وردة البستان

عضو محترف
#1
شيئاً فشيئاً رذاذ الدمع ينسكبُ
وعقرب الوقت من ذكراك يقتربُ
هذا المساء يلُفُ الحزن في كفنٍ
ويترك الأمس للأجيالِ يرتقبُ
أهلاً بفجرك يا تأريخ عزتنا
قد عُدت للدم والأتراح تنتسبُ
مرَ الزمان كأَن للتوِ قد رُفعت
أعلام رفضك يا فبرايرُ الغَضِبُ
كُنا نعُّد سماء الرب متسعاً
ونفرش الأرض إصراراً لِمن رغبوا
كان النسيمُ بليلِ السعي يحمِلُنا
نحنُ انتفاضة شعبٍ غالهُ التعبُ
افتح جهاتك في عهدٍ بهِ تُرِكت
في سترةٍ هامة الفرحان تختضبُ
هَلاَّ اقتربت قليلاً من لظى شجني ؟
إلى فِرارِ نِساءٍ بالعَرَى ضُرِبوا
امسِك جدائل ضوء الشمس يا وجعي
إذ من هُنا كانت الأرزاء تكتئبُ
أوَّاهُ يا ليل لا تأتي بفجرِ غدٍ
يومُ الدماء التي سالت لِمن ذهبوا
 

أعلى