Mohamed Kamel

عضو ذهبي
#1
روائع الإعجاز العددي في سورة الكهف


فيما يلي حقائق عددية تثبت إعجاز القرآن العددي في سورة الكهف وتشهد على صدق رسالة الإسلام.....
قصة أصحاب الكهف قصة غريبة، فقد هرب الفتية من ظلم الملك الجائر ولجأوا إلى كهف ودعوا الله أن يهيء لهم من أمرهم رشدا. وشاء الله أن يكرمهم ويجعلهم معجزة لمن خلفهم، وأنزل سورة كاملة تحمل اسم (الكهف) تكريما لهؤلاء الفتية.
ولكن المشككين كعادتهم يحاولون انتقاد النص القرآني ويقولون: إن القرآن من تأليف البشر، لأنه لا يمكن لأناس أن يناموا 309 سنوات ثم يستيقظوا، إنها مجرد أسطورة – تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا.
إنني على يقين بأن معجزات القرآن لا تنفصل عن بعضها. فالإعجاز العددي تابع للإعجاز البياني، وكلاهما يقوم على الحروف والكلمات. وقد تقودنا معاني الآيات إلى اكتشاف معجزة عددية! وهذا ما نجده في قصة أصحاب الكهف، فجميعنا يعلم بأن أصحاب الكهف قد لبثوا في كهفهم 309 سنوات. وهذا بنص القرآن الكريم, يقول تعالى: (ولبثُوا في كهْفهمْ ثلاث مئةٍ سنين وازْدادُوا تسْعا) [الكهف: 25].
فالقصة تبدأ بقوله تعالى: (أمْ حسبْت أن أصْحاب الْكهْف والرقيم كانُوا منْ آياتنا عجبا * إذْ أوى الْفتْيةُ إلى الْكهْف فقالُوا ربنا آتنا من لدُنك رحْمة وهيئْ لنا منْ أمْرنا رشدا * فضربْنا على آذانهمْ في الْكهْف سنين عددا * ثُم بعثْناهُمْ لنعْلم أيُ الْحزْبيْن أحْصى لما لبثُوا أمدا......) [الكهف: 9-12]. وتنتهي عند قوله تعالى: (ولبثُوا في كهْفهمْ ثلاث مئةٍ سنين وازْدادُوا تسْعا* قُل اللهُ أعْلمُ بما لبثُوا) [الكهف:25-26].
والسؤال الذي طرحته: هل هنالك علاقة بين عدد السنوات التي لبثها أصحاب الكهف، وبين عدد كلمات النص القرآني؟ وبما أننا نستدل على الزمن بالكلمة فلا بد أن نبدأ وننتهي بكلمة تدل على زمن. وبما أننا نريد أن نعرف مدة ما (لبثوا) إذن فالسر يكمن في هذه الكلمة.
لقد بحثت طويلا بهدف اكتشاف سر هذه القصة، ووجدتُ أن بعض الباحثين قد حاولوا الربط بين عدد كلمات القصة وبين العدد 309 ولكنني اتبعت منهجا جديدا شديد الوضوح وغير قابل للنقض أو التشكيك. فقد قمت بعد الكلمات كلمة كلمة مع اعتبار واو العطف كلمة مستقلة لأنها تُكتب منفصلة عما قبلها وبعدها (انظر موسوعة الإعجاز الرقمي)، وكانت المفاجأة!
فلو تأملنا النص القرآني الكريم منذ بداية القصة وحتى نهايتها، فإننا نجد أن الإشارة القرآنية الزمنية تبدأ بكلمة (لبثوا) في الآية 12 وتنتهي بالكلمة ذاتها، أي كلمة (لبثوا) في الآية 26.
