ALAA

عضوية الشرف
#1
منتخب إثيوبيا يفرض التعادل على حامل اللقب










فرض منتخب إثيوبيا العائد بعد غياب طويل عن كأس الأمم الأفريقية تعادلاً بطعم الفوز على نظيره الزامبي حامل اللقب (1-1) اليوم الاثنين، في افتتاح مباريات المجموعة الثالثة من المسابقة في نسختها التاسعة والعشرين المقامة حالياً في جنوب أفريقيا.
قدَّم المنتخب الأثيوبي عرضاً مميزاً رغم النقص العددي في صفوفه بعد طرد حارس مرماه جمال تاسيوو في الدقيقة 35 من الشوط الأول، وتمكَّن من العودة بالنتيجة بعد أن تأخَّر بهدف سجّله مهاجم زامبيا كولينز مبيسوما في اللحظات الأخيرة من الشوط الأول (45+3)، وذلك بفضل هدف أداني جيرما (65).
كما ظهر المنتخب الزامبي بمستوى أقل كثيراً عما كان عليه في بطولة العام الماضي حين توِّج بلقبه الأول، وكان من الممكن أن يخرج خالي الوفاض من المباراة إذ أهدر مهاجم منتخب إثيوبيا صلاح الدين سعيد ركلة جزاء (25) بعد تصدٍّ ممتاز من الحارس كينيدي مويني.
وبهذا التعادل، تواصل مسلسل اقتسام النقاط في البطولة ليكون الرابع من أصل خمس مباريات، ويبقى منتخب مالي الفائز الوحيد حتى الآن (تغلب على النيجر الأحد بهدف ضمن منافسات المجموعة الثانية).
بداية المباراة شهدت أفضلية نسبية للمنتخب الزامبي الأكثر خبرة، والذي سنحت له فرصة افتتاح التسجيل حين سدَّد ستوبيلا سونزو كرة قوية من مسافة بعيدة مرَّت فوق العارضة (2).
وجاء ردّ المنتخب الإثيوبي من معمعة داخل منطقة جزاء زامبيا إثر ضربة ركنية ولكن تسديدة مينياهيل تيشومي أخطأت المرمى (4).
وانحصر اللعب معظم الوقت في نصف الملعب وافتقدت محاولات الفريقين للدقة المطلوبة، فيما بدأ المنتخب الإثيوبي يكتسب الثقة بمرور الوقت، وحصل على فرصة ذهبية من هجمة مرتدّة سريعة بعد تمريرة طولية عالية ارتطمت بالأرض ومرّت من فوق مدافعي زامبيا ووصلت إلى المهاجم الإثيوبي صلاح الدين سعيد على حدود منطقة الجزاء فلعبها "لوب" من فوق الحارس لكنها ارتطمت بالأرض وأكملت طريقها فوق المرمى الخالي (17).

وأهدر المنتخب الزامبي فرصتين ثمينتين، الأولى بعد أن مرّر جوزيف موسوندا الكرة من ناحية اليسار إلى كولينز مبيسوما المندفع على بعد خطوات من المرمى حوّلها بيسراه مباشرة خارج المرمى(18)، والثانية من رأسية كريستوفر كاتونغو المتواجد على بعد خطوات قليلة من المرمى دون رقابة لعبها فوق المرمى (21).
وبعد نقطة التحوّل في المباراة بخروج تاسيوو مطروداً إثر ركله الزامبي تشيسامبا المندفع باتجاه المرمى، امتلك المنتخب الزامبي زمام المبادرة مستغلاً الإرباك في صفوف منافسه فاقتنص هدف التقدّم بعد تمريرة إيساك تشانسا برأسه إلى كولينز مبيسوما الذي دخل المنطقة وسدَّد بين مدافعين اثنين في الزاوية اليسرى لمرمى الحارس البديل زيريهون تاديلي (45+3).
وفي الشوط الثاني، استعاد المنتخب الإثيوبي تنظيمه وظهر أن منافسه استكان لتفوقه الرقمي والعددي وذلك سمح له بالامتداد تدريجياً والعودة لأجواء المباراة إلى أن نجح في إدراك التعادل بهدف ملعوب بدأه البديل أديس هينتسا الذي مرَّر الكرة إلى صلاح الدين سعيد فأرسلها بدوره إلى القائد أداني جيرما في الجهة اليمنى من المنطقة تابعها الأخير في أقصى الزاوية اليمنى فتحولت من القائم للشباك (65).
وفقد الزامبيون التركيز بعد الهدف، وكادت إثيوبيا تخطف الفوز من كرة عرضية إلى جيرما المندفع من الخلف وغير المراقب سبقه إليها الحارس مويني (72)، ورد مبيسوما أنشط لاعبي المنتخب الزامبي برأسية سقطت فوق المرمى (73)، وأبعد الحارس تاديلي تسديدة ثانية من مبيسوما أيضاً (78).
وتلاعب هينتسا وجيرما بالدفاع الزامبي الذي نجح في إبعاد كرة خطرة سدَّدها الأول (82)، وكاد البديل الأخير في المنتخب الزامبي إيمانويل مايوكا أن يحسم الموقف بمحاولة قريبة من المرمى (89).
وتلعب في نفس المجموعة نيجيريا مع بوركينا فاسو في وقت لاحق اليوم.


 

أعلى