول النبي صلى الله عليه وسلم:" إن الدين بدأ غريبا ويرجع غريبا ،فطوبى للغرباء الذين يصلحون ما أفسد الناس من بعدي من سنتي ".



وهنا نذكر جميع السنن المهجورة والمعمول بها لتعم الفائدة
وعسى ان يكون هذا العمل في موازين حسناتنا وحسنات صاحبة الفكرة

نبدا بسم الله


***الصلاة الى سترة***


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"إذا صلى أحدكم فليصل إلى سترة وليدن منها ولا يدع أحدا يمر بينه وبينها"
رواه أبو داوود وابن ماجة وابن خزيمة

وهذا نص عام على سنية اتخاذ السترة عند الصلاة سواء كان ذلك في المسجد أو البيت ، والرجال والنساء في ذلك سواء ، وبعض المصلين قد حرم نفسه من هذه السنة فتجده يصلي إلى غير سترة.


مسائل حول السترة

1- تحصل السترة بكل ما ينصبه المصلي تجاه القبلة كالجدار أو العصا أو العمود ، ولا تحديد لعرض السترة .
2- الارتفاع للسترة يكون مثل مؤخرة الرحل أي ما يقارب الشبر تقريبا.
3- المسافة بين القدمين إلى السترة ثلاثة أذرع تقريبا بحيث يكون بينه وبينها قدر إمكان السجود.
4- السترة إنما تشرع بالنسبة للإمام والمنفرد (سواء الفريضة أو النافلة).
5- سترة الإمام سترة للمأموم فيجوز المرور بين يدي المأموم لحاجة.


ثمرة تطبيق هذه السنة

1- أنها تقي الصلاة من القطع إن كان المار مما يقطعها (وهو المرأة والحمار والكلب الأسود).
2- أنها تحجب النظر عن الشخوص والروغان لأن صاحب السترة يضع نظره دون سترته غالبا، فينحصر تفكيره في معاني الصلاة.
3- يعطي المصلي المجال للمارين فلا يحوجهم للمرور أمامه.


منقول للافاده

 

البرق الخطف

عضو مشارك
#2
بارك الله فيك​
 

أعلى