abohasham

abohasham

مشرف سابق
التسجيل
20/5/11
المشاركات
3,486
الإعجابات
981
العمر
45
#1

قال تعالى فى فضل الاستغفار

فقُلْتُ اسْتغْفرُوا ربكُمْ إنهُ كان غفارا (10) يُرْسل السماء عليْكُمْ مدْرارا (11) ويُمْددْكُمْ بأمْوالٍ وبنين ويجْعلْ لكُمْ جناتٍ ويجْعلْ لكُمْ أنْهارا (12)

سورة نوح الايات : 12,11,10

وقد روى على الامام الجليل احمد بن حنبل رضى الله عنه هذه القصه التى تظهر فضل وروعة الاستغفار

سافر الإمام أحمد بن حنبل إلى بلد من بلاد المسلمين

فجاء الليل فقصد مسجدا وتهيأ للنوم فيه

لكن حارس المسجد منعه من ذلك ،

فقال الإمام : لا بأس أنام بالقرب من باب المسجد.

فلما رآه الحارس نائما بالقرب من الباب أخذ يجره جرا ليبعده من أمام المسجد.

وهنا شاهد المنظر خبازا كان يمر أمام المسجد

فعرض على الإمام أن ينام عنده في البيت وهو لا يعرف إبن حنبل.


وفي البيت لاحظ الإمام أن الخباز يعجن العجين ويكثر من الإستغفار!!!!

فسأله الإمام : هل وجدت ثمرات الإستغفار

فقال الخباز : مادعوت دعوة إلا أجابها الله لي . إلا دعوة واحدة لم تُسْتجب حتى الآن!!

فقال الإمام : وما هي هذه الدعوة ؟

فقال الخباز : أن أرى الإمام أحمد بن حنبل

فقال الإمام : ها أنا أحمد بن حنبل أتيت أُجرُ إليك جرا

رضى الله عن هذا الامام الجليل الذى تعرض لآبشع انواع التعذيب فى قصة خلق القرأن وكان صابرا محتسبا


 

khaled99

عضوية الشرف
التسجيل
6/8/10
المشاركات
16,469
الإعجابات
1,768
العمر
34
الإقامة
مصر- المنيا - منشأة بدينى
#2
حياك الله اخ هشام
قصة رائعة جدا قرأتها منذ زمن ومن يومها وأنا ولله الحمد
مدوام على الاستغفار
جزاكم الله خيرا
 

abo_mahmoud

الوسـام الماسـي
التسجيل
22/12/10
المشاركات
4,116
الإعجابات
1,829
#3
بسـم الله الرحمن الرحيم



الســلام عليكم ورحمة الله وبركاته



شيخنا الفاضل عبدالرحمن السحيم حفظك الله



سؤالي عن قصة تدور احداثها في زمن الامام احمد بن حنبل وقد قرأتها في العديد من المنتديات ولكنني لا اعرف مدى صحتها



والقصة هي :



- حدثت هذه القصة في زمن الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى ،


كان الإمام أحمد بن حنبل يريد أن يقضي ليلته في المسجد ، ولكن مُنع من المبيت في المسجد بواسطة حارس المسجد ،،


حاول مع الإمام ولكن لا جدوى ، فقال له الإمام سأنام موضع قدمي ، وبالفعل نام الإمام أحمد بن حنبل مكان موضع قدميه ،


فقام حارس المسجد بجرّه لإبعاده من مكان المسجد ، وكان الإمام أحمد بن حنبل شيخ وقور تبدو عليه ملامح الكبر ،


فرآه خباز فلما رآه يُجرّ بهذه الهيئة عرض عليه المبيت ، وذهب الإمام أحمد بن حنبل مع الخباز ، فأكرمه ونعّمه ،


وذهب الخباز لتحضير عجينه لعمل الخبز ، المهم الإمام أحمد بن حنبل سمع الخباز يستغفر ويستغفر ،


ومضى وقت طويل وهو على هذه الحال فتعجب الإمام أحمد بن حنبل ،


فلما أصبح سأل الإمام أحمد الخباز عن إستغفاره في الليل ،


فأجابه الخباز : أنه طوال ما يحضر عجينه ويعجن فهو يستغفر ،


فسأله الإمام أحمد : وهل وجدت لإستغفارك ثمره ،


والإمام أحمد سأل الخباز هذا السؤال وهو يعلم ثمرات الإستغفار ، يعلم فضل الإستغفار ، يعلم فوائد الإستغفار ,,


فقال الخباز : نعم ، والله ما دعوت دعوة إلا أُجيبت ، إلا دعوة واحدة


فقال الإمام أحمد : وما هي


فقال الخباز : رؤية الإمام أحمد بن حنبل


فقال الإمام أحمد : أنا أحمد بن حنبل ،، والله إني جُررت إليك جراً



وثبتنا الله وإياكـم على القول الثابت في الدنيا والأخرة


دمتم في سعادة من الباري جل جلاله


وجزاك الله خير




الجواب:



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


وجزاك الله خيرا



لا أعلم عن صحة هذه القصة شيئا .


