yazzoun

عضو ذهبي
التسجيل
15/6/10
المشاركات
755
الإعجابات
407
الإقامة
Deutschland
#1
ست خلال بين يدي الساعة
عن عوْف بْن مالكٍ رضي الله عنه قال أتيْتُ النبي صلى الله عليْه وسلم في غزْوة تبُوك وهُو في قُبةٍ منْ أدمٍ فقال اعْدُدْ ستا بيْن يديْ الساعة موْتي ثُم فتْحُ بيْت الْمقْدس ثُم مُوْتان يأْخُذُ فيكُمْ كقُعاص الْغنم ثُم اسْتفاضةُ الْمال حتى يُعْطى الرجُلُ مائة دينارٍ فيظلُ ساخطا ثُم فتْنة لا يبْقى بيْت منْ الْعرب إلا دخلتْهُ ثُم هُدْنة تكُونُ بيْنكُمْ وبيْن بني الْأصْفر فيغْدرُون فيأْتُونكُمْ تحْت ثمانين غاية تحْت كُل غايةٍ اثْنا عشر ألْفا.
أخرجه البخاري.
الأدم: الجلد المدبوغ.
قعاص الغنم: داء يميت الدواب فجأة.
غاية: راية.


عن عوْف بْن مالكٍ الْأشْجعي رضي الله عنه قال أتيْتُ رسُول الله صلى الله عليْه وسلم وهُو في غزْوة تبُوك وهُو في خباءٍ منْ أدمٍ فجلسْتُ بفناء الْخباء فقال رسُولُ الله صلى الله عليْه وسلم ادْخُلْ يا عوْفُ فقُلْتُ بكُلي يا رسُول الله قال بكُلك ثُم قال يا عوْفُ احْفظْ خلالا ستا بيْن يديْ الساعة إحْداهُن موْتي قال فوجمْتُ عنْدها وجْمة شديدة فقال قُلْ إحْدى ثُم فتْحُ بيْت الْمقْدس ثُم داء يظْهرُ فيكُمْ يسْتشْهدُ الله به ذراريكُمْ وأنْفُسكُمْ ويُزكي به أعْمالكُمْ ثُم تكُونُ الْأمْوالُ فيكُمْ حتى يُعْطى الرجُلُ مائة دينارٍ فيظل ساخطا وفتْنة تكُونُ بيْنكُمْ لا يبْقى بيْتُ مُسْلمٍ إلا دخلتْهُ ثُم تكُونُ بيْنكُمْ وبيْن بني الْأصْفر هُدْنة فيغْدرُون بكُمْ فيسيرُون إليْكُمْ في ثمانين غايةٍ تحْت كُل غايةٍ اثْنا عشر ألْفا.
أخرجه ابن ماجه وصححه الألباني.
الخلة: الخصلة والصفة.
الواجم: الذي حزن حزنا أسكته.
ذراريكم: نساؤكم وصبيانكم.
بنو الأصفر: الروم.
غاية: راية.


 

yazzoun

عضو ذهبي
التسجيل
15/6/10
المشاركات
755
الإعجابات
407
الإقامة
Deutschland
#2
ربنا تقبل منا انك انت السميع العليم
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
التسجيل
8/9/08
المشاركات
28,715
الإعجابات
8,376
الإقامة
Malaysia
#3
جزاك الله كل خير
 

ربيع

عضـو
التسجيل
1/9/03
المشاركات
0
الإعجابات
6,501
#4
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 

أبوعائشة

عضو ماسـي
التسجيل
23/5/07
المشاركات
1,186
الإعجابات
106
العمر
31
الإقامة
الإمارات العربية المتحدة
الجنس
Male
#5
شكرا لك وبارك الله فيك والله يعطيك العافية.​
بانتظار جديدك المتجدد معنا دائما ..​
حياك الله . .​
 

أعلى