yazzoun

عضو ذهبي
#1
'',
.عنْ ابْن عباس رضي الله عنهما أيْضا أن رسول الله صلى اللهُ عليْه وسلم كان يقُولُ : «اللهُم لك أسْلمْتُ وبك آمنْتُ ، وعليك توكلْتُ ، وإليك أنبْتُ ، وبك خاصمْتُ . اللهم أعُوذُ بعزتك ، لا إله إلا أنْت أنْ تُضلني أنْت الْحيُ الذي لا تمُوتُ ، والْجنُ والإنْسُ يمُوتُون» متفق عليه .
وهذا لفْظُ مُسْلمٍ واخْتصرهُ الْبُخاريُ .
**عن ابْن عباس رضي الله عنهما أيضا قال : «حسْبُنا اللهُ ونعْم الْوكيلُ قالها إبْراهيمُ صلى اللهُ عليْه وسلم حين أُلْقى في النار ، وقالها مُحمد صلى اللهُ عليْه وسلم حين قالُوا: «إن الناس قدْ جمعُوا لكُمْ فاخْشوْهُمْ فزادهُمْ إيمانا وقالُوا : حسْبُنا اللهُ ونعْم الْوكيلُ » رواه البخارى.
وفي رواية له عن ابْن عباسٍ رضي الله عنهما قال : « كان آخر قوْل إبْراهيم صلى اللهُ عليْه وسلم حين ألْقي في النار« حسْبي اللهُ ونعم الْوكيلُ » .
**عن أبي هُريْرة رضي الله عنه عن النبي صلى اللهُ عليْه وسلم يدْخُلُ الْجنة أقْوام أفْئدتُهُمْ مثْلُ أفئدة الطيْر » رواه مسلم .
قيل معْناهُ مُتوكلُون ، وقيل قُلُوبُهُمْ رقيقة .
.
عنْ عمر رضي اللهُ عنه قال : سمعْتُ رسول الله صلى اللهُ عليْه وسلم يقُولُ: « لوْ أنكم تتوكلون على الله حق توكُله لرزقكُم كما يرزُقُ الطيْر ، تغْدُو خماصا وترُوحُ بطانا» رواه الترمذي ، وقال : حديث حسن .
معْناهُ تذْهبُ أول النهار خماصا : أي ضامرة الْبُطون من الْجُوع ، وترْجعُ آخر النهار بطانا : أيْ مُمْتلئة الْبُطُون .
**عن أبي عمارة الْبراء بْن عازبٍ رضي الله عنهما قال : قال رسولُ الله صلى اللهُ عليْه وسلم : « يا فُلان إذا أويْت إلى فراشك فقُل : اللهم أسْلمْتُ نفْسي إليْك ، ووجهْتُ وجْهي إليْك ، وفوضْتُ أمري إليْك ، وألْجأْتُ ظهْري إليْك . رغْبة ورهْبة إليْك ، لا ملجأ ولا منْجى منْك إلا إليْك ، آمنْتُ بكتابك الذي أنْزلْت، وبنبيك الذي أرْسلت ، فإنك إنْ مت منْ ليْلتك مت على الْفطْرة ، وإنْ أصْبحْت أصبْت خيْرا » متفق عليه .
وفي رواية في الصحيحين عن الْبراء قال : قال لي رسول الله صلى اللهُ عليْه وسلم : « إذا أتيْت مضجعك فتوضأْ وُضُوءك للصلاة ، ثُم اضْطجعْ على شقك الأيْمن وقُلْ : وذكر نحْوه ثُم قال واجْعلْهُن آخر ما تقُولُ » .
**عنْ أبي بكْرٍ الصديق رضي الله عنه عبد الله بن عثمان بن عامر بن عُمر ابن كعب بن سعد بْن تيْم بْن مُرة بْن كعْب بْن لُؤي بْن غالب الْقُرشي التيْمي رضي الله عنه وهُو وأبُوهُ وأُمهُ صحابة ، رضي الله عنهم قال : نظرتُ إلى أقْدام المُشْركين ونحنُ في الْغار وهُمْ على رؤوسنا فقلتُ : يا رسول الله لوْ أن أحدهمْ نظر تحت قدميْه لأبصرنا فقال: « ما ظنُك يا أبا بكرٍ باثْنْين اللهُ ثالثُهْما » متفق عليه .
