محب الصحابه

عضـو
التسجيل
6/11/10
المشاركات
2,287
الإعجابات
873
#1

لى صديق يشاهد دائما الأفلام الإباحية على الكمبيوتر والإنترنت والفيديو ويدعي أن ذلك ليس بحرام حيث أنه متزوج ويقول أيضاً إن هذه الأفلام تساعده جداً جنسياً. فهل فعلاً هذا العمل ليس بحرام وإن كان حراما ماهي عقوبته في الدنيا والآخرة هل من موعظة شديدة اللهجة له جزاكم الله خيراً.......

الإجابــة


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن النظر إلى النساء محرم ولو كان بغير شهوة، فإذا كان بشهوة كانت حرمته أشد، قال تعالى:قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ [النور:30].
وقال تعالى:إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً [الإسراء:36].
وقال صلى الله عليه وسلم: لا تتبع النظرة النظرة. رواه الترمذي وحسنه الألباني.
فمن زعم بعد هذا النهي الأكيد أن النظر إلى النساء ليس بمحرم، فقد افترى بهتاناً وإثماً عظيماً، لأنه رد على الله حكمه ونازع الله في أمره، ومعلوم أن من الأسباب المكفرة أن يستحل المرء ما حرم الله أو يحرم ما أحل، قال تعالى:وَلا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لا يُفْلِحُونَ [النحل:116].
وإننا لنقول للأخ المسؤول عنه -هداه الله- إن الله تعالى وضع في خلقه غريزة الشهوة، وفتح لها من القنوات المشروعة ما يكفي لسدها وكبح جماحها، وسد في وجهها كل ما من شأنه أن يتسبب في انحرافها الذي يؤدي إلى ضعف الإيمان وقلة الدين، والحمد لله الذي أنعم عليك بزوجة تقضي معها وطرك، وتكف بها بصرك، وليعلم أن المطلوب من الإنسان أن يقلل من شهوته، لا أن يسعى لزيادتها بما يثيرها من الطرق المحرمة، والسبل الشيطانية، ولذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم الشباب بالصيام وعلله بأن فيه حماية لهم من النظر المحرم وفعل الفواحش، وأمر بالزواج، وعلل ذلك بأنه أغض للبصر وأحصن للفرج.
ولا بد للمرء من أن يسعى لتحصيل الأسباب التي تعينه على ذلك ومن أهمها:
1- الابتعاد عن رفقاء السوء الذين يدلون على الشر ويعينون عليه.
2- مراقبة الله تعالى في السر والعلن، سئل الجنيد : بم يستعان على غض البصر؟ قال: بعلمك أن نظر الله أسبق من نظرك إليه.
وقال الحارث المحاسبي : المراقبة: علم القلب بقرب الرب، كلما قويت المعرفة بالله قوي الحياء من قربه ونظره. انتهى.
3- تذكر ما ينعم الله تعالى به على المؤمن في الجنة من الحور العين، وأنه كلما ارتفعت درجته كلما زاد نعيمه.
وما أحسن ما قاله ابن القيم في نونيته:
وأعفهم في هــذه الدنيا هو الـ === أقوى هناك لزهده في الفاني
فاجمع قواك لما هناك وغمض ال === عينين واصبر ساعة لزمان
ما هاهنا والله ما يسوى قـلا === مة ظفر واحدة ترى بجنان
إلا النقار وسيء الأخـلاق === مع عيب ومـــع نقصــان
هم وغــــم دائم لا ينتهــي === حتى الطلاق وبالفـراق الثاني
والله قد جعل النسـاء عوانياً === شرعاً فأضحى البعل وهو العاني
لا تؤثر الأدنى على الأعلى فــإن‌ === تفعل رجعـت بذلة وهوان .
وراجع الفتوى رقم:
6617 والفتوى رقم:
1256 والفتوى رقم:
1984.
والله أعلم.


مركز الفتوى
 

khaled99

عضوية الشرف
التسجيل
6/8/10
المشاركات
16,470
الإعجابات
1,768
العمر
34
الإقامة
مصر- المنيا - منشأة بدينى
#2
شكر الله لك أخى الكريم وبارك فيك
 

abo_mahmoud

الوسـام الماسـي
التسجيل
22/12/10
المشاركات
4,112
الإعجابات
1,828
#3
تسلم ياغالى على هذا الموضوع الرائع
وجعله الله فى ميزان حسناتك يوم الحساب
 

أعلى