amar1

عضو فعال
التسجيل
30/11/08
المشاركات
103
الإعجابات
95
#1

الحمدلله العليم الخبير ، ذو الحكمة في الخلق والتدبير ، يخلق مايشاء ويفعل مايريد ، له الحمد على ما قدر وحكم ، وله الشكر على ما قضى وأبرم ، الحمدلله الذي وسعت رحمته الوجود ، وعم فضله كل موجود ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ؛محمد بن عبدالله الرسول النبي الأمين ،وعلى آله وأصحابه الصادقين الصابرين معه في كل الميادين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد :

أيها المسلمون :اتقوا الله حق التقوى فهي أساس النجاة ، وبها يحصل التفاضل وبها ترفع الجباه ، وإن من أسس التقوى التي عليها تقوم وبها تصح الأعمال :الإيمان بالأصول الستة التي أجمعت عليها الشرائع ، ودلت عليها الدلائل في كتاب ربنا وسنة المصطفى سيد الأواخر والأوائل ، فقد جاء في التنزيل الحكيم : (آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لانفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير ) ، وجاء عن نبينا الكريم أنه قال في حديث جبريل المشهور لما سأله عن الإيمان قال : ( أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره ) ، وهذه الأصول الثابتة ، من فرط في ركن منها فهو غير مؤمن وقد ضل عن سواء السبيل ولا يقبل منه كثير ولا قليل مصداق ذلك في قول ربنا الجليل : ( ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضل ضلالاً بعيداً ) .
المزيد على الرابط:
http://islamselect.net/mat/1456
 

أعلى