وردة البستان

عضو محترف
التسجيل
21/2/13
المشاركات
481
الإعجابات
186
#1
نعمة الدمع
هل فكرت يوما بفوائد الدموع التي سخرها الله لك؟ وهل فكرت بالنتائج النفسية للدموع وبخاصة إذا كانت من خشية الله؟....

ماذا لو لم يكن لدى الإنسان دموع في عينيه؟ وما فائدة هذه الدموع؟ وهل هي مجرد وسيلة للبكاء؟ هذا سؤال قد يخطر ببال من يتأمل خلق الله تعالى القائل: (وفي أنْفُسكُمْ أفلا تُبْصرُون) [الذاريات: 21].
لقد زود الله عيوننا بجفون ترمش كل عدة ثوان وتحرك السائل في العين لترطب العين وتحميها من الجفاف، وعندما تقل كمية السائل المفرز يشعر الإنسان بجفاف في عينيه وآلام شديدة لا تُحتمل! كذلك يقوم هذا السائل (الدموع) بغسل العين ووقايتها من الجراثيم وتعقيمها!
أما البكاء فقد ذكره الله كصفة جيدة للمؤمنين فقال: (وإذا سمعُوا ما أُنْزل إلى الرسُول ترى أعْيُنهُمْ تفيضُ من الدمْع مما عرفُوا من الْحق يقُولُون ربنا آمنا فاكْتُبْنا مع الشاهدين) [المائدة: 83]. وهنا نتأمل هذه العبارة (تفيضُ من الدمْع) فقد ثبُت علميا أن في العين غدد خاصة مسؤولة عن إفراز الدمع ترتبط مع الدماغ وهي تشبه مجاري الماء التي تفيض عندما يتدفق الماء بغزارة!!

وقد مدح الله أولئك الذين يخشعون أثناء استماعهم للقرآن، يقول تعالى: (ويخرُون للْأذْقان يبْكُون ويزيدُهُمْ خُشُوعا) [الإسراء: 109]. وأقول يا أحبتي إن البكاء من خشية الله تعالى ينتج أفضل أنواع الدموع على عكس الأنواع الأخرى الناتجة عن الخوف أو الحزن أو الاكتئاب. فالبكاء نعمة حقيقية والدموع نعمة لا نشعر بفوائدها إلا عندما تصاب أعيننا بالجفاف أو نفقد هذه النعمة، فالحمد لله رب العالمين.
 

هالة التونسية

عضو محترف
التسجيل
12/5/12
المشاركات
450
الإعجابات
173
الإقامة
غاليتي تونس
#2
سبحان الله العظيم .. عظيم في خلقه
اللهم ارزقنا البكاء من خشيته يـــــــــا رب
 

عمر ابو الليل

الوسـام الذهبي
التسجيل
16/11/10
المشاركات
2,329
الإعجابات
514
الإقامة
بلاد المسلمين
#3
كبت الدموع يؤدي إلى إصابتك بالصداع والامراض لماذا؟
تشير أحدث الدراسات التي أجريت في معامل الأبحاث النفسية في ولاية نيسوتا , إلى أن ذرف الدموع ليس دليلا , على الضعف أو عدم النضج ولكنها على العكس تعتبر أسلم طريقة تحسين حالة الصحة من حيث التخلص من المواد الكيميائية المرتبطة بالتوتر والموجودة في الجسم , كما أنها تساعد في إرخاء العضلات وأن البكاء أسلوب طبيعي لإزالة تأثيرالمواد الضارة من الجسم مثل إفراز العرق. ويؤكد العلماء المتخصصون أن البكاء يزيد من عدد ضربات القلب ويعتبر تمريناً مفيداً للحجاب الحاجز وعضلات الصدر والكتفين وعند الانتهاء من البكاء تعود سرعة ضربات القلب إلى طبيعتها وتسترخي العضلات وتحدث حالة شعور بالراحة. أما كبت الدموع فيؤدي إلى الإحساس بالضغط والتوتر كما أنه يمكن أن يؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض مثل الصداع . وقد أثبت أحد الأطباء العالمين من خلال تحليل دموع البشر إلى أن الدموع تحتوي على مواد كيميائية مسكنة للألم يفرزها المخ.
 

أعلى