ALAA

عضوية الشرف
#1
تيفيز يقود سيتي لفوز صعب في "فيلا بارك"










أبقى المهاجم الدولي الأرجنتيني كارلو تيفيز الآمال الضئيلة لفريقه مانشستر سيتي في الدفاع عن اللقب قائمةً بقيادته إلى فوز ثمين على مضيفه أستون فيلا 1-صفر اليوم الإثنين على ملعب "فيلا بارك" في برمنغهام في ختام المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.
وسجّل تيفيز الهدف الوحيد في الدقيقة 45 رافعاً رصيده إلى 9 أهداف على لائحة الهدّافين ورصيد فريقه إلى 59 نقطة بفارق 12 نقطة خلف جاره اللدود مانشستر يونايتد المتصدّر، الذي كان سحق ضيفه نوريتش سيتي برباعية نظيفة أوّل أمس السبت. أما أستون فيلا فتجمّد رصيده عند 24 نقطة في المركز الثامن عشر.
وواصل حامل اللقب صحوته وحقّق فوزه الثاني على التوالي بعد ثلاث نتائج مخيّبة، (تعادلان وخسارة)، والسابع عشر هذا الموسم في غياب هدّافه الأرجنتيني الآخر سيرخيو أغويرو بسبب إصابة في الركبة.
واستحقّ مانشستر سيتي الفوز لأنه كان الطرف الأفضل أغلب فترات المباراة.
وكان أستون فيلا صاحب الأفضلية منذ البداية وضغط بقوّة على دفاع مانشستر سيتي وحارس مرماه جو هارت وكاد يفتتح التسجيل في أكثر من مناسبة أبرزها كرة رأسية للمهاجم البلجيكي كريستيان بينتيكي إثر ركلة ركنية أبعدها تيفيز في توقيت مناسب من باب المرمى (21).
وردّ مانشستر سيتي بتسديدة قويّة لجاك رودويل أبعدها الحارس الأميركي براد غوزان بصعوبة إلى ركنية (22).
وتعرّض رودويل إلى إصابة في الفخذ الأيسر على إثر هذه التسديدة فترك مكانه للبوسني إدين دزيكو (23)، وكانت تلك نقطة التحوّل في المباراة لأن السيطرة تحوّلت إلى حامل اللقب.
وسدّد جيمس ميلنر كرة قويّة من ركلة حرّة مباشرة بين يدي الحارس غوزان (32).
وحرم القائم الأيمن الظهير الأرجنتيني بابلو زاباليتا من افتتاح التسجيل إثر تسديدة قويّة بيسراه من داخل المنطقة بعد تمريرة على طبق من ذهب من الإسباني دافيد سيلفا (37).
واستمرّ ضغط الضيوف وسدّد تيفيز كرة قويّة حوّلها الحارس إلى ركنية (40) وأخرى لدزيكو ارتدت إلى الدفاع قبل أن يشتّتها (41).
ونجح مانشستر سيتي في افتتاح التسجيل، عندما خطف دزيكو كرة من المدافع سياران كلارك ومرّرها على طبق من ذهب إلى تيفيز، الذي تلاعب بالمدافع ناثان بيكر وتابعها داخل المرمى (45).
وكاد دزيكو يضيف الهدف الثاني من تسديدة ساقطة ارتطمت بأحد المدافعين وتحوّلت إلى ركنية (48).
وتلقّى تيفيز كرة داخل المنطقة وتلاعب بالدفاع وسدّدها قويّة، بيد أن المدافع ماتيو لوتون أبعدها في توقيت مناسب وهي في طريقها إلى المرمى (55).
وكاد لوتون يخدع الحارس هارت بتسديدة قوية من 25 متراً بجوار القائم (66).
وكاد الدولي الإيفواري يايا توريه يسجّل الهدف الثاني من مجهود فردي رائع من حافة المنطقة أنهاه بتسديدة قوية ارتدت من القائم الأيمن وتهيأت أمام دزيكو، الذي تابعها داخل المرمى الخالي، بيد أن الحكم ألغاه بداعي التسلّل (72).
وضغط أستون فيلا بقوّة في الدقائق الأخيرة في محاولة لإدراك التعادل، بيد أن دفاع الضيوف بقيادة الدولي الإيفواري الآخر حبيب كولو توريه كان يقظاً لجميع المحاولات وأبعد الخطر.


 

أعلى