**عنْ أُم المُؤمنين أُم سلمة ، واسمُها هنْدُ بنْتُ أبي أُمية حُذيْفة المخزومية رضي اللهُ عنها أن النبي صلى اللهُ عليْه وسلم كان إذا خرج منْ بيْته قال : « بسم الله، توكلْتُ على الله، اللهُم إني أعوذُ بك أنْ أضل أو أُضل ، أوْ أزل أوْ أُزل ، أوْ أظلم أوْ أُظلم ، أوْ أجْهل أو يُجهل علي » حديث صحيح رواه أبو داود والترمذيُ وغيْرُهُما بأسانيد صحيحةٍ . قال الترْمذي : حديث حسن صحيح ، وهذا لفظُ أبي داود .
** عنْ أنسٍ رضي اللهُ عنه قال : قال : رسولُ الله صلى اللهُ عليْه وسلم : « منْ قال يعني إذا خرج منْ بيْته : بسْم الله توكلْتُ على الله ، ولا حوْل ولا قُوة إلا بالله ، يقالُ لهُ هُديت وكُفيت ووُقيت ، وتنحى عنه الشيْطانُ » رواه أبو داود والترمذيُ ، والنسائيُ وغيرُهم : وقال الترمذيُ : حديث حسن ، زاد أبو داود : « فيقول : يعْني الشيْطان لشيْطانٍ آخر : كيْف لك برجُلٍ قدْ هُدي وكُفي ووُقى»؟ .
**وعنْ أنسٍ رضي اللهُ عنه قال : كان أخوان على عهْد النبي صلى اللهُ عليْه وسلم ، وكان أحدُهُما يأْتي النبي صلى اللهُ عليْه وسلم ، والآخرُ يحْترفُ ، فشكا الْمُحْترفُ أخاهُ للنبي صلى اللهُ عليْه وسلم فقال : « لعلك تُرْزقُ به » رواه الترْمذيُ بإسناد صحيح على شرط مسلمٍ .
« يحْترفُ » : يكْتسب ويتسببُ .
**عن ابْن عباسٍ رضي اللهُ عنهما قال : قال رسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم : « عُرضت علي الأممُ ، فرأيْت النبي ومعه الرُهيْطُ والنبي ومعهُ الرجُل والرجُلان ، والنبي وليْس معهُ أحد إذ رُفع لى سواد عظيم فظننتُ أنهُمْ أُمتي ، فقيل لى: هذا موسى وقومه ولكن انظر إلى الأفق فإذا سواد عظيم فقيل لى انظر إلى الأفق الآخر فإذا سواد عظيم فقيل لي : هذه أُمتُك ، ومعهُمْ سبْعُون ألْفا يدْخُلُون الْجنة بغيْر حسابٍ ولا عذابٍ » ثُم نهض فدخل منْزلهُ ، فخاض الناسُ في أُولئك الذين يدْخُلُون الْجنة بغيْر حسابٍ ولا عذابٍ ، فقال بعْضهُمْ : فلعلهُمْ الذين صحبُوا رسول الله صلى اللهُ عليْه وسلم ، وقال بعْضهُم : فلعلهُمْ الذين وُلدُوا في الإسْلام ، فلمْ يُشْركُوا بالله شيئا وذكروا أشْياء فخرج عليْهمْ رسول الله صلى اللهُ عليْه وسلم فقال : « ما الذي تخُوضون فيه ؟ »فأخْبرُوهُ فقال :« هُمْ الذين لا يرقُون، ولا يسْترْقُون ، ولا يتطيرُون ، وعلى ربهمْ يتوكلُون » فقام عُكاشةُ بنُ مُحْصن فقال : ادْعُ الله أنْ يجْعلني منْهُمْ ، فقال :« أنْت منْهُمْ »ثُم قام رجُل آخرُ فقال : ادْعُ الله أنْ يجْعلني منْهُمْ فقال :«سبقك بها عُكاشةُ » متفق عليه .
« الرُهيْطُ بضم الراء : تصغير رهْط ، وهُم دُون عشرة أنْفُس . « والأفُقُ » : الناحيةُ والْجانب . « وعُكاشةُ » بضم الْعيْن وتشْديد الْكاف وبتخْفيفها ، والتشْديدُ أفْصحُ
 

yazzoun

عضو ذهبي
#2
ربنا تقبل منا انك انت السميع العليم
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
#3
بارك الله فيك
 

NajimN

عضو ماسـي
#4
بارك الله فيك
 

أعلى