ما الجديد
ابن ليبيا

ابن ليبيا

الوسـام الماسـي
التسجيل
23/10/12
المشاركات
3,571
الإعجابات
532
#1


يواجه يوفنتوس حامل اللقب خطر الاشتراك بالصدارة في حال خسر مواجهته مع ضيفه أودينيزي غدا السبت في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الايطالي.

واشتعل الصراع على الصدارة بعدما تعثر يوفنتوس في المرحلة السابقة بتعادله مع مضيفه بارما 1-1، مما سمح للاتسيو في أن يصبح على بعد ثلاث نقاط منه بعد أن تغلب بدوره على ضيفه أتالانتا 2-صفر، ثم دخل نابولي على الخط بقوة أيضا وأصبح بعيدا بفارق ثلاث نقاط أيضا عن فريق "السيدة العجوز"، بعد أن قرر الاتحاد الإيطالي لكرة القدم أمس الخميس أن يلغي العقوبة التي فرضها عليه بحسم نقطتين من رصيده، كما قرر إلغاء العقوبة التي فرضها على لاعبي الفريق باولو كانافارو وزميله في خط الدفاع جانلوكا غرافا بإيقافهما لستة أشهر.

وكان الاتحاد الإيطالي أعلن في 18 الشهر الماضي عن حسم نقطتين من رصيد نابولي وتغريمه مبلغ 70 ألف يورو، وإيقاف قائده كانافارو وغرافا 6 أشهر بسبب "عدم تبليغهما عن دليل يؤكد الفساد" في فضيحة المراهنة على المباريات "كالتشوسكوميسي".

وينفصل التحقيق الذي أجراه الاتحاد الايطالي في هذه الفضيحة عن التحقيق القضائي الذي يتولاه الادعاء العام في ثلاث مدن تورط لاعبو أنديتها (من الدرجتين الأولى والثانية) في الفضيحة التي أدت حتى الآن على صعيد الدرجة الأولى إلى حسم 6 نقاط من رصيد سيينا، ونقطتين من رصيد أتالانتا ونقطة من رصيد تورينو.

ونتيجة فوزه باستئناف قرار العقوبة المفروضة عليه، أصبح نابولي حاليا على المسافة ذاتها من لاتسيو مع أفضلية المواجهة المباشرة بين الفريقين (فاز الأول 3-صفر) وعلى بعد ثلاث نقاط فقط من يوفنتوس الذي يدخل إلى مباراة الغد مع أودينيزي وهو يبحث عن تعويض سقوطه على أرضه أمام سمبدوريا (1-2) وتعادله مع بارما في المرحلتين الأخيرتين.

وقد يدخل فريق المدرب أنتونيو كونتي الذي خرج فائزا من المواجهتين الأخيرتين مع أودينيزي (2-1 على أرضه و4-1 خارج ملعبه)، إلى مباراة غدٍ وهو على نفس المسافة من لاتسيو الذي يواجهه الثلاثاء المقبل في ذهاب نصف نهائي مسابقة الكأس، وذلك لأن القطب الأزرق والأبيض للعاصمة يخوض مباراته مع مضيفه باليرمو غدا قبل لقاء يوفنتوس وأودينيزي.

ويعاني يوفنتوس من الإصابات في صفوفه إذ يحوم الشك حول مشاركة أندريا بيرلو (إصابة في ربلة الساق) والتشيلي أرتورو فيدال (كاحل) وكلاوديو ماركيزيو الذي غاب عن مباراة المرحلة الماضية بسبب إصابة في كاحله.

وتبدو مهمة لاتسيو الذي لم يذق طعم الهزيمة في مبارياته الـ14 الأخيرة سهلة على الورق، وذلك أمام الفريق الذي أصبح في المركز قبل الأخير نتيجة فشله في تحقيق الفوز بمبارياته الست الأخيرة.

وتأتي قوة لاتسيو في تعدد مفاتيح لعبه، وقدرة أكثر من لاعب على التسجيل (سجل له خمسة لاعبين في مبارياته الأربع الأخيرة)، إضافة لقوة خط دفاعه الذي تلقى 19 هدف في جميع مبارياته (في المركز الثالث خلف يوفنتوس 14 هدفا ونابولي 18).

أما بالنسبة للفريق الجنوبي (نابولي) فسيخوض اختبارا صعبا للغاية أمام مضيفه فيورنتينا الذي كان صاحب المركز الثالث قبل المرحلتين الأخيرتين لكنه تراجع إلى المركز الخامس بعد هزيمتين على التوالي.

ويعتمد نابولي على مهاجمه إدينسون كافاني متصدر لائحة الهدافين بـ16 هدفا وكريستيان ماجيو الذي سجل في المباريات الثلاث الأخيرة لإكمال سلسلة النتائج الإيجابية للفريق الذي حقق الفوز في آخر ثلاث مباريات، في حين يأمل الفيولا بأن تكون عودته الحقيقية من مباراة نابولي بعد أن خرج أيضا من منافسات كأس إيطاليا إثر هزيمته أمام روما 0-1.

وتشهد ختام المرحلة يوم الأحد موقعة قوية جدا بين روما الذي خسر مباراتيه الأخيرتين وضيفه إنتر ميلان في لقاء سيتابعه ميلان لأنه يأمل أن يزيح فريق العاصمة عن المركز السادس بعد أن فشل في تحقيق هذا الأمر الأسبوع الماضي، إثر اكتفائه بالتعادل مع مضيفه سمبدوريا صفر-صفر، فبقي سابعا برصيد 31 نقطة وبفارق 7 نقاط عن جاره إنتر الرابع.

لكن على فريق المدرب ماسيمليانو أليغري ان يستفيد هذه المرة من عاملي الأرض والجمهور لكي ينال النقاط الثلاث على حساب بولونيا الرابع عشر والقادم من فوز برباعية على كييفو.

وفي المباريات الأخرى، يلعب الأحد أتالانتا مع كالياري، وكييفو مع بارما، وسيينا مع سمبدوريا، وبيسكارا مع تورينو، وجنوى مع كاتانيا.
 

أعلى