ابن ليبيا

ابن ليبيا

الوسـام الماسـي
#1


هزم مانشستر يونايتد مضيفه ريدينغ (4-3) في مباراة مثيرة جدا في شوطها الأول الذي شهد تسجيل الأهداف السبعة، السبت في المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم، في حين تعثر مانشستر سيتي أمام إيفرتون واكتفى بالتعادل معه (1-1).

وأصبح رصيد يونايتد (36 نقطة) منفردا بالصدارة، أما سيتي فصار رصيده (33 نقطة) في المركز الثاني أمام تشلسي (26 نقطة) والذي تعرض لخسارة ثقيلة أمام وست هام (1-3).

شوط كامل الدسم

وجاءت بداية المباراة الأولى مجنونة تماما إذ شهدت تسجيل ستة أهداف في نصف الساعة الأول، بدأها ريدينغ في الدقيقة 8 من خلال الويلزي هال روبسون-كانو الذي استفاد من إخفاق جون إيفانز في إبعاد الكرة برأسه على النحو المناسب بعد عرضية من جوبي ماكانوف ليطلقها "طائرة" صاروخية في شباك الحارس الدنماركي أنديرس لينديغارد.

لكن يونايتد أدرك التعادل في الدقيقة 13 من خلال البرازيلي أندرسون الذي وصلته الكرة على الجهة اليسرى بتمريرة من آشلي يونغ فأطلقها صاروخية من زاوية ضيقة جدا في شباك الحارس الأسترالي آدم فيديريتشي.

ثم ضرب "الشياطين الحمر" مجددا بعد ثلاث دقائق وتقدموا من ركلة جزاء نفذها واين روني إثر خطأ داخل المنطقة من جاي تاب على إيفانز.

لكن ريدينغ رد مجددا وأدرك التعادل في الدقيقة 19 من رأسية لآدم لوفوندر إثر ركلة ركنية نفذها نيكي شوري، ثم سجل هدف تقدمه الثاني في اللقاء من خلال شون موريسون في الدقيقة 23 ومن كرة رأسية إثر ركلة ركنية أخرى نفذها شوري أيضا.

ورد يونايتد مجددا وأدرك التعادل من هدف ثانٍ لروني الذي استفاد من لعبة جماعية رائعة بين يونغ والفرنسي باتريس إيفرا الذي توغل في المنطقة قبل أن يهدي زميله المهاجم الكرة على طبق من فضة فسددها دون عناء في الشباك (30).

ثم تحول روني بعد 4 دقائق إلى دور الممرر حين حضر الكرة لزميله الهولندي روبن فان بيرسي الذي سددها في الشباك (34)، رافعا رصيده إلى 10 أهداف في صدارة ترتيب الهدافين مشاركة مع مهاجم ليفربول الأوروغوياني لويس سواريز ومهاجم سوانسي سيتي الإسباني ميغيل بيريز كويستا "ميتشو".

وبقيت النتيجة على حالها حتى إطلاق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول الذي كان قياسيا في تاريخ الدوري الممتاز لأنها المرة الثالثة فقط التي سجل فيها سبعة أهداف خلال الشوط الأول بعد أن تحقق هذا الأمر سابقا في مباراتي بلاكبيرن روفرز-ليدز يونايتد (أيلول/سبتمبر 1997) ودربي كاونتي-برادفورد (نيسان/أبريل 2000).
شوط سلبي
وخلافا للشوط الأول "المجنون"، لم يشهد الشوط الثاني أي أهداف مع بعض الفرص للطرفين فعاد يونايتد إلى "أولدترافورد" بالنقاط الثلاث الثمينة جدا لحملته نحو استعادة اللقب.


إيفرتون يخدم يونايتد

وأسدى إيفرتون خدمة كبيرة لمانشستر يونايتد بعدما أجبر مضيفه مانشستر سيتي حامل اللقب على الاكتفاء بالتعادل معه (1-1).

فعلى "ستاد الاتحاد"، أهدر سيتي نقطتين ثمينتين لصراعه على اللقب الثاني له على التوالي بعدما عجز عن تخطي ضيفه العنيد إيفرتون.

ويأتي هذا التعادل المخيب لرجال المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني قبل استضافتهم مانشستر يونايتد الأحد المقبل.