والعجيب جدا أننا إذا قمنا بعد الكلمات (مع عد واو العطف كلمة)، اعتبارا من كلمة (لبثوا) الأولى وحتى كلمة (لبثوا) الأخيرة، فسوف نجد بالتمام والكمال 309 كلمات بعدد السنوات التي لبثها أصحاب الكهف!!! وهذا هو النص القرآني يثبت صدق هذه الحقيقة، لنبدأ العد من كلمة (لبثوا):
لبثُوا*أمدا*نحْنُ*نقُصُ*عليْك*نبأهُم*بالْحق*إنهُمْ*فتْية*آمنُوا*10
بربهمْ*و*زدْناهُمْ*هُدى*و*ربطْنا*على*قُلُوبهمْ*إذْ*قامُوا*20
فقالُوا*ربُنا*ربُ*السماوات*و*الْأرْض*لن*ندْعُو*من*دُونه*30
إلها*لقدْ*قُلْنا*إذا*شططا*هؤُلاء*قوْمُنا*اتخذُوا*من*دُونه*40
آلهة*لوْلا*يأْتُون*عليْهم*بسُلْطانٍ*بينٍ*فمنْ*أظْلمُ*ممن*افْترى*50
على*الله*كذبا*و*إذ*اعْتزلْتُمُوهُمْ*و*ما*يعْبُدُون*إلا*60
الله*فأْوُوا*إلى*الْكهْف*ينشُرْ*لكُمْ*ربُكُم*من*رحمته*و*70
يُهيئْ*لكُم*منْ*أمْركُم*مرْفقا*و*ترى*الشمْس*إذا*طلعت*80
تزاورُ*عن*كهْفهمْ*ذات*الْيمين*و*إذا*غربت*تقْرضُهُمْ*ذات*90
الشمال*و*هُمْ*في*فجْوةٍ*منْهُ*ذلك*منْ*آيات*الله*100
من*يهْد*اللهُ*فهُو*الْمُهْتد*و*من*يُضْللْ*فلن*تجد*110
لهُ*وليا*مُرْشدا*و*تحْسبُهُمْ*أيْقاظا*و*هُمْ*رُقُود*و*120
نُقلبُهُمْ*ذات*الْيمين*و*ذات*الشمال*و*كلْبُهُم*باسط*ذراعيْه*130
بالْوصيد*لو*اطلعْت*عليْهمْ*لوليْت*منْهُمْ*فرارا*و*لمُلئْت*منْهُمْ*140
رُعْبا*و*كذلك*بعثْناهُمْ*ليتساءلُوا*بيْنهُمْ*قال*قائل*منْهُمْ*كمْ*150
لبثْتُمْ*قالُوا*لبثْنا*يوْما*أوْ*بعْض*يوْمٍ*قالُوا*ربُكُمْ*أعْلمُ*160
بما*لبثْتُمْ*فابْعثُوا*أحدكُم*بورقكُمْ*هذه*إلى*الْمدينة*فلْينظُرْ*أيُها*170
أزْكى*طعاما*فلْيأْتكُم*برزْقٍ*منْهُ*و*لْيتلطفْ*و*لا*يُشْعرن*180
بكُمْ*أحدا*إنهُمْ*إن*يظْهرُوا*عليْكُمْ*يرْجُمُوكُمْ*أوْ*يُعيدُوكُمْ*في*190
ملتهمْ*و*لن*تُفْلحُوا*إذا*أبدا*و*كذلك*أعْثرْنا*عليْهمْ*200
ليعْلمُوا*أن*وعْد*الله*حق*و*أن*الساعة*لا*ريْب*210
فيها*إذْ*يتنازعُون*بيْنهُمْ*أمْرهُمْ*فقالُوا*ابْنُوا*عليْهم*بُنْيانا*ربُهُمْ*220
أعْلمُ*بهمْ*قال*الذين*غلبُوا*على*أمْرهمْ*لنتخذن*عليْهم*مسْجدا*230
سيقُولُون*ثلاثة*رابعُهُمْ*كلْبُهُمْ*و*يقُولُون*خمْسة*سادسُهُمْ*كلْبُهُمْ*رجْما*240
بالْغيْب*و*يقُولُون*سبْعة*و*ثامنُهُمْ*كلْبُهُمْ*قُل*ربي*أعْلمُ*250
بعدتهم*ما*يعْلمُهُمْ*إلا*قليل*فلا*تُمار*فيهمْ*إلا*مراء*260
ظاهرا*و*لا*تسْتفْت*فيهم*منْهُمْ*أحدا*و*لا*تقُولن*270
لشيْءٍ*إني*فاعل*ذلك*غدا*إلا*أن*يشاء*اللهُ*و*280
اذْكُر*ربك*إذا*نسيت*و*قُلْ*عسى*أن*يهْدين*ربي*290
لأقْرب*منْ*هذا*رشدا*و*لبثُوا*في*كهْفهمْ*ثلاث*مئةٍ*300
سنين*و*ازْدادُوا*تسْعا*قُل*اللهُ*أعْلمُ*بما*لبثُوا*309
