عمر العمري

عضو مميز
التسجيل
19/7/10
المشاركات
211
الإعجابات
85
#1
ليلتان اثنتان يجعلها كل مسلم في مخيلته :
ليلة وهو في بيته مع أطفاله وأهله .
منعما سعيد ، في عيش رغيد في صحة وعافية ، يضاحك أطفاله ويضاحكونه .
والليلة التي تليها مباشرة ليلة أتاه الموت فوضع في القبر ، أي ليلتين ؟
ليلة ثانية وضع في القبر لأول مرة ، وذاك الشاعر العربي يقول :
فارقت موضع مرقدي يوما ففارقني السكون ، يقول :
انتقلت من مكان إلى مكان ، وذهبت من موضع نومي في بيتي إلى بيت آخر فما أتاني النوم .
فبالله كيف تكون الليلة الأولي في القبر ؟
يوم يوضع الإنسان فريدا وحيدا مملقا إلا من العمل ، لا زوج ولا أطفال ولا أنيس :
(ثُم رُدُوا إلى الله موْلاهُمُ الْحق ألا لهُ الْحُكْمُ وهُو أسْرعُ الْحاسبين) .
أول ليلة في القبر بكى منها العلماء ، وشكا منها الحكماء ، ورثا إليها الشعراء ، وصنفت فيها المنصفات .
أفأرقت موضع مرقدي يوما ففارقني السكون
القبر أول ليلة بالله قلي ما يكون
من كتاب اول ليلة في القبر للشيخ عائض القرني
اللهم اجعل قبورنا روضة من رياض الجنه
 

أعلى