Hamed Abedo

عضو جديد
التسجيل
2/8/12
المشاركات
5
الإعجابات
0
#1
" الحق أقول لكم : لا يمضي هذا الجيل حتى يكون هذا كله . السماء والأرض تزولان ولكن كلامي لا يزول "
معنى ذلك الكلام كما أفهم واستنتج ، أن هذا الجيل لا ينتهي حتى يرى الأحداث التي ذكرت أو أخر شخص رأي الأحداث وسمع هذا الكلام . أليس كذلك ؟
قكم عدد السنين التي مرت على وفاه السيد المسيح حتى الأن ولم يأتي السيد المزعوم على سحابة كما تعتقدون ، هل نسى هذا الكلام وهذه الأحداث العظيمة ؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟
هذه المقولة قالت على لسان السيد المسيح في إنجيل مرقس ولوقا تحت عنوان " أحداث نهاية الزمان " ولم تذكر هذه الأحداث في إنجيل متى أو يوحنا سواء من قريب أو بعيد لهذه الأحداث ، وكأن هذه الأحداث ليست لها قيمة في هذين الإنجلين ولم يتطرقا إليها .
بل هناك إختلاف في رواية القصة بين الإنجليل السابقين فمثلاُ إنجيل مرقس يحدد أربع تلاميذ فقط وهما { بطرس / يوحنا / يعقوب / أندراوس } التي وجهت لهم الكلام وإنجيل متى يحدد التلاميذ كلهم بدون استثناء .
وهذا دليل أخر على أن إنجيل يوحنا ليس من كُتاب تلاميذ يوحنا أو هو شخصيا لأنه حسب إنجيل مرقس كان من ضمن التلاميذ الذين كانوا يعرفون هذه الأحداث من فم السيد المسيح فليس من المعقول إنه لم يذكر في إنجيله هذه الأحداث سواء من قريب أو بعيد أليس كذلك !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
وتدور القصة باختصار
يوضح فيها السيد المسيح الأحداث التي سوف تحدث للتلاميذ والأضطرابات التي تحدث في العالم والظروف التي تمر بها المنطقة وهو في النهاية سيأتي على سحابة ومعه ملكوت السماوات والأرض ويختم كلامه متى رأيتم هذه الأشياء صائرة فاعلموا أنه قريب على الأبواب ثم يقول هذه الجملة التي قيلت سالفا :
الحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة
 

أعلى