تأملوا معي كيف جاء عدد الكلمات من (لبثوا) الأولى وحتى (لبثوا) الأخيرة مساويا 309 كلمات!! إنها مفاجأة بالفعل، بل معجزة لأنه لا يمكن أن تكون مصادفة! إذن البعد الزمني للكلمات القرآنية بدأ بكلمة (لبثوا) وانتهى بكلمة (لبثوا)، وجاء عدد الكلمات من الكلمة الأولى وحتى الأخيرة مساويا للزمن الذي لبثه أصحاب الكهف. والذي يؤكد صدق هذه المعجزة وأنها ليست مصادفة هو أن عبارة (ثلاث مئة) في هذه القصة جاء رقمها 300 ، وهذا يدل على التوافق والتطابق بين المعنى اللغوي والبياني للكلمة وبين الأرقام التي تعبر عن هذه الكلمة.
وهنا لا بد من وقفة بسيطة
هل يُعقل أن المصادفة جعلت كلمات النص القرآني وتحديدا من كلمة (لبثوا) الأولى وحتى كلمة (لبثوا) الأخيرة 309 كلمات بالضبط بعدد السنوات التي لبثها أصحاب الكهف؟ وإذا كانت هذه مصادفة، فهل المصادفة أيضا جعلت ترتيب الرقم (ثلاث مئة) هو بالضبط 300 بين كلمات النص الكريم؟ هل هي المصادفة أم تقدير العزيز العليم؟!
ماذا نستفيد من هذه المعجزة الرقمية؟
قد يقول قائل: وماذا يعني ذلك؟ ونقول إنه يعني الكثير:
1- إن التطابق بين كلمات النص وبين عدد السنوات 309 يدل على أن هذا النص هو كلام الله تعالى، ولا يمكن لبشر أن يقوم بهذا الترتيب المحكم مهما حاول، وبخاصة أن النبي الأعظم عاش في عصر لم يكن علم الإحصاء والأرقام متطورا بل كان علما بسيطا.
2- إن هذا التطابق المذهل بين عدد كلمات النص وبين العدد 309 يدل على سلامة النص القرآني، فلو حدث تحريف لاختل عدد الكلمات واختفت المعجزة، إذا هذا التطابق العددي دليل على أن القرآن لم يحرف كما يدعي الملحدون.
3- بالنسبة لي كمؤمن فإن مثل هذا التطابق العددي يزيدني إيمانا وخشوعا أمام عظمة كتاب الله تعالى، وهذا هو حال المؤمن عندما يرى معجزة فإنه يزداد إيمانا وتسليما لله عز وجل: (وما زادهُمْ إلا إيمانا وتسْليما) [الأحزاب: 22].
4- في هذه المعجزة رد على أولئك المشككين بصدق هذه القصة والذين يقولون إنها أسطورة، مثل هذه المعجزة ترد عليهم قولهم وتقدم البرهان المادي الملموس على صدق كتاب الله تبارك وتعالى.
5- لو قمنا بالمقارنة بين التقويم القمري والتقويم الشمسي نجد أن السنة القمرية أقصر من السنة الشمسية بحدود 3 بالمئة، وعلى هذا الأساس نجد أن 300 سنة شمسية تساوي بالتمام والكمال 309 سنة قمرية (300 × 0.03 = 9 سنوات)، وهنا نرى لمحة إعجازية في قوله تعالى: (ولبثُوا في كهْفهمْ ثلاث مئةٍ سنين وازْدادُوا تسْعا) وكأن المولى تبارك وتعالى يريد أن يعطينا إشارة رائعة إلى الفارق بين التقويمين وهو 0.03 هذه النسبة لم يكن لمحمد صلى الله عليه وسلم علم بها، ولكن الله أودعها في كتابه لتُضاف إلى معجزات هذه السورة العظيمة..

