سامى ابوسريع

سامى ابوسريع

VIP
التسجيل
17/5/12
المشاركات
6,143
الإعجابات
2,857
#1
عزيزى القارئ حين تقرأ كتاب الله تجد أن الله سبحانه وعد حال العسر الواحد يُسرين فقال: {فإن مع الْعُسْر يُسْرا. إن مع الْعُسْر يُسْرا} (الشرح:5-6) فإذا كان الأمر كذلك فلماذا اليأس؟ ولماذا التشاؤم؟
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعجبه الفأل الحسن، ويكره الطيرة.يعني يكره التشاؤم، وعن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لا عدوى ولا طيرة، ويعجبني الفأل: الكلمة الحسن والكلمة الطيبة".وقد كانت حياته كلها ترجمة لهذا المعنى الكريم، فحين أتاه خباب بن الأرت رضي الله عنه يشكو تسلط المشركين وأذيتهم للمسلمين فكا جوابه صلى الله عليه وسلم: " والله ليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه ولكنكم تستعجلون".
وحين كان يمر على آل ياسر وهم يعذبون كان يزرع في نفوسهم الأمل والتفاؤل فيقول: "صبرا آل ياسر فإن موعدكم الجنة ".
وحين خرج من مكة بصحبة الصديق رضي الله عنه ولجأ إلى الغار وتبعه المشركون حتى وقفوا على فم الغار فلما رآهم الصديق رضي الله عنه قال : يا رسول الله لو أن أحدهم نظر تحت قدميه لأبصرنا، فأجاب إجابة عظيمة تدل على مدى توكله وتفاؤله فقال: " لا تحزن إن الله معنا ".
حتى إذا اشتملت على اليأس القلوب وضاق لما به الصدر الرحيب
وأوطـنـت الــمـكـاره واســتـقـــرت وأرست في أماكنها الخطــوب
ولم تــر لانـكـشـاف الـضـر وجهـا ولا أغـنـى بـحـيـلـتـه الأريــب
أتــاك عـلـى قــنــوط مـنـك غــوث يـمـن بـه اللـطـيـف المستجيـب
وكـل الــحـادثـــات إذا تـنــاهـــــت فــمـوصـــول بـهــا فــرج قريب

إن الاسترسال وراء الظنون والأوهام التي تسيطر على الإنسان لا يجلب عليه إلا الهم والحزن وهو ما يجره إلى القعود والكسل، ولذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يتعوذ بالله تعالى من الهم والحزن: " اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال".
والله عز وجل يقول: {إنما النجْوى من الشيْطان ليحْزُن الذين آمنُوا وليْس بضارهمْ شيْئا إلا بإذْن الله وعلى الله فلْيتوكل الْمُؤْمنُون} (المجادلة:10)
فيا أيها الحبيب تفاءل لأن الله تعالى بيده ملكوت كل شيء وهو على كل شيء قدير يملك رفع الضر وكشف الكرب: {تبارك الذي بيده الْمُلْكُ وهُو على كُل شيْءٍ قدير} (الملك:1) {أمنْ يُجيبُ الْمُضْطر إذا دعاهُ ويكْشفُ السُوء ويجْعلُكُمْ خُلفاء الْأرْض أإله مع الله قليلا ما تذكرُون} (النمل:62)
مـتفــائــل أبـدا أنا إن كان هـم أو هـنـا
ألقى حياتي باسمـا ما دام روحي مؤمنا
ربي الـذي قـدسته بــرأ الــحـيـاة وسيرا
ربي الـذي أحـببته بعـطـائـه غمر الورى
إنه سبحانه الذي يقول:
{وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أُجيبُ دعْوة الداع إذا دعان فلْيسْتجيبُوا لي ولْيُؤْمنُوا بي لعلهُمْ يرْشُدُون} (البقرة:186)

