yazzoun

عضو ذهبي
#1
'',
عن أبي مالكٍ الْحارث بْن عاصم الأشْعري رضي اللهُ عنْهُ قال : قال رسُولُ الله صلى اللهُ عليْه وسلم : « الطُهُورُ شطْرُ الإيمان ، والْحمْدُ لله تمْلأ الْميزان وسُبْحان الله والحمْدُ لله تمْلآن أوْ تمْلأ ما بيْن السموات والأرْض والصلاة نور ، والصدقةُ بُرْهان ، والصبْرُ ضياء ، والْقُرْآنُ حُجةُ لك أوْ عليْك . كُلُ الناس يغْدُو، فبائع نفْسهُ فمُعْتقُها ، أوْ مُوبقُها» رواه مسلم .
- وعنْ أبي سعيدٍ بْن مالك بْن سنانٍ الخُدْري رضي اللهُ عنْهُما أن ناسا من الأنصار سألُوا رسُول الله صلى اللهُ عليْه وسلم فأعْطاهُم ، ثُم سألُوهُ فأعْطاهُمْ ، حتى نفد ما عنْدهُ ، فقال لهُمْ حين أنفق كُل شيْءٍ بيده : « ما يكُنْ منْ خيْرٍ فلنْ أدخرهُ عنْكُمْ ، ومنْ يسْتعْففْ يُعفهُ الله ومنْ يسْتغْن يُغْنه اللهُ ، ومنْ يتصبرْ يُصبرْهُ اللهُ . وما أُعْطى أحد عطاء خيْرا وأوْسع من الصبْر » مُتفق عليْه .
وعنْ أبي يحْيى صُهيْب بْن سنانٍ رضي اللهُ عنْهُ قال : قال رسُولُ الله صلى اللهُ عليْه وسلم : «عجبا لأمْر الْمُؤْمن إن أمْرهُ كُلهُ لهُ خيْر ، وليْس ذلك لأحدٍ إلا للْمُؤْمن : إنْ أصابتْهُ سراءُ شكر فكان خيْرا لهُ ، وإنْ أصابتْهُ ضراءُ صبر فكان خيْرا لهُ » رواه مسلم .
- وعنْ أنسٍ رضي اللهُ عنْهُ قال : مر النبيُ صلى اللهُ عليْه وسلم بامْرأةٍ تبْكي عنْد قبْرٍ فقال :«اتقي الله واصْبري »فقالتْ : إليْك عني ، فإنك لمْ تُصبْ بمُصيبتى، ولمْ تعْرفْهُ ، فقيل لها : إنه النبيُ صلى اللهُ عليْه وسلم ، فأتتْ باب النبي صلى اللهُ عليْه وسلم ، فلمْ تجد عنْدهُ بوابين ، فقالتْ : لمْ أعْرفْك ، فقال : « إنما الصبْرُ عنْد الصدْمة الأولى » متفق عليه.
وفي رواية لمُسْلمٍ : « تبْكي على صبيٍ لها » .
وعنْ أبي هريرة رضي الله عنه أن رسُول الله صلى اللهُ عليْه وسلم قال : « يقولُ اللهُ تعالى: ما لعبْدي المُؤْمن عنْدي جزاء إذا قبضْتُ صفيهُ منْ أهْل الدُنْيا ثُم احْتسبهُ إلا الجنة » رواه البخاري ..
- وعنْ أنسٍ رضي الله عنه قال : سمعْتُ رسول الله صلى اللهُ عليْه وسلم يقولُ : « إن الله عز وجل قال : إذا ابْتليْتُ عبدي بحبيبتيْه فصبر عوضْتُهُ منْهُما الْجنة » يُريدُ عينيْه ، رواه البخاريُ .
وعنْ عطاء بْن أبي رباحٍ قال : قال لي ابْنُ عباسٍ رضي اللهُ عنهُما ألا أريك امْرأة من أهْل الجنة ؟ فقُلت : بلى ، قال : هذه المْرأةُ السوْداءُ أتت النبي صلى اللهُ عليْه وسلم فقالتْ : إني أُصْرعُ ، وإني أتكشفُ ، فادْعُ الله تعالى لي قال :« إن شئْت صبرْت ولك الْجنةُ، وإنْ شئْت دعوْتُ الله تعالى أنْ يُعافيك » فقالتْ : أصْبرُ ، فقالت : إني أتكشفُ ، فادْعُ الله أنْ لا أتكشف ، فدعا لها . متفق عليْه .
