الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#1
سلام عليكم
أسعد الله أوقاتكم بالخير وبارك بكم

في زمن المستجدات كان حتميا على الخاطب أن يُحضر هدية لخطيبته وقت الشوفة

يُسمونها رضوى لإرضاء الفتاة وأهلها وقد تختلف في مسماها من بلد لأخر وأهمية تقديمها كذلك


ولا شك أن العادات والتقاليد باتت تحكمنا أكثر مما يحكمنا الدين فلم يكن لزاما في الدين بأن يتقدم الخاطب لعروسه بشيء من الرضوى أو كما يقال " حق الشوفة "

إنما نحن من وضع قوانين إلزامية بذلك تندرج تحت عادات وتقاليد جميعنا مُتبعا لها دون وعي ولعل هذا جعل من الزواج أمر مرهق ومكلف للشباب

وعلى سبيل المثال لو تمت الشوفة مبدئيا يوجب على الخاطب أن يحضر للعروس شيء يقلدها به سواء كان ذهب أو أي شيء
وأن لم يحضر كان ذلك قلة ذوق وتصنع وما لا يحمد عقباه من قيل وقال

وحتى أن لم يتم الموضوع الأهم أنه أتى بما يتماشى مع عاداتنا وتقاليدنا
غير أن بعض أهل العروسة والمحيطين بهم هداهم الله يدققون فيما أحضر وكم ثمنها ومن أي محل وتسوى أو لا

وهذا بالطبع غير صحن الحلاوة أو المعجنات اوالضيافة من المحل الفلاني ومن الشارع كذا وكذا التي يتباهي بها الطرفين لغاية الشهرة


نحن نرهق شبابنا بمصاريف لا تذكر وليست لها أي أهمية حتى بات الزواج مرهق ومكلف للكثيرين
وأصبح الغالبية يفكر في بدء الموضوع وحتى تمامه كم سينفق ؟

وكأنما سوق للمزايدة كل ذي طالب فيها يبتغي أن تكون أفضل سعرا أنا لا أقصد أنا نقلل من ذلك لكن أين نحن من وصية رسول الله


وهو القائل " إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير". رواه الترمذي .


لا شك أن المادة عامل أساسي في أي زواج قائم
ولا نقول أن قلتها ليس بخير إنما يحزنك أن تجد شاب يتدين لإتمام زواجه
ويرهق نفسه بالديون والقروض وبعضهم قد لا يجد لذلك يصرف نظرا عن الزواج

وبالغالب كل تلك أمور لا تستوجب المحبة المُتممة لنجاح الزواج
إنما هي ذوقية فقط وليست إلزامية

"حق الشوفة " وغيرها من مصاريف الزواج عادات سيئة متوارثة ولا تعني بوجودها الذوق أو عدمه فسمة الأخلاق والدين كافية وما غير ذلك زيادة لا فائدة منها..

ومن يُلزمها شخص يحتاج لإعادة تقييم ما يبحث عنه

ما الفائدة أن كان الخاطب كذا وكذا وخُلقه سيء ؟
فكثرة صرف المال في الزواج لا تعني أن المعاملة الحسنة والعشرة الطيبة ولا تضمن صلاح الزوج

برأيي يكفينا تمرغا في رسم عادات ليست بشرع ديننا ولا من هدي رسولنا

وكفى بنا إتباعا لما جاء في الشرع ولا خروج عن ذلك لعادات وتقاليد تُبتغى من أجل مظاهر كاذبة تسقط بعد الزفاف


فكم من عُرف وعادة بات صاحبها يتقلب في حُمر النعم وهو جاهلا لما فرض ربه !!




 

الكرويتى

عضوية الشرف
التسجيل
11/2/12
المشاركات
2,976
الإعجابات
1,529
#2
ما شاء الله موضوع فخم وممتاز

وكأنها مقاله غير منقولة من أى مكان

ومن وجهة نظرى أن :


كود:
المادة عامل أساسي في أي زواج قائم


جزاكم الله كل خير على الموضوع

 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#3
حياك الله أخينا وشكر الله لك

وبالتاكيد هي ليست منقولة وما أنقله أوسمه بكلمة منقول

صحيح أن المادة عامل أساسي لنجاح أي مشروع ولا سيما إن كان الزواج لكن ما قصدته أن كثرة المال

لا تضمن للفتاة وأهلها صلاح الزوج وحُسن معاملته

ربما تحدتثُ أنا من خلال رؤيتي للمجتمع وقد أكون مُقصرة في إيضاح ما كتبت

أكرمك الله ورفع قدرك
 

khaled99

عضوية الشرف
التسجيل
6/8/10
المشاركات
16,470
الإعجابات
1,768
العمر
34
الإقامة
مصر- المنيا - منشأة بدينى
#4

شكر الله لكى اختاه على مقالك الجيد
المادة عنصر هام لاتمام الزواج ولكن الاعتماد عليها فقط هو الخطأ بعينه
والاسراف والبذخ واتباع التقاليد والعادات ربما يفشل الموضوع من بدايته
وصدق رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم
" إن من يمن المرأة تيسير خطبتها وتيسير صداقها وتيسير رحمها "
 

abo_mahmoud

الوسـام الماسـي
التسجيل
22/12/10
المشاركات
4,113
الإعجابات
1,828
#5
جزاكم الله خيرا وبارك لكى وفيكى وعليكى واصلى ابداعك
 

أعلى