ابن ليبيا

ابن ليبيا

الوسـام الماسـي
#1
يأمل برشلونة الإسباني ومانشستر يونايتد الإنكليزي حسم تأهُلهما مبكرا يوم الأربعاء في المجموعتين السابعة والثامنة، خلال الجولة الرابعة من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وذلك عبر تحقيق الفوز الرابع على التوالي، إذ يتوجه برشلونة لملاقاة سلتيك الاسكتلندي، ويونايتد لمواجهة سبورتينغ براغا البرتغالي، ويأمل البرنامجان بإنهاء مهمتيهما بنجاح للتفرُغ أكثر للمسابقة المحلية في وقت صعب من الموسم، خاصة وأنهما يتربعان على الصدارة أيضا.
سيناريو أفضل؟
جاء فوز برشلونة في مباراة الذهاب (2-1) على ملعبه "كامب نو" بأصعب طريقة ممكنة، إذ جاء هدف الفوز في الوقت بدل الضائع بعد مباراة تميز فيها بطل اسكتلندا بدفاع محكمٍ ومنظم ولياقة بدنية عالية، ولذلك يطمح مدرب "بلاوغرانا" تيتو فيلانوفا إلى حلول هجومية أفضل من لاعبيه تؤمن له سيناريو أفضل في المباراة أمام منافسٍ عنيد.
وحصد برشلونة العلامة الكاملة بعد مرحلة الذهاب في المجموعة السابعة، ويليه سلتيك في المركز الثاني (4 نقاط)، ثم سبارتاك موسكو الروسي (3 نقاط)، وأخيرا بنفيكا البرتغالي (نقطة واحدة).
ويتسلح برشلونة إلى جانب قدراته الفنية، برصيد معنوي جيد قبل المباراة، فقد فاز على سلتا فيغو (3-1) يوم السبت الماضي في المرحلة العاشرة من "لا ليغا"، ليحقق أفضل انطلاقة في تاريخه بالمسابقة (9 انتصارات وتعادل واحد)، كما أنه يُعد أول فريق حقق الفوز على ملعب سلتيك "بارك هايد" في النظام الجديد للمسابقة، وكان في دور المجموعات عام 2004 بنتيجة (3-1).
ومن المفترض أن يكون أسلوب سلتيك في مباراة الرد مختلفا، فهو يلعب أمام جمهوره الحماسي كما أنه يرغب بالحصول على نقطة أو نقاط قد لا يتمكن الفريقان الآخران في المجموعة من الحصول عليها، وذلك سيمحنه أفضلية حاسمة للتأهُل، وهذا يعني اندفاعا نسبيا نحو الهجوم خصوصا في ظل اهتزاز دفاع منافسه.
وكان برشلونة أعلن يوم الاثنين عن مشاركة مدافعه الدولي جيرارد بيكيه في تمارين الفريق ما يجعل مشاركته في المباراة واردة، فيما سيغيب البرازيلي أدريانو كوريا للإصابة، وسيرجيو بوسكيتس للإيقاف.
بالمقابل ستكون لائحة الغائبين عن سلتيك "قاسية"، إذ تضم نجومه :الهندوراسي إميليو إيزاغويري، والنرويجي توماس روني، وجايمس فوريست، والإنكليزي غاري هوبر، والمهاجم اليوناني جيورجيوس ساماراس.
وفي المباراة الثانية، يبحث بنفيكا البرتغالي عن فوزه الأول عندما يستقبل سبارتاك موسكو الروسي على ملعب "دا لوز" في لشبونة.
وإلى جانب أن المباراة ثأرية للفريق المضيف بعد خسارته في موسكو ذهابا (1-2)، فهي تمثل الفرصة الأخيرة له للاستمرار في المنافسة على التأهُل خاصة أنه كان المرشح الأول لمرافقة برشلونة قبل بداية المنافسة، فيما ستكون العودة بنقطة "مكسبا" للفريق الروسي.
يونايتد للعبور وغلطة سراي للعودة
وفي المجموعة الثامنة تبدو الحسابات متشابهة إلى حدٍ كبير مع المجموعة السابعة، إذ يهدف مانشستر يونايتد إلى تأكيد تفوقه على مضيفه سبورتينغ براغا، بعد أن فاز ذهابا (3-2) علما أنه تأخر بالنتيجة أولا (0-2).
ويحلق يونايتد في صدارة المجموعة برصيد 9 نقاط، يليه كلوج الروماني (4 نقاط)، ثم براغا (3 نقاط)، وغلطة سراي التركي (نقطة واحدة).
ويدخل فريق "الشياطين الحمر" المباراة بمعنويات عالية، بعد أن ارتقى إلى المركز الأول في الدوري يوم السبت الماضي إثر فوزه على آرسنال (2-1)، وكان قبلها هزم تشلسي المتصدر السابق (3-2)، ويُظهر الفريق قوة هجومية كاسحة إلا أن دفاعه يعاني دوما، وهو ما تحدث عنه بتذمُر مدرب الفريق الاسكتلندي أليكس فيرغسون قائلا: "لا أستطيع الوصول إلى سبب المشكلة، لو قمنا بتحليل جميع الأهداف التي تدخل مرمانا سنجدها مختلفة تماما عن بعضها البعض، لكن المؤكد أن بدايتنا للمباريات ليست جيدة على الإطلاق".
ويملك براغا وصيف بطل الدوري الأوروبي 2011 والذي يحتل المركز الثالث في الدوري حاليا، رصيدا جيدا في آخر مباريات مع فرق إنكليزية على أرضه، حيث لاقى في السنوات الخمس الأخيرة ليفربول وآرسنال وبرمنغهام وبورتسموث ولم تهتز شباكه أمامهم.
وينتظر كلوج "مفاجأة المجموعة" على ملعبه غلطة سراي، ويسعى الأول إلى تحقيق فوز يقربه من تأهُل تاريخي، فيما يأمل الضيوف العودة إلى المنافسة وتجاوز سوء الحظ الذي عانوا منه في المباراتين السابقتين على ملعبهم عندما خسروا أمام براغا (0-2) وتعادلوا مع كلوج (1-1) في مباراة أهدر فيها لاعب الوسط البرازيلي فيليبي ميلو ركلة جزاء.
 

أعلى