.
- وعنْ أبي سعيدٍ وأبي هُريْرة رضي الله عنْهُما عن النبي صلى اللهُ عليْه وسلم قال : «ما يُصيبُ الْمُسْلم منْ نصبٍ ولا وصبٍ ولا همٍ ولا حزن ولا أذى ولا غمٍ ، حتى الشوْكةُ يُشاكُها إلا كفر الله بها منْ خطاياه » متفق عليه .
و « الْوصب » : الْمرضُ .
وعن ابْن مسْعُود رضي الله عنه قال : دخلْتُ على النبي صلى اللهُ عليْه وسلم وهُو يُوعكُ فقُلْتُ يا رسُول الله إنك تُوعكُ وعْكا شديدا قال : « أجلْ إني أُوعكُ كما يُوعكُ رجُلان منْكُم»قُلْتُ : ذلك أن لك أجْريْن ؟ قال : « أجلْ ذلك كذلك ما منْ مُسْلمٍ يُصيبُهُ أذى ، شوْكة فما فوْقها إلا كفر الله بها سيئاته ، وحطتْ عنْهُ ذُنُوبُهُ كما تحُطُ الشجرةُ ورقها » متفق عليه.
و « الْوعْكُ » : مغْثُ الحمى ، وقيل : الْحُمى .
- وعنْ أنسٍ رضي اللهُ عنه قال : قال رسولُ الله صلى اللهُ عليْه وسلم : « لا يتمنين أحدُكُمُ الْموْت لضُرٍ أصابهُ ، فإنْ كان لا بُد فاعلا فليقُل : اللهُم أحْيني ما كانت الْحياةُ خيرا لي وتوفني إذا كانت الْوفاةُ خيْرا لي » متفق عليه .
وعنْ أبي عبد الله خباب بْن الأرت رضي اللهُ عنه قال : شكوْنا إلى رسول الله صلى اللهُ عليْه وسلم وهُو مُتوسد بُردة لهُ في ظل الْكعْبة ، فقُلْنا : ألا تسْتنْصرُ لنا ألا تدْعُو لنا ؟ فقال :قد كان منْ قبْلكُمْ يؤْخذُ الرجُلُ فيُحْفرُ لهُ في الأرْض في جْعلُ فيها ، ثم يُؤْتى بالْمنْشار فيُوضعُ على رأْسه فيُجعلُ نصْفيْن ، ويُمْشطُ بأمْشاط الْحديد ما دُون لحْمه وعظْمه ، ما يصُدُهُ ذلك عنْ دينه ، والله ليتمن اللهُ هذا الأمْر حتى يسير الراكبُ منْ صنْعاء إلى حضْرمْوت لا يخافُ إلا الله والذئْب على غنمه ، ولكنكُمْ تسْتعْجلُون » رواه البخاري .
وفي رواية : « وهُو مُتوسد بُرْدة وقدْ لقينا من الْمُشْركين شدة » .
وقوْلُهُ « كالصرْف » هُو بكسْر الصاد الْمُهْملة : وهُو صبْغ أحْمرُ .
وعن أنس رضي الله عنه قال : قال رسولُ الله صلى اللهُ عليْه وسلم : « إذا أراد اللهُ بعبْده خيْرا عجل لهُ الْعُقُوبة في الدُنْيا ، وإذا أراد الله بعبده الشر أمسك عنْهُ بذنْبه حتى يُوافي به يوم الْقيامة » .
وقال النبيُ صلى اللهُ عليْه وسلم : « إن عظم الْجزاء مع عظم الْبلاء ، وإن الله تعالى إذا أحب قوما ابتلاهُمْ ، فمنْ رضي فلهُ الرضا ، ومنْ سخط فلهُ السُخْطُ » رواه الترمذي وقال: حديث حسن .
