نجمة العالم

عضو مميز
التسجيل
24/5/12
المشاركات
225
الإعجابات
189
العمر
28
الإقامة
alhnan
#1
[ وَقفَةُ تــأَمُّــل]
" غباءُ البعض فِي الدُعَاء"
عن بريدة رضي الله تعالى عنه
[ أن رجلاً قال يوم أحد
" اللهم إن كان محمد على الحق فاخسف بي "
قال : " فخسف به " ]
قال الهيثمي 3/18 : رواه البزار و رجاله رجال الصحيح
قلت و هذا من الغباء فِي الدُعَاء و نظيره في القرآن قول الكفار
فى سورة الأنفال 32-33 :
{ وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِكَ
فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ *
وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ * }
أما أهل الإيمان و العقلاء يقولون :
اللهم أرنا الحق حقا و ارزقنا اتباعه و أرنا الباطل باطلا و وفقنا لاجتنابه
{ رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آَمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآَمَنَّا
رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ }
[ وصف الجنة]
" جعلنا الله و إياكم من أهلها "

" أنهار الجــنّة"
[ نهــر البيدح أو " البيدخ " أو " البيذخ " أو " البيدج " ]
عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ تعالى عَنْهُ قَالَ :
[ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ تُعْجِبُهُ الرُّؤْيَا الْحَسَنَةُ فَرُبَّمَا قَالَ :
( هَلْ رَأَى أَحَدٌ مِنْكُمْ رُؤْيَا ؟ )
فَإِذَا رَأَى الرَّجُلُ رُؤْيَا سَأَلَ عَنْهُ فَإِنْ كَانَ لَيْسَ بِهِ بَأْسٌ كَانَ أَعْجَبَ لِرُؤْيَاهُ إِلَيْهِ
قَالَ فَجَاءَتْ امْرَأَةٌ فَقَالَتْ :
[ يَا رَسُولَ اللَّهِ رَأَيْتُ كَأَنِّي دَخَلْتُ الْجَنَّةَ فَسَمِعْتُ بِهَا وَجْبَةً (1) ارْتَجَّتْ لَهَا الْجَنَّةُ
فَنَظَرْتُ فَإِذَا قَدْ جِيءَ بِفُلَانِ وَ فُلَانِ حَتَّى عَدَّتْ اثْنَيْ عَشَرَ رَجُلًا
وَ قَدْ بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ سَرِيَّةً (2) قَبْلَ ذَلِكَ
قَالَتْ فَجِيءَ بِهِمْ عَلَيْهِمْ ثِيَابٌ طُلْسٌ (3) تَشْخُبُ (4) أَوْدَاجُهُمْ
قَالَ فَقِيلَ اذْهَبُوا بِهِمْ إِلَى نَهْرِ الْبَيْدَخِ أَوْ نَهَرِ الْبَيْدَجِ (5)
فَغُمِسُوا فِيهِ فَخَرَجُوا مِنْهُ وُجُوهُهُمْ كَالْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ
قَالَ ثُمَّ أَتَوْا بِكَرَاسِيَّ مِنْ ذَهَبٍ فَقَعَدُوا عَلَيْهَا وَ أُتِيَ بِصَحْفَةٍ (6) مِنْ ذَهَبٍ فِيهَا بُسْرَةٌ (7)
فَأَكَلُوا مِنْهَا فَمَا يُقَلِّبُونَهَا لِشِقٍّ (8) إِلَّا أَكَلُوا مِنْ فَاكِهَةٍ مَا أَرَادُوا وَ أَكَلْتُ مَعَهُمْ ]
قَالَ فَجَاءَ الْبَشِيرُ مِنْ تِلْكَ السَّرِيَّةِ فَقَالَ :
[ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَانَ مِنْ أَمْرِنَا كَذَا وَ كَذَا وَ أُصِيبَ فُلَانٌ وَ فُلَانٌ
حَتَّى عَدَّ الِاثْنَيْ عَشَرَ الَّذِينَ عَدَّتْهُمْ الْمَرْأَةُ ]
فقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ :
( عَلَيَّ بِالْمَرْأَةِ )
فَجَاءَتْ قَالَ :
( قُصِّي عَلَى هَذَا رُؤْيَاكِ )
فَقَصَّتْ قَالَ :
( هُوَ كَمَا قَالَتْ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ ) ]
رواه أحمد 11937 و البيهقي في الدلائل 2953
و أبو يعلى في المسند 3201 و عبد بن حميد 1280
و صححه ابن حبان 6161
قال الهيثمي في مجمع الزوائد : رواه أحمد و رجاله رجال الصحيح
قال محققو المسند : إسناده صحيح على شرط مسلم
الشــــــــروح :
(1) الوجبة : السقطة مع هدة و صدمة ، و تطلق على وقوع الشيء أو الحدث بغتة .
(2) السرية : هي طائفةٌ من الجَيش يبلغُ أقصاها أربَعمائة تُبْعث سرا إلى العَدوّ،
وجمعُها السَّرَايا، و قد يراد بها الجنود مطلقا .
(3) الأطلس : الثوب الخَلق الوسخ .
(4) تشخب : تسيل .
(5) روي بأربعة ألفاظ :
" البيدح " أو " البيدخ " أو " البيذخ " أو " البيدج "
البَدْحُ : ضربُك شَيْئاً بشَيْء فيه رَخاوة كما تأخُذُ بِطِّيخةً فتَبْدحَ بها إنساناً .
البَدَخَ : تَبَدَّخَ تَعَظَّمَ ، و تَكَبَّرَ .
البَذَخُ : الكِبْرُ .. شرفٌ باذِخٌ ، أي عال .
البدَج : نوع من الصياح
و من المعان اللغوية تلحظ أنه نهر الشرف و العلو و العظمة يغتسل فيه الشهداء ..
يتلبطون فيها و يبدح بعضهم بعضا فيه برش الماء و هم يتضاحكون فيه بصوت عالٍ
و الله أعلم ..
اللهم اجعلنا ممن ينغمس فيه .. آمين .
(6) الصحفة : إِناءٌ كالقَصْعَة المبْسُوطة و نحوها، و جمعُها صِحَاف .
(7) البسر : تمر النخل قبل أن يُرْطِبَ .
(8) الشق : الجانب .
أســـأل الله لي و لكم الـــثـــبـــات
اللـــهـــم صـــلِّ و سلم و زِد و بارك
على سيدنا محمد و على آله و أصحابه أجمعين


على سيدنا محمد و على آله و أصحابه أجمعين
 

الكرويتى

عضوية الشرف
التسجيل
11/2/12
المشاركات
2,976
الإعجابات
1,529
#2
شكراا جزيلا اخى الكريم على هذا العطاء وبارك الله فيك وجعله فى ميزان حسناتك
 

أعلى