سنُريهمْ آياتنا في الْآفاق وفي أنْفُسهمْ حتى يتبين لهُمْ أنهُ الْحقُ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
منقول

بقلم عبد الدائم الكحيل
 

أبو الدحداح

الوسـام الماسـي
#2
جميل جدا
لكن أخى الكريم ديننا لا يحتاج لمثل هذه الإثباتات

شكرا لك أخى الكريم بارك الله فيك
 

Mohamed Kamel

عضو ذهبي
#3
بارك الله فيك اخي
وهذا سبب وضعي لهذا الموضوع
3- بالنسبة لي كمؤمن فإن مثل هذا التطابق العددي يزيدني إيمانا وخشوعا أمام عظمة كتاب الله تعالى، وهذا هو حال المؤمن عندما يرى معجزة فإنه يزداد إيمانا وتسليما لله عز وجل: (وما زادهُمْ إلا إيمانا وتسْليما) [الأحزاب: 22].
 

abo_mahmoud

الوسـام الماسـي
#4
عنوان الفتوى : الإعجاز العددي بين المثبتين والنافين

السؤال
أسأل عن الإعجاز العددي في القرآن الكريم؟


الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فكتاب الله هو الحق الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، قال تعالى:
(إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ) [فصلت:41-42] .
ويجب أن يصان كتاب الله عن الظنون والأوهام، وقد اتفق أهل العلم على حرمة التفسير بالرأي بلا أثر ولا لغة، وقد كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه يقول: أي سماء تظلني وأي أرض تقلني، إذا قلت في كتاب الله ما لا أعلم.
وقال عمر وهو على المنبر: (وَفَاكِهَةً وَأَبّاً) ثم قال: هذه الفاكهة قد عرفناها، فما الأبُّ؟ ثم رجع إلى نفسه فقال: إن هذا لهو التكلف يا عمر! وقد ذكر هذه الآثار ابن أبي شيبة في مصنفه، و ابن القيم في إعلام الموقعين.
والذي لا يشك فيه مسلم هو أن القرآن معجز في فصاحته وبلاغته، معجز في علومه ومعارفه، لأنه كلام رب العالمين الذي خلق كل شيء فقدره تقديراً، قال تعالى:
(لَكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنْزَلَ إِلَيْكَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلائِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً) [النساء:166] .
ولكن لا ينبغي أن يتكلف المسلم استخراج بعض العلاقات الرقمية في كتاب الله بدافع الحماسة، وكتاب الله فيه من المعجزات والحقائق ما هو ظاهر بلا تكلف، فقد أخبرنا القرآن عن أحداث من الغيب ماضية، وأحداث من الغيب آتية.
والإعجاز العددي أمر لم يتطرق لبحثه السابقون من العلماء، وقد انقسم الناس اليوم فيه بين مثبت ونافٍ، ونحن نذكر بعض الضوابط التي لا بد منها للخوض في هذا الأمر.
أولاً: موافقة الرسم القرآني.
ثانياً: أن يكون استنباط الإعجاز العددي موافقاً للطرق الإحصائية العلمية الدقيقة دون تكلف أو تدليس.
ثالثاً: الاعتماد على القراءات المتواترة، وترك القراءات الشاذة.
رابعاً: أن يظهر وجه الإعجاز في تلك الأعداد بحيث يعجز البشر عن فعل مثلها لو أرادوا.
والذي نراه هو أن أكثر ما كتب في الإعجاز العددي لا ينضبط بهذه الضوابط.
والله أعلم.


المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه
 

el_amtyaz

عضو محترف
#5
جزاكم الله خير على المعلومات الجميله
 

catsar-m16

عضو فعال
#6
سبحاااان الله وبحمده سبحااان الله العظيم
 
LEBA

LEBA

عضوية الشرف
#7
انا مبهور فعلا من المعلومات وفعلا ديننا مش محتاج اثباتات عدديه عشان نثبت لحد حاجه
وكفايه ان الواحد بينه وبين نفسه يبقى شايف معجزات محدش شافها غيره
 

AHMED_NABIL

الوسـام الذهبي
#8
مشكور أخى بارك الله فيك ومجهود جبار واجمد خمس نجوم للموضوع
 

ELSARTY SOFT

الوسـام الماسـي
#9
الف شكرا يا غالى
.*.*.*.*.*.*.*.
تسلم ايدك
.*.*.*.*.*.
بارك الله فيك
.*.*.*.*.*.*.
 

Mohamed Kamel

عضو ذهبي
#10
شكرا للجميع
اللهم لا إله إلا أنت أستغفرك الله من جميع الذنوب والخطايا وأتوب إليك
 

memo5

عضو ماسـي
#11
جزاك الله كل خير وبارك الله فيك وفي هذا المنتدي الرائع .
 

Mohamed Kamel

عضو ذهبي
#12
جزاك الله كل خير وبارك الله فيك وفي هذا المنتدي الرائع .
شكرا علي المرور العطر
نورت الموضوع .
 

عمر ابو الليل

الوسـام الذهبي
#13
. اكثر الله من امثالك يا أخي ونفع الله بك . هذه القصه بالتحديد يعلمها اليهود علم المعرفه لذلك ذهبوا الي النبي صلي الله عليه وسلم وسألوه عنها فلما انزلها الله قرآنا لم يراجعوه ولم يكذبوه لانه أتاهم بالخبر اليقين , والله اعلم
 

Mohamed Kamel

عضو ذهبي
#14
. اكثر الله من امثالك يا أخي ونفع الله بك . هذه القصه بالتحديد يعلمها اليهود علم المعرفه لذلك ذهبوا الي النبي صلي الله عليه وسلم وسألوه عنها فلما انزلها الله قرآنا لم يراجعوه ولم يكذبوه لانه أتاهم بالخبر اليقين , والله اعلم
شكرا علي الاضافة الرائـعــــــة
والكلام الطيــــب .
 

شروق الامل

الوسـام الماسـي
#15
بارك الله فيك أخى وجزاك الله خيراً
 
ادموند دانتس

ادموند دانتس

عضو مشارك
#16
شكرا اخى الكريم على المجهود الرائع من قال ان ديننا لا يحتاج اثباتات ان المستشرقين لم يدعوا لنا مجالا للرد فى غفلة الناس عن فهم صحيح ووسطية دينهم قال الله تعالى " سنريهم اياتنا فى الافاق وفى انفسهم حتى يتبين لهم انه الحق " صدق الله العظيم
بوركت اخى الكريم
 

Mohamed Kamel

عضو ذهبي
#17
بارك الله فيك أخى وجزاك الله خيرا
شكرا اخى الكريم على المجهود الرائع من قال ان ديننا لا يحتاج اثباتات ان المستشرقين لم يدعوا لنا مجالا للرد فى غفلة الناس عن فهم صحيح ووسطية دينهم قال الله تعالى " سنريهم اياتنا فى الافاق وفى انفسهم حتى يتبين لهم انه الحق " صدق الله العظيم
بوركت اخى الكريم

شكرا جزيلا .
علي المرور الطيـــــب :Foil:
 
أبوأحمدهشام

أبوأحمدهشام

عضوية الشرف
#18
جزاك الله كل خير وبارك الله فيك
 

ابوعمرو

الوسـام الماسـي
#19
اللهم وفق صاحب هذا العمل لما تحبه وترضاه
 

أعلى