وعنْ أبي هُريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى اللهُ عليْه وسلم قال : « ليْس الشديدُ بالصُرعة إنما الشديدُ الذي يمْلكُ نفسهُ عنْد الْغضب » متفق عليه .
« والصُرعةُ » بضم الصاد وفتْح الراء ، وأصْلُهُ عنْد الْعرب منْ يصرعُ الناس كثيرا .
وعنْ سُليْمان بْن صُردٍ رضي الله عنهُ قال : كُنْتُ جالسا مع النبي صلى اللهُ عليْه وسلم، ورجُلان يستبان وأحدُهُما قد احْمر وجْهُهُ . وانْتفختْ أوداجهُ . فقال رسولُ الله صلى اللهُ عليْه وسلم :« إني لأعلمُ كلمة لوْ قالها لذهب عنْهُ ما يجدُ ، لوْ قال : أعْوذُ بالله من الشيْطان الرجيم ذهب عنْهُ ما يجدُ . فقالُوا لهُ : إن النبي صلى اللهُ عليْه وسلم قال : «تعوذْ بالله من الشيطان الرجيم ». متفق عليه .
وعنْ مُعاذ بْن أنسٍ رضي الله عنه أن النبي صلى اللهُ عليْه وسلم قال : « منْ كظم غيظا ، وهُو قادر على أنْ يُنْفذهُ ، دعاهُ اللهُ سُبْحانهُ وتعالى على رُؤُوس الْخلائق يوْم الْقيامة حتى يُخيرهُ من الْحُور الْعين ما شاء » رواه أبُو داوُد ، والترْمذيُ وقال : حديث حسن .
وعنْ أبي هُريْرة رضي اللهُ عنهُ أن رجُلا قال للنبي صلى اللهُ عليْه وسلم : أوْصني ، قال : « لا تغضبْ » فردد مرارا قال ، « لا تغْضبْ » رواه البخاريُ.
وعنْ أبي هُريْرة رضي اللهُ عنه قال : قال رسولُ الله صلى اللهُ عليْه وسلم : « ما يزال الْبلاءُ بالْمُؤْمن والْمؤمنة في نفْسه وولده وماله حتى يلْقى الله تعالى وما عليْه خطيئة» رواه الترْمذيُ وقال : حديث حسن صحيح .
وعن ابْن مسْعُودٍ رضي الله عنه أن رسول الله صلى اللهُ عليْه وسلم قال : « إنها ستكُونُ بعْدى أثرة وأُمُور تُنْكرونها ،قالُوا : يا رسُول الله فما تأمرُنا ؟ قال : تُؤدُون الْحق الذي عليْكُمْ وتسْألون الله الذي لكُمْ » متفق عليه . « والأثرةُ » : الانفرادُ بالشيْء عمنْ لهُ فيه حق .
وعن أبي يحْيى أُسيْد بْن حُضيْرٍ رضي اللهُ عنهُ أن رجُلا من الأنْصار قال : يا رسول الله ألا تسْتعْملُني كما اسْتْعْملت فُلانا وفلانا فقال : « إنكُمْ ستلْقوْن بعْدي أثرة فاصْبرُوا حتى تلقوْني على الْحوْض » متفق عليه
 

محب الصحابه

عضـو
#2
بارك الله فيك
 

محمد السفير

الوسـام الذهبي
#3
مشكور , وبارك الله فيك
 

yazzoun

عضو ذهبي
#4
ربنا تقبل منا انك انت السميع العليم
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
#5
بارك الله فيك اخي الحبيب
 

raedms

الوسـام الماسـي
#6
جزاك الله خيرا​
 

أعلى