yazzoun

عضو ذهبي
#1
'',

عن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه عن رسول الله قال :
((يا أيها الناس اسمعوا واعقلوا ، واعلموا أن لله عزَّ وجلَّ عباداً ليسوا بأنبياء ولا شهداء ، يغبطهم النبيون والشهداء على منازلهم وقربهم من الله ، فجثا رجل من الأعراب من قاصية الناس وألوى يده – أي أشار بها – إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال : يا رسول الله أناس من الناس ليسوا بأنبياء ولا شهداء ، يغبطهم الأنبياء والشهداء على مجالسهم وقربهم من ا
لله ، انعتهم لنا ، حلهم لنا – يعني صفهم لنا – فَسُرَّ وجه النبي صلى الله عليه وسلمبسؤال الأعرابي ، فقال رسول الله : (( هم ناس من أفناء الناس ونوازع القبائل ، لم تصل بينهم أرحام متقاربة ، تحابوا في الله وتصافَوا ، يضع الله يوم القيامة منابر من نور فيجلسون عليها فيجعل وجوههم نوراً ، وثيابهم نوراً ، يفزع الناس يوم القيامة ولا يفزعون ، وهم أولياء الله ، لا خوف عليهم ولا هم يحزنون))
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رواه الإمام أحمد وأبو يعلى بإسناد حسن وقال: صحيح الإسناد
 

محب الصحابه

عضـو
#2
بارك الله فيك
 

أعلى