ولا يترتّب عليها حُكم .



إلا أن الاستغفار له أثر عجيب ، ونتائجه ملموسة .


وكنت أشَرتُ إلى بعضها هنا :



الاستغفـار ... فـوائد عظيمة ومعاني جليلة


http://saaid.net/doat/assuhaim/24.htm



والله تعالى أعلم .

 

abo_mahmoud

الوسـام الماسـي
التسجيل
22/12/10
المشاركات
4,116
الإعجابات
1,829
#4
وهذه فتوى إسلام وب


هذه القصة منتشرة في مواقع عديدة علي الإنترنت ما صحتها، وأين وردت؟ وجزاكم الله خيراً .
كان الإمام أحمد بن حنبل في مدينة غريبة لا يعرفه أهلها وقرر بعد أن بلغ به التعب مبلغه أن ينام في المسجد فرآه حارس المسجد فرفض أن يمكث فيه، فقال الإمام سوف أنام موضع قدمي فقط ونام الإمام موضع قدمه فقام الحارس بسحبه من قدميه وأخرجه من المسجد، وكان الإمام أحمد شيخا وقورا تبدو على وجهه ملامح التقوى والصلاح، فلما رآه خباز بهذه الهيئة عرض عليه أن يحضر لينام في منزله، فذهب معه ولاحظ الإمام أحمد أن الخباز وهو يقوم بعمله في عجن العجين وخبز الخبز أنه يستغفر ويستغفر ويستغفر، فلما رأى الإمام حال هذا الخباز مع الاستغفار استأذنه أن يسأله سؤالاً، وكان الإمام يعرف أن للاستغفار فوائد عظيمة، فقال له هل وجدت لاستغفارك هذا ثمرة، فأجابه الخباز: نعم.. أنا والله كلما دعوت الله دعوة استجابها لي ما عدا دعوة واحدة، قال له الإمام أحمد وما هي هذه الدعوة التي لم تستجب؟ قال الخباز: دعوت الله أن يريني الإمام أحمد بن حنبل فقال الإمام: أنا الإمام أحمد بن حنبل، والله إني جررت إليك جراً؟



الإجابــة





الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فلم نقف على هذه القصة فيما أتيح لنا البحث فيه من المصادر والمراجع، ولا نراها صحيحة لما هي مشتملة عليه من خيوط الأسطورة.
والله أعلم.






والله أعلى وأعلم
 

هالة التونسية

عضو محترف
التسجيل
12/5/12
المشاركات
450
الإعجابات
173
الإقامة
غاليتي تونس
#5
جميل جدا فعلا قصة رائعة تحمل معان كثيرة لمن يتدبرها
جزاك الله خيرا

اللهم اجعنا من المستغفرين التوابيِنٍ...
 
abohasham

abohasham

مشرف سابق
التسجيل
20/5/11
المشاركات
3,486
الإعجابات
981
العمر
45
#6
اخى الذى ظل يبحث ويبحث ليبين كذب القصه اقول له

اننى ذكرت انها قصة محفذه عن الامام احمد وليست قرأن يتلى او احاديث تخرج منها الاحكام

وليس بها ما يناقض العقيدة او الدين الاسلامى الجنيف
وليس بها احكاما او عبادات

كل ما فى الامر انها يتداولها الخطباء فى المساجد لتقريب عظمة الاستغفار,
وليس بها احكاما او عبادات

وقد ذكر احد الخطباء انه سمع الشيخ محمد العريفى يقول ان هذه القصة موجودة فى كتاب مناقب الامام أحمد لابن الجوزى

حتى فتواك وصاحبها لم يصدق ولم يكذب القصه فهو او غيره ليس مدركا لجميع الكتب التى تبلغ بالملايين

فلا داعى لآن ننجر الى تفاهات الامور ونترك المقصد العظيم








 

عمر العمري

عضو مميز
التسجيل
19/7/10
المشاركات
211
الإعجابات
85
#7
اللهم انت ربي لااله الاانت استغفرك واتوب اليك
 

أعلى