yazzoun

عضو ذهبي
#1
'',

عنْ أبي هُريْرة رضي الله عنه أن رسُول الله صلى الله عليْه وسلم قال لا تقُومُ الساعةُ حتى تقْتتل فئتان عظيمتان يكُونُ بيْنهُما مقْتلة عظيمة دعْوتُهُما واحدة وحتى يُبْعث دجالُون كذابُون قريب منْ ثلاثين كُلُهُمْ يزْعُمُ أنهُ رسُولُ الله وحتى يُقْبض الْعلْمُ وتكْثُر الزلازلُ ويتقارب الزمانُ وتظْهر الْفتنُ ويكْثُر الْهرْجُ وهُو الْقتْلُ وحتى يكْثُر فيكُمْ الْمالُ فيفيض حتى يُهم رب الْمال منْ يقْبلُ صدقتهُ وحتى يعْرضهُ عليْه فيقُول الذي يعْرضُهُ عليْه لا أرب لي به وحتى يتطاول الناسُ في الْبُنْيان وحتى يمُر الرجُلُ بقبْر الرجُل فيقُولُ يا ليْتني مكانهُ وحتى تطْلُع الشمْسُ منْ مغْربها فإذا طلعتْ ورآها الناسُ يعْني آمنُوا أجْمعُون فذلك حين لا ينْفعُ نفْسا إيمانُها لمْ تكُنْ آمنتْ منْ قبْلُ أوْ كسبتْ في إيمانها خيْرا ولتقُومن الساعةُ وقدْ نشر الرجُلان ثوْبهُما بيْنهُما فلا يتبايعانه ولا يطْويانه ولتقُومن الساعةُ وقدْ انْصرف الرجُلُ بلبن لقْحته فلا يطْعمُهُ ولتقُومن الساعةُ وهُو يُليطُ حوْضهُ فلا يسْقي فيه ولتقُومن الساعةُ وقدْ رفع أُكْلتهُ إلى فيه فلا يطْعمُها.
أخرجه مسلم.
الأرب: الحاجة والشهوة.
يليط: يطين ويصلح.
عنْ أبي هُريْرة رضي الله عنه قال قال النبيُ صلى اللهُ عليْه وسلم لا تقُومُ الساعةُ حتى يُقْبض الْعلْمُ وتكْثُر الزلازلُ ويتقارب الزمانُ وتظْهر الْفتنُ ويكْثُر الْهرْجُ وهُو الْقتْلُ الْقتْلُ حتى يكْثُر فيكُمْ الْمالُ فيفيض.
أخرجه البخاري ومسلم.

عن أبي هُريْرة رضي الله عنه قال قال رسُولُ الله صلى اللهُ عليْه وسلم يتقاربُ الزمانُ وينْقُصُ الْعملُ ويُلْقى الشُحُ ويكْثُرُ الْهرْجُ قالُوا وما الْهرْجُ قال الْقتْلُ الْقتْلُ.
أخرجه البخاري ومسلم.

عن عبْد الله وأبي مُوسى رضي الله عنهما قالا قال النبيُ صلى اللهُ عليْه وسلم إن بيْن يديْ الساعة لأياما ينْزلُ فيها الْجهْلُ ويُرْفعُ فيها الْعلْمُ ويكْثُرُ فيها الْهرْجُ والْهرْجُ الْقتْلُ.
أخرجه البخاري ومسلم.

عنْ أبي هُريْرة رضي الله عنه قال قال النبيُ صلى اللهُ عليْه وسلم والذي نفْسي بيده ليأْتين على الناس زمان لا يدْري الْقاتلُ في أي شيْءٍ قتل ولا يدْري الْمقْتُولُ على أي شيْءٍ قُتل.
أخرجه مسلم.

عن أبي مُوسى الأشعري رضي الله عنه قال قال رسُولُ الله صلى الله عليْه وسلم إن بيْن يديْ الساعة لهرْجا قال قُلْتُ يا رسُول الله ما الْهرْجُ قال الْقتْلُ فقال بعْضُ الْمُسْلمين يا رسُول الله إنا نقْتُلُ الْآن في الْعام الْواحد منْ الْمُشْركين كذا وكذا فقال رسُولُ الله صلى الله عليْه وسلم ليْس بقتْل الْمُشْركين ولكنْ يقْتُلُ بعْضُكُمْ بعْضا حتى يقْتُل الرجُلُ جارهُ وابْن عمه وذا قرابته فقال بعْضُ الْقوْم يا رسُول الله ومعنا عُقُولُنا ذلك الْيوْم فقال رسُولُ الله صلى الله عليْه وسلم لا تُنْزعُ عُقُولُ أكْثر ذلك الزمان ويخْلُفُ لهُ هباء منْ الناس لا عُقُول لهُمْ ثُم قال الْأشْعريُ وايْمُ الله إني لأظُنُها مُدْركتي وإياكُمْ وايْمُ الله ما لي ولكُمْ منْها مخْرج إنْ أدْركتْنا فيما عهد إليْنا نبيُنا صلى الله عليْه وسلم إلا أنْ نخْرُج كما دخلْنا فيها.
أخرجه ابن ماجه وصححه الألباني.

عنْ أبي هُريْرة رضي الله عنه قال قال رسُولُ الله صلى الله عليْه وسلم والذي نفْسي بيده لا تذْهبُ الدُنْيا حتى يمُر الرجُلُ على الْقبْر فيتمرغُ عليْه ويقُولُ يا ليْتني كُنْتُ مكان صاحب هذا الْقبْر وليْس به الدينُ إلا الْبلاءُ.
أخرجه مسلم.

عنْ أبي هُريْرة رضي الله عنه عنْ النبي صلى الله عليْه وسلم قال لا تقُومُ الساعةُ حتى يمُر الرجُلُ بقبْر الرجُل فيقُولُ يا ليْتني مكانهُ.
أخرجه البخاري ومسلم.

عنْ جابر بْن سمُرة رضي الله عنه قال سمعْتُ رسُول الله صلى الله عليْه وسلم يقُولُ إن بيْن يديْ الساعة كذابين.
أخرجه مسلم.

عنْ عامر بْن سعْد بْن أبي وقاصٍ رضي الله عنهما قال كتبْتُ إلى جابر بْن سمُرة رضي الله عنه مع غُلامي نافعٍ أنْ أخْبرْني بشيْءٍ سمعْتهُ منْ رسُول الله صلى الله عليْه وسلم قال فكتب إلي سمعْتُ رسُول الله صلى الله عليْه وسلم يوْم جُمُعةٍ عشية رُجم الْأسْلميُ يقُولُ لا يزالُ الدينُ قائما حتى تقُوم الساعةُ أوْ يكُون عليْكُمْ اثْنا عشر خليفة كُلُهُمْ منْ قُريْشٍ وسمعْتُهُ يقُولُ عُصيْبة منْ الْمُسْلمين يفْتتحُون الْبيْت الْأبْيض بيْت كسْرى أوْ آل كسْرى وسمعْتُهُ يقُولُ إن بيْن يديْ الساعة كذابين فاحْذرُوهُمْ وسمعْتُهُ يقُولُ إذا أعْطى الله أحدكُمْ خيْرا فلْيبْدأْ بنفْسه وأهْل بيْته وسمعْتُهُ يقُولُ أنا الْفرطُ على الْحوْض.
أخرجه مسلم.
 

yazzoun

عضو ذهبي
#2
ربنا تقبل منا انك انت السميع العليم
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
#3
بارك الله فيك اخى الحبيب
 

ابوعمرو

الوسـام الماسـي
#4
شكرا جزيلا لك على الموضوع الرائع
 

أعلى