ALAA

عضوية الشرف
التسجيل
13/5/09
المشاركات
6,284
الإعجابات
963
الإقامة
Egypt
#1
سان جيرمان يكسب رهان "الكلاسيكو" أمام مرسيليا








خرج باريس سان جيرمان مظفّراً بالنقاط الثلاث من قمّة المرحلة السادسة والعشرين من دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم بفوزه على غريمه الأزلي أولمبيك مرسيليا بهدفين دون رد.

وسجّل الكاميروني نيكولا نكولو خطأً في مرماه (11) والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش (90+1) هدفي المباراة.

وانفرد فريق العاصمة الفرنسية بصدارة "الليغ 1" برصيد 54 نقطة في حين بقي مرسيليا ثالثاً برصيد 46 نقطة.

الأولى لبيكهام
وشهدت الموقعة الظهور الأول للنجم الإنكليزي دافيد بيكهام المنتدب حديثاً من فريق العاصمة الفرنسية الذي استهل اللقاء على دكّة البدلاء.

يذكر أنّ صاحب الـ 37 ربيعاً قائد منتخب إنكلترا السابق خضع لنظام تدريبي خاص منذ انضمامه لباريس سان جيرمان قبل ثلاثة أسابيع، حيث انضم لتدريبات الفريق الأول يوم الأربعاء الماضي وأصبح لائقاً للعب.

تكريم رونالدو

وتمّ تكريم الظاهرة البرازيلية رونالدو قبيل انطلاق اللقاء إذ أعطى نجم ريال مدريد السابق ضربة البداية لقمّة الدوري الفرنسي بعد أن تسلّم قميصاً يحمل اسمه من نجم فريق العاصمة الفرنسية زلاتان إبراهيموفيتش.

شخصيات بارزة
وواكبت عدّة شخصيات مرموقة مباراة عملاقي الكرة الفرنسية على غرار رئيس فرنسا الأسبق نيكولا ساركوزي والنجم الكاميروني صامويل إيتو ونجم الكوميديا الفرنسية جمال دبوز ذي الأصول المغاربية.

دون مفاجآت

وخلت تشكيلة كارلو أنشيلوتي مدرب باريس سان جيرمان من المفاجآت باستثناء التعويل على سيلفان أرمون مكان تياغو سيلفا الغائب لأسباب صحية صحبة زميله الإيطالي تياغو موتا.

في المقابل قدّم إيلي بوب مدرب مرسيليا تشكيلةً مثاليةً يقودها المهاجم المحنّك أندريه جينياك.

الشوط الأول
وكشّر سان جيرمان عن أنيابه منذ بداية المواجهة إذ كاد الأرجنتيني إيزيكيل لافيتزي أن يفتتح باب التسجيل منذ الدقيقة الثانية عندما سدّد بقوة على القائم الأيمن للحارس مانداندا من انفراد صريح عقب تمريرة آية في الروعة من الخطير زلاتان إبراهيموفيتش.

وواصل أمراء باريس بحثهم عن هدف السبق للحط من عزيمة الجنوبيين العازمين على استعادة عافيتهم محلياً إذ رمى سان جيرمان بكل ثقله إلى الهجوم أملاً في فك الارتباط على مستوى النتيجة.

وحقّق رجال المدرب أنشيلوتي مرادهم مع مطلع الدقيقة (11) إذ تمكّن الوافد الجديد على العاصمة باريس البرازيلي لوكاس مورا من إجبار الزوّار على مباغتة حارس مرماهم عندما سدّد كرةً قويةً لمسها الإنكليزي جوي بارتون ثمّ غيّر الكاميروني نيكولاس نكولو مجراها إلى الشباك.

وبعد أخذ ورد احتسب الهدف للمدافع الكاميروني نكولو خطأ في مرماه.

وحاول أولمبيك مرسيليا رد الفعل وتسجيل هدف التعادل لكنه عجز عن صنع اللعب بحكم حسن استعداد ثنائي الارتكاز الباريسي ماتويدي والإيطالي ماركو فيراتي فضلاً عن التسرّع الذي رافق أداء وسط الفريق الزائر.

وأتيحت فرصة ذهبية للجزائري فؤاد قادير لاعب مرسيليا (32) إذ توغّل ابن "محاربي الصحراء" داخل منطقة الجزاء وسدّد بيمناه بيد أنّ سيريغو أنقذ الموقف وحوّل الكرة للركنية.