تفاءل لأن هناك من يحبك، يدعو لك ويرجو لك الخير، أبواك زوجك أولادك جيرانك ، وإن غفل هؤلاء جميعا عن الدعاء لك فإن في السماء من لا يغفل عن الدعاء لك: {الذين يحْملُون الْعرْش ومنْ حوْلهُ يُسبحُون بحمْد ربهمْ ويُؤْمنُون به ويسْتغْفرُون للذين آمنُوا ربنا وسعْت كُل شيْءٍ رحْمة وعلْما فاغْفرْ للذين تابُوا واتبعُوا سبيلك وقهمْ عذاب الْجحيم. ربنا وأدْخلْهُمْ جنات عدْنٍ التي وعدْتهُمْ ومنْ صلح منْ آبائهمْ وأزْواجهمْ وذُرياتهمْ إنك أنْت الْعزيزُ الْحكيمُ. وقهمُ السيئات ومنْ تق السيئات يوْمئذٍ فقدْ رحمْتهُ وذلك هُو الْفوْزُ الْعظيمُ} (غافر:7-9) وأعجب من ذلك قوله تعالى: {يا أيُها الذين آمنُوا اذْكُرُوا الله ذكْرا كثيرا. وسبحُوهُ بُكْرة وأصيلا. هُو الذي يُصلي عليْكُمْ وملائكتُهُ ليُخْرجكُمْ من الظُلُمات إلى النُور وكان بالْمُؤْمنين رحيما} (الأحزاب:41-43) فيا أيها الحبيب تفاءل وإن عظمت الخطوب، وإن تكاثر الأعداء، تفاءل وإن عظم البلاء:
متفـائـل رغــم القنـوط يذيقنا جمر السياط وزجرة الجـلاد
متفائل بالغيث يسقي روضنا وسمـاؤنا شمس وصحو بـاد
متفـائـل بالزرع يخرج شطأه رغم الجراد كمنجل الحصاد
متفائل يا قوم رغم دمـوعكـم إن الـسما تبكي فيحيا الوادي
والبـحـر يـبـقـى خيره أتضره يا قـومـنـا سـنـارة الـصـيـاد
إن التفاؤل هو الوقود المحرك للأمم والأفراد لبلوغ الغايات العظيمة وتحقيق الأهداف السامية وهذا يعني أنه لابد مع التفاؤل من العمل الجاد والحركة الدؤوب والأخذ بالأسباب المشروعة.
وفقنا الله وإياكم لكل خير، والحمد لله رب العالمين.

الموضوع منقول
 

Egyptian..Star

عضو محترف
التسجيل
18/11/12
المشاركات
452
الإعجابات
195
#2
مشكور أخي ألكريم
 
سامى ابوسريع

سامى ابوسريع

VIP
التسجيل
17/5/12
المشاركات
6,143
الإعجابات
2,857
#3
تكرم ااخى الفاضل
 

Rafif

عضو مشارك
التسجيل
22/11/12
المشاركات
37
الإعجابات
7
#4
تفاءلوا بالخير تجدوه
موضوع غني بالمعرفة سلمت الأيادي
 
سامى ابوسريع

سامى ابوسريع

VIP
التسجيل
17/5/12
المشاركات
6,143
الإعجابات
2,857
#5
جزاكم الله كل خير
 

khaled99

عضوية الشرف
التسجيل
6/8/10
المشاركات
16,470
الإعجابات
1,768
العمر
34
الإقامة
مصر- المنيا - منشأة بدينى
#6
تفاءل بالخير علك تجده
موضوع جميل شكرا لك
 
Mr.HaZeM

Mr.HaZeM

مشرف منتدى الفضائيات والستلايت
التسجيل
24/2/11
المشاركات
3,130
الإعجابات
1,200
الإقامة
مصر
الجنس
Male
#7
جزاك الله خيرا اخى الكريم
تفاءلوا بالخير تجدوه
ان الانسان المتفاؤل يرى الدنيا بنظرة اخرى والحزن قليلا مايطرق بابة
 
سامى ابوسريع

سامى ابوسريع

VIP
التسجيل
17/5/12
المشاركات
6,143
الإعجابات
2,857
#8
باااارك الله فيكم اصدقائى..........
التفائل فى النهاية ما هو الا ثقة العبد بربه بأن غدا سيكون افضل
فما بين غمضة عين وانتباهتها يغير الله من حال شخص بل دولة
لما هو افضل واروع
 

Mo7med JO

الوسـام الذهبي
التسجيل
26/7/12
المشاركات
2,124
الإعجابات
531
الإقامة
القاهرة
الجنس
Male
#9
مشكورررررررررررررررر
 
سامى ابوسريع

سامى ابوسريع

VIP
التسجيل
17/5/12
المشاركات
6,143
الإعجابات
2,857
#10
العفووووووووووووووووو
 

Egyptian..Star

عضو محترف
التسجيل
18/11/12
المشاركات
452
الإعجابات
195
#11
مشكوووووووووووووووووووووووووور
 
سامى ابوسريع

سامى ابوسريع

VIP
التسجيل
17/5/12
المشاركات
6,143
الإعجابات
2,857
#12
العفو اااااخى
 

abo_mahmoud

الوسـام الماسـي
التسجيل
22/12/10
المشاركات
4,112
الإعجابات
1,828
#13
جزاكم الله خيرا وفيه امل
 

أعلى