فجرالوائلي

عضو مشارك
التسجيل
16/11/12
المشاركات
1
الإعجابات
3
#1
بداية أرحب بالجميع من زواروأعضاء وإداريين ..لاأريد أن أطيل في مقدمة موضوعي الأول في منتداكم ..وأبدأ مباشرة في صلب الموضوع , وسوف أعرض مشهدين , وأعلق عليهما:

المشهد الأول : نمريفترس إنسان ويمزقه والدماء تسيل أمام الكاميرا ..
المشهد الثاني :إنسان يتعارك مع نمرويستطيع طعنه والدماء تسيل من النمر..

عند الحكم على المشهدين لاشك أن أغلب المشاهدين يتعاطفون مع بني جنسهم ففي المشهد الأول يعتبرون قتل النمرللإنسان جريمة , ولربما تتعالى الأصوات لتصل إلى شتم المصورلعدم تدخله .
أما الحكم على المشهد الثاني فيعتبرونه بطولة تنسب للبشر وخلونا نآخذ مع البطل صورة !!

لونطق النمرلقال : عجبا لكم بني البشر تهاجمونني في عقرداري ,والغابة مسرح الجريمة إن قتلتكم دفاعا عن النفس اعتبرتموني مجرما , وإن قتلتموني اعتبرتم أنفسكم أبطالا هذه معاييركم أيها البشر وليست معايير العدالة !!

عندها نتفاجأ من كلامه , وماذا يقصد ؟!
كأنه يقول أن هناك معايير حيوانية لو أنا وضعانا في الاعتبار لتغيرت الأحكام ,وبما أن البشر هم المعتدين على أرضه وتجاهلوا حماه و قوانينه, و بالتالي قتله لنا يعد بطولة , وقتلنا له يعد جريمة..!!
هنا اتضحت الصورة ,لاشك بأن معايير قد لايدركها إلا الإنسان الحكيم ,والكثير منا يجهلها ! لايهم والمهم لاعلاقة لي بالحيوان وما يهمني هو الإنسان ومع هذا السؤال :
ياترى هل نضع معاييرالآخرفي الاعتبار أثناء الحكم على الآخرين أم أننا نجهلها أو نتاجهلها , وبالتالي أحكامنا فيها ظلم للآخرين وعدم إنصافهم ؟! وياترى في حالة اتضحت الصورة: هل نعتذر أم نتجاهل أم نكابر؟!

بقلمي وللجميع خالص تحياتي
 

khaled99

عضوية الشرف
التسجيل
6/8/10
المشاركات
16,470
الإعجابات
1,768
العمر
34
الإقامة
مصر- المنيا - منشأة بدينى
#2

حياكم الله اخى ومرحبا بك بيننا تفيد وتستفيد
مقالتك ممتعة وموجزة ولا أقول لك الا كما قلت أنت
الحياة اتزان لاإفراط ولا تفريط ولا تختل المعايير
 
ابن ليبيا

ابن ليبيا

الوسـام الماسـي
التسجيل
23/10/12
المشاركات
3,571
الإعجابات
532
#3
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
طرح جميل
الف شكر لك
 

m_a_m_kh2010

عضو ذهبي
التسجيل
11/5/09
المشاركات
983
الإعجابات
143
الجنس
Male
#4
شكرا اخى الكريم على القصة الرائعة جدا جدا

ان دائما الانسان عندما يحكم
ينظر بمنظور واحد

ولو حكم الانسان من منظورين لتغيرت كثير من الاحكام
وكانت اكثر حقا وعدلا ورحمة

وجزاك الله خيرا ونفع بك

 

أعلى