ابن ليبيا

ابن ليبيا

الوسـام الماسـي
التسجيل
23/10/12
المشاركات
3,571
الإعجابات
532
#1
أنقذ البوسني أدين دزيكو رأس مدربه الإيطالي روبرتو مانشيني عندما أهدى فريقه مانشستر سيتي حامل اللقب فوزا صعبا جدا على ضيفه توتنهام 2-1 اليوم الأحد على "استاد الاتحاد" في المرحلة الحادية عشرة من الدوري الانكليزي لكرة القدم.
وكان مانشيني مطالبا بالفوز في هذه المواجهة خصوصا بعد اكتفاء فريقه بالتعادل على أرضه مع أياكس أمستردام الهولندي (2-2) الثلاثاء الماضي في دوري أبطال أوروبا وفشله في تحقيقه فوزه الأول في المجموعة الرابعة بعد أربع جولات، ما جعل حظوظه بالتأهل إلى الدور الثاني ضئيلة جدا كونه يتخلف بفارق 6 نقاط عن بوروسيا دورتموند الألماني المتصدر و5 عن ريال مدريد الإسباني الثاني.
كما دخل سيتي إلى هذه المواجهة على خلفية التعادل المخيب الذي حققه في المرحلة الماضية أمام مضيفه المتواضع وست هام (صفر-صفر)، وبدا وكأن وضعه سيزداد تعقيدا بعدما أنهى الشوط الأول أمام توتنهام متخلفا صفر-1، لكن الأرجنتيني سيرخيو أغويرو أدرك التعادل في الشوط الثاني قبل أن يخطف البديل دزيكو هدف النقاط الثلاث التي صعدت بفريقه إلى المركز الثاني برصيد 25 نقطة وبفارق نقطتين عن جاره اللدود مانشستر يونايتد المتصدر الذي اختبر السيناريو ذاته أمس أمام أستون فيلا حين تخلفه بهدفين نظيفين قبل أن يفوز 3-2، ونقطة عن تشلسي الذي تراجع إلى المركز الثالث بعد اكتفائه بالتعادل مع ضيفه الجريح ليفربول 1-1.
وكان توتنهام البادىء بالتسجيل في الدقيقة 21 عبر ستيفن كوكر الذي ارتقى للكرة القادمة من ركلة حرة نفذها توم هادلستون ووضعها برأسه في شباك الحارس جو هارت.
وانتظر سيتي الذي لم يذق طعم الهزيمة على ملعبه هذا الموسم، حتى الدقيقة 65 ليدرك التعادل بفضل أغويرو، صاحب هدف التعادل في لقاء منتصف الأسبوع أمام أياكس، وتحقق ذلك بفضل بعض الحظ إذ تحولت الكرة من دون قصد من العاجي يايا توريه ووصلت إلى زميله الأرجنتيني فتلاعب بكوكر قبل أن يسددها ببرودة أعصاب على يمين الحارس الأميركي براد فريدل.
وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة تمكن دزيكو الذي دخل في الدقيقة 73 بدلا من الأرجنتيني كارلوس تيفيز، من خطف هدف الفوز السابع لسيتي هذا الموسم بعدما وصلته الكرة داخل المنطقة بتمريرة بينية عالية متقنة من الإسباني دافيد سيلفا فأطلقها مباشرة ومن زاوية صعبة في شباك فريدل (88)، ملحقا بتوتنهام هزيمته الرابعة هذا الموسم.
تشلسي – ليفربول
على ملعب "ستامفورد بريدج"، فشل تشلسي في تحقيق الفوز للمرحلة الثالثة على التوالي بعد اكتفائه بالتعادل مع ضيفه ليفربول الذي لم يذق طعم الفوز سوى مرتين في 11 مباراة.
وسجل قائد تشلسي جون تيري عودة موفقة إلى الملاعب بعد انتهاء إيقافه لأربع مباريات بسبب اتهامه من قبل الاتحاد المحلي بتوجيه عبارات عنصرية تجاه لاعب كوينز بارك رينجرز أنطون فرديناند، إذ افتتح التسجيل لفريق المدرب الإيطالي روبرتو دي ماتيو في الدقيقة 20 من كرة رأسية إثر ركلة ركنية نفذها الإسباني خوان ماتا، لكن فرحته لم تدم طويلا لأنه تعرض لإصابة قوية في اواخر الشوط الاول بعد ان اجتاحه الأوروغوياني لويس سواريز ما اضطره لترك الملعب على الحمالة ومكانه لغاري كايهيل (40).
وعندما اعتقد الجميع أن تشلسي في طريقه للخروج فائزا من المباراة قال سواريز كلمته وأدرك التعادل لليفربول في الدقيقة 73 من كرة رأسية وصلته إثر عرضية من جايمي كاراغر بعد ركنية نفذها الإسباني خيسوس سايز "سوسو"، رافعا رصيده إلى 8 نقاط في صدارة الهدافين مشاركة مع مهاجم مانشستر يونايتد الهولندي روبن فان بيرسي.
وست هام يونايتد - نيوكاسل
وعلى ملعب "سانت جيمس بارك"، واصل وست هام يونايتد نتائجه المميزة بإسقاطه مضيفه نيوكاسل بهدف سجله لاعب الأخير سابقا كيفن نولان في الدقيقة 38، مانحا فريقه فوزه الثاني خارج قواعده والخامس هذا الموسم بالمجمل، فرفع رصيده إلى 18 نقطة في المركز السادس بفارق نقطتين عن كل من إيفرتون ووست بروميتش الرابع والخامس على التوالي.
أما بالنسبة لنيوكاسل الذي سقط على ارضه للمرة الثانية (الأولى كانت أمام مانشستر يونايتد صفر-3 في السابع من الشهر الماضي)، فمني بهزيمته الثالثة وتجمد رصيده عند 14 نقطة في المركز العاشر.
 

أعلى