abo_mahmoud

الوسـام الماسـي
#1




أمريكا تختبر صاروخا أسرع من الصوت بست مرات

كشف سلاح الجو الأمريكي عن انه أجرى تجربة على نوع جديد من الصواريخ العابرة للقارات والتي تبلغ سرعتها أكثر من سرعة الصوت بنحو ست مرات، وبالتالي سيكون قادرا على الوصول إلى أهدافه خلال وقت قصير.
الصاروخ الذي أطلق من قاذفة بي 52 بلغت سرعته أكثر من 7000 كيلومتر في الساعة ، وقد وصل إلى ارتفاع 12 كيلومتر في الهواء قبل أن يسقط في مياه المحيط الهادي.
وحول هذه التجربة، قال المسؤول عن البرنامج الصاروخي في مختبر القوات الجوية للبحث العلمي في قاعدة رايت باترسون في أوهايو الباحث تشارلي يرينك ( إن هذه الطفرة الصاروخية تعادل تلك الطفرة التي حدثت في سلاح الطيران بعد الحرب العالمية الأولى ).
هذا ويتطلع الخبراء في سلاح الجو الأمريكي إلى استخدام هذا الصاروخ لضرب أهداف بعيدة في العالم بسرعة بالغة، وأن يحل مكان الصواريخ البالستية المستخدمة حاليا.

أفاق علمية وتربوية
 

أعلى