واستأسد سلفاتوري سيريغو أمام تسديدة ماتيو فالبوينا عقب ركلة حرة غير مباشرة (41) ليحرم فريق جنوب فرنسا من تحقيق التعادل.

ونجح سان جيرمان في إنهاء الشوط الأول على تقدّم مستحق رغم أنه كان قاب قوسين من مضاعفة النتيجة مع مطلع الدقيقة الأخيرة بعد تمهيد رأسي دقيق من زميله إبراهيموفيتش.

الشوط الثاني
وكان الشوط الثاني على شاكلة سابقه حيث بادر المحليون بالهجوم أملاً في تأمين النتيجة بهدف ثان وكاد "إبرا" أن يحقّق المطلوب لولا تدخّل مدافع مرسيليا نكولو في الوقت المناسب بعد أن أساء مانداندا استقبال كرة لافيتزي المخادعة (52).

وردّ مرسيليا بأقدام مهاجمه الأول أندريه جينياك عقب انفراد بالحارس سيريغو إلاّ أنّ الأخير حال دون عودة الضيوف في المباراة وأنقذ الموقف (53).

وعاود المكير جينياك تهديد مرمى سيريغو بضربة مقصيّة مميّزة بيد أنّ حامي عرين سان جيرمان كان بالمرصاد وحوّل الكرة إلى الركنية.

وباتت المواجهة مفتوحةً على جميع الاحتمالات إذ تبادل الفريقان الهجمات وكثرت المساحات في ظلّ رغبة كل طرف في التسجيل لأغراض متباينة إذ بحث سان جيرمان عن مضاعفة الكفّة في حين سعى مرسيليا إلى إدراك التعادل.

وتصدّى سالفاتوري سيريغو المتألّق ببراعة لكرة أندريه أيو الرأسية إثر رفعة دقيقة من فالبوينا (75).

وشعر أنشيلوتي بالخطر فدفع بالثنائي كليمون شانتوم والإنكليزي دافيد بيكهام مكان الإيطالي ماركو فيراتي والأرجنتيني خافيير باستوري في حين استبدل إيلي بوب الجزائري فؤاد قادير بزميله السنغالي مودو سوغو.

وسيطر مرسيليا على مجريات الدقائق الأخيرة من المباراة خصوصاً مع تقهقر اللياقة البدنية للمحليين مما أجبر أنشيلوتي على الدفع بجيريمي مينيز قصد الاستحواذ بالكرة والتخفيف من ضغط المنافس.

وفي غمرة انسياق الضيوف للهجوم تمكّن "إبرا" من إطلاق رصاصة الرحمة وإنهاء آمال رجال المدرب إيلي بوب من لمسة ذكية عقب تمريرة من البديل مينيز (90+1).

وانتهت المباراة بفوز ثمين لسان جيرمان وخيبة جديدة لمرسيليا رغم أنّ الأخير قدّم مردوداً غزيراً وكان قاب قوسين من التعادل.
ليون يستعيد عافيته
استعاد أولمبيك ليون شيئاً من عافيته عقب خروجه المخيّب من مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" أمام توتنهام الإنكليزي الخميس الماضي، بفوزه على ضيفه لوريان بثلاثة أهداف لهدف واحد.

وبادر لوريان بافتتاح النتيجة منذ الدقيقة (11) من خلال مهاجمه جيريمي ألياديير بيد أنّ ليون عاد بقوة وتمكّن من توقيع ثلاثية تناوب على تسجيلها كل من الأرجنتيني ليساندرو لوبيز (24) ورشيد غزال (50) وأرنولد مفويمبا (90).

وبقي ليون ثانياً خلف غريمه باريس سان جيرمان المتصدّر برصيد 51 نقطة في حين تجمّد رصيد لوريان عند 39 نقطة في المركز التاسع.
بريست يفاجئ بوردو
وانقاد بوردو إلى هزيمة مفاجئة أمام ضيفه بريست بهدفين دون رد.

وتكفّل بينوا تريموليناس بتسجيل الهدف الأول لبريست خطأً في مرماه (19) في حين ضاعف المغربي أحمد قنطاري النتيجة لفريقه من ركلة جزاء (83).

ورفع بريست رصيده إلى 28 نقطة في المركز 14 في حين تجمّد رصيد بوردو عند النقطة 38 في المركز العاشر.


 

أعلى