abo_mahmoud

الوسـام الماسـي
#1


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير الانام ومصباح الظلام وعلى اله وصحبه الكرام أما بعد :



الخوف أو المرض؛


لحديث ابن عباس – رضي الله عنهما-
عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

”من سمع النداء فلم يأته فلا صلاة له إلا من عذر“.


*المطر، أو الدحض؛

لحديث ابن عباس – رضي الله عنهما-
أنه قال لمؤذنه في يوم مطير:
”إذا قلت أشهد أن محمداً رسول الله، فلا تقل: حي على الصلاة،
قل: صلوا في بيوتكم، فكأن الناس استنكروا،
فقال: فعله من هو خير مني...“.


*الريح الشديدة في الليلة المظلمة الباردة؛

لحديث ابن عمر – رضي الله عنهما-
أنه أذَّن بالصلاة في ليلة ذات برد وريح،
فقال: ألا صلوا في رحالكم
ثم قال:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر المؤذن إذا كانت ليلة باردة ذات مطر،
يقول:
”ألا صلوا في الرحال“
وفي لفظ للبخاري:
”أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمر مؤذناً يؤذن، ثم يقول على إثره:
"ألا صلوا في الرحال"

في الليلة الباردة أو المطيرة في السفر“
وفي لفظ لمسلم:
"أن ابن عمر نادى بالصلاة في ليلة ذات برد وريح ومطر، فقال في آخر ندائه:
ألا صلوا في رحالكم ألا صلوا في الرحال،
ثم قال:
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمر المؤذن إذا كانت ليلة باردة، أو ذات مطر في السفر أن يقول:
"ألا صلوا في رحالكم".
وعن جابر – رضي الله عنه- قال:
خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فمطرنا،
فقال:
”ليصلِّ من شاء منكم في رحله“
والأفضل أن يأتي بألفاظ الأذان كاملة ثم يقول:
”صلوا في بيوتكم“.
أو يقول: ”صلوا في رحالكم“.

*حضور الطعام ونفسه تتوق إليه؛


لحديث ابن عمر – رضي الله عنهما-
قال:
قال النبي صلى الله عليه وسلم:
”إذا كان أحدكم على الطعام فلا يعجل حتى يقضي حاجته منه، وإن أقيمت الصلاة“؛

ولحديث عائشة – رضي الله عنها- عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
”إذا وضع العشاء وأقيمت الصلاة، فابدؤوا بالعشاء“.

*مدافعة الأخبثين [البول والغائط]؛

لحديث عائشة – رضي الله عنها- قالت:
إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
”لا صلاة بحضرة الطعام ولا وهو يدافعه الأخبثان“.

*يكون له قريب يخاف موته ولا يحضره؛

لحديث ابن عمر – رضي الله عنهما-
أنه ذكر له أن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل – وكان بدريّاً-
مرض في يوم جمعة فركب إليه بعد أن تعالى النهار، واقتربت الجمعة وترك الجمعة.

وعن أبي الدرداء – رضي الله عنه- قال:
"من فقه المرء إقباله على حاجته حتى يقبل على صلاته وقلبه فارغ".

فظهر أنه يتعذر بترك الجماعة بثمانية أشياء:

المرض، والخوف على النفس، أو المال، أو العرض، والمطر، والدحض [الوحل]،
والريح الشديدة في الليلة المظلمة الباردة، وحضور الطعام والنفس تتوق إليه، ومدافعة الأخبثين أو أحدهما، وأن يكون له قريب يخاف موته ولا يحضره. وتقدمت الأدلة على كل مسألة من هذه الأشياء.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


من كتاب صلاة المؤمن للشيخ سعيد القحطاني

 

khaled99

عضوية الشرف
#2
شكر الله لك اخينا على التوضيح
والشريعة كلها يسر وتيسير
 

AboMo3aZ

الوسـام الماسـي
#3
بارك الله فيك ... موضوع قيّم
 

عبدالرحمن

الوسـام الماسـي
#4
بارك الله فيك

عندنا فى المساء درجة الحرارة 5.........وفى الصبح -8..........وبعض الاحيان تصل الى -17 تحت الصفر
 

abo_mahmoud

الوسـام الماسـي
#5
جزاكم الله خيرا وشكرا علي مروركم الكريم
 

AHMEDHAMLAL

عضو فعال
#6
مشكور اخي الكريم عن هدا الشرح المفصل
 

abo_mahmoud

الوسـام الماسـي
#7
جزاكم الله خيرا وشكرا علي مروركم الكريم
 

AHMED_NABIL

الوسـام الذهبي
#8
شكرا أخى على الموضوع جزاكم الله كل خير
بس فى حاجة مفهمتهاش

”لا صلاة بحضرة الطعام ولا وهو يدافعه الأخبثان“.
يعنى أية ولا وهو يدافعه الأخبثان
 

abo_mahmoud

الوسـام الماسـي
#9
شكرا أخى على الموضوع جزاكم الله كل خير
بس فى حاجة مفهمتهاش

”لا صلاة بحضرة الطعام ولا وهو يدافعه الأخبثان“.
يعنى أية ولا وهو يدافعه الأخبثان
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد ثبت في صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا صلاة بحضرة طعامٍ، ولا هو يدافعه الأخبثان".
والأخبثان: البول والغائط، ويلحق بهما ما كان في معناهما مما يشغل القلب، ويذهب كمال الخشوع، كمدافعة الريح مثلاً.
وقد نص جمهور أهل العلم - بناءً على هذا الحديث - على كراهة ابتداء الصلاة والدخول فيها لمن كان يدافعه الأخبثان، وما في معناهما، فإن صلى وهو مدافع فصلاته صحيحة، وحملوا النفي الوارد في الحديث على نفي الكمال، وليس نفي الصحة، بدليل الإجماع على صحة صلاة من صلى بحضرة الطعام إذا أكمل أركان الصلاة وواجباتها، فكذلك المدافع للأخبثين إذا أكملها.
أما من طرأت عليه المدافعة أثناء الصلاة، فلا حرج عليه، كما هي الحال بالنسبة لك، وعلى ذلك فصلاتك صحيحة إن شاء الله - من غير كراهة - ولا ينطبق على ما حصل لك مضمون الحديث المتقدم.
والله أعلم.



 
زاخو7

زاخو7

مشرف قسم الأنظمة
#10
جزاك الله خيرا
 

عمر العمري

عضو مميز
#11
جزيت خيرررررررررررررررررررررررررررررررررررا
 

abo_mahmoud

الوسـام الماسـي
#12
جزاكم الله خيرا وشكرا علي مروركم الكريم
 

ميدوا حسن

عضو ماسـي
#13
جزاك الله خيرا
 

tamtam2

عضو مشارك
#14
جزاكم الله خيرا وشكرا علي مروركم الكريم
 

abo_mahmoud

الوسـام الماسـي
#15
جزاكم الله خيرا وشكرا علي مروركم الكريم​

 

أعلى