الموعود9

شُعراء البوابة
التسجيل
14/6/09
المشاركات
173
الإعجابات
61
#1
الشعر والشُعراء
ــــــــــــــــــــ
مَا لِلقَصيدِ يَستَبيحُ شَقَائي ؟!
فَأراهُ في صُبحي وفي إمسَائِي
يَغتالُني رَهفُ الشعورِ تعمداً
فإذا القَوَافِي تَستبيحُ دِمَائي
فَأرانِي في وَهجِ المشاعِرِ جَذوةً
نَسَجَ الشعورُ من القوافِي رِدَائِي
فأظلُ ما بينَ الحروفِ تَقلباً
من همزةٍ أََروِي لِحرفِ اليائي
فإذا خَلعتُ في الصباحِ ردَاءهُ
أمسي العروضُ فَرشَتِي وغِطَائي
فَأراني في كلِ البحورِ سفينةً
قَذَفَت بها الأمواجُ دونَ رجائي
وَأظلُ بينَ (فاعلنٌ) (مُستَفعِلِنٌ)
و(الفَاعِلاتُن)و(الفَعُولُ)إزائي
فَأفِرُ من صَخَبِ العروضِ تَسَللاً
فإذا البلاغةُ والبيانُ وَرَائِي
يَتَسَابَقَانِ الركضَ خلفَ مشَاعِري
أينَ المفرُ والقصيدُ قَضَائي.؟
فأعودُ في شَغفٍ لِأَروِي تَعَطُشِي
بئسَ الحياةُ مَعِيشَةُ الشُعراءِ
من ديوان أحلام شاعر
لابن النيل..محمد الغندور
 

أعلى