ولم تكن بداية سيتي مثالية على الإطلاق إذ وجد نفسه متخلفا في الدقيقة (33) بهدف سجله البلجيكي مروان فلايني بعد أن تابع الكرة من مسافة قريبة في شباك جو هارت.

لكن الأرجنتيني كارلوس تيفيز تمكن من إدراك التعادل قبل نهاية الشوط الأول من ركلة جزاء حصل عليها البوسني إدين دزيكو بعدما انتزع خطأ داخل المنطقة من فلايني بالذات (43).

وحاول سيتي في الشوط الثاني أن ينتزع النقاط الثلاث لكن جهوده باءت بالإخفاق مع دخول الإيطالي ماريو بالوتيلي في الدقائق العشر الأخيرة.

سقوط تشلسي

وبدوره زاد وست هام يونايتد من ترنح ضيفه وجاره اللدود تشلسي، بطل أوروبا، بعدما أسقطه (3-1) على ملعب "إبتون بارك" ما وضع المدرب الجديد لفريق الـ"بلوز" الإسباني رافايل بينيتيز في وضع حرج للغاية.

وتجمد رصيد تشلسي عند 26 نقطة في المركز الثالث، في حين ارتفع رصيد وست هام إلى 22 نقطة في المركز الثامن.

واعتقد الجميع أن تشلسي في طريقه لتحقيق فوز سهل، وذلك بعدما افتتح الإسباني خوان ماتا التسجيل منذ الدقيقة 16 بعد تمريرة من مواطنه فرناندو توريس، ثم حافظ فريق بينيتيز على هذا التقدم حتى الدقيقة 63 عندما تمكن كارلتون كول من إدراك التعادل بكرة رأسية بعدما تفوق على المدافع الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش اثر عرضية فشل المدافع الاخر غاري كاهيل في إبعادها برأسه بالشكل المناسب.

وبقي التعادل سيد الموقف حتى الدقائق الأربع الأخيرة عندما تمكن السنغالي البديل محمد دياميه من وضع أصحاب الأرض في المقدمة بعدما وصلته الكرة من كول، قبل أن يؤكد المالي موديبو مايغا الذي دخل في الدقيقة 87 بدل كول، فوز رجال وست هام بتسجيله الهدف الثالث بعدما تابع الكرة داخل الشباك إثر تسديدة من ماثيو تايلور صدها الحارس التشيكي بيتر تشيك (90+1).

الهزيمة الثانية على التوالي لوست بروميتش

وبدوره مني وست بروميتش ألبيون بهزيمته الثانية على التوالي والخامسة هذا الموسم وجاءت على يد ضيفه ستوك سيتي بهدف لدين وايتهيد (75).

ثلاثية نظيفة لتوتنهام

واستفاد توتنهام من سقوط جاره تشلسي ووست بروميتش ليصبح على المسافة ذاتها منهما وذلك بعدما حقق فريق المدرب البرتغالي آندري فياش-بواش فوزه الثالث على التوالي والثامن هذا الموسم وجاء على حساب جاره ومضيفه فولهام بثلاثة أهداف للبرازيلي كورديرو ساندرو (54) وجيرماين ديفو (71 و76).

آرسنال يسقط أمام سوانسي سيتي

أما بالنسبة للفريق اللندني الآخر آرسنال فلم تكن حاله أفضل من تشلسي على الإطلاق إذ فشل في تحقيق فوزه الثاني فقط في آخر ست مباريات ومني بهزيمته الرابعة هذا الموسم والثانية على أرضه وجاءت على يد سوانسي سيتي بهدفين سجلهما الإسباني ميغيل بيريز كويستا "ميتشو" في الوقت القاتل (88 و1+90).

ليفربول يتنفس الصعداء

وتنفس ليفربول الجريح الصعداء بعض الشيء وحقق فوزه الرابع فقط هذا الموسم وجاء على حساب ضيفه ساوثمبتون بفضل هدف وحيد سجله المدافع الدنماركي دانيال اغر (43).

كوينز بارك لا يزال بلا فوز

وفشل كوينز بارك رينجرز الذي تعاقد مع المدرب هاري ريدناب، في تحقيق فوزه الأول هذا الموسم بعد تعادله مع ضيفه آستون فيلا بهدف لجايمي ماكي (18)، مقابل هدف للأسترالي بريت هولمان (8).
 

أعلى