الجازية

الجازية

عضوية الشرف
#1
للشام غصةٌ تدفنُ أنفاسي المشتاقة للفرح
خبرني ياساكن الأفق تُطيل السهر.
هل كان للفرح فيك مستقر؟
هل جاءك من الشام وطاغيتها خبر ؟
هل رسموا لك ضوء الصباح على الدفتر ؟
هل قالوا لك أن الشام بِثوارها تفخر ؟
أيا شرفاء الكلم مواعظ الصبر فيكم تُحدثكم عن الخبر ..
تضج صحائف أعمالكم بقيل وقال وهطل المطر ...
وفيكم مظلوم على الظلم ما أنتصر ...
يديه لله وما له غير الله يُجزيه الشُكر نصر
يموتُ الحر وفي كفيه الحرية تُزهر ..
وطفل صغير تُرضعه والدته من حليب الصبر ..
تُهدهدهُ رفقاً وصبراً يا صغيري موعدنا الفجر ..
تبُثه الدعاء ويرجُوها غطاء يقيه من برد الشتاء وعاصفة العصر ..
تأن الثكلى فجراً ومضاجعكم دافئة بعشقكم للسهر
تموت الشام قهراً .... تموت الشام دهراً
تموت وفي شراشف الوقت تنتحب بضجر
رجوكم بالله رأفة وقلوبكم تضج في ملامح الفخر
عروبتكُم تزخرفها تبعية اللفظ وكثرة النسخ بلا عِبر ...
تضج محافل نصركم كُتب ومُجن الشعر ومالكم من الحدث غير كثرة النشر ..
أما كفاكم مشاهدة ونشر للعُهر ؟
أما كفاكم جمع المال ابد الدهر ؟
أما كفاكم فساد وجهر المعصية بفخر ؟
أما في قلوبكم نخوة ولا في الشام عمر ..
أما تضج رجولتكم ولكم في نصرتهم من أمر ..
أما فيكم صحابة رسول الله
أمـــا في الشام عُمــر ...

 

أعلى