Mohamad Shanti

عضو مشارك
#1
كيــف أنسى …<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:eek:ffice:eek:ffice" /><o:p></o:p>


<o:p></o:p>


جدْول من الدماء<o:p></o:p>



يشق طريقا في الرمال<o:p></o:p>



سيْل من الدموع<o:p></o:p>



يتساقط حزنا على الوطن<o:p></o:p>



ذكريات مؤلمة<o:p></o:p>



تسرد نفسها كفيلم على دولاب<o:p></o:p>



رصاصة الموت<o:p></o:p>



حياها القلب في الجسد<o:p></o:p>



رجل حر بسلاحه سقط<o:p></o:p>



روحه الطاهرة عاليا نصب<o:p></o:p>



طفل بريء ... لقيته الشهادة<o:p></o:p>



ولكن …<o:p></o:p>



لم يبك عليه أحد !<o:p></o:p>



لقد خلقنا سعداء<o:p></o:p>



ولم يخلق البؤس بيننا<o:p></o:p>



لقد ولدنا أحرارا<o:p></o:p>



أحرارا كباقي البشر<o:p></o:p>



لقد خلقنا بالكبرياء<o:p></o:p>



وبها سوف نموت<o:p></o:p>



وسنسقط شهداء في سبيلك يا وطن<o:p></o:p>



كيــف أنسى …<o:p></o:p>


لما تكسر السكون حين ضرب جهاز الإنذار<o:p></o:p>




ليلي الجميل<o:p></o:p>



فجأة …<o:p></o:p>



تحول إلى سواد كئيب<o:p></o:p>



كنت طفلا صغيرا وقد ملكني النعاس<o:p></o:p>



خائفا … مضطربا …<o:p></o:p>



في الظلام أتخبط<o:p></o:p>



باحثا عن الأمان !<o:p></o:p>



وحوش في السماء تحلق في الجو<o:p></o:p>



حاجز الصوت تخترق<o:p></o:p>



وحوش في السماء تدب الرعب<o:p></o:p>



في كل مكان أختبئ<o:p></o:p>



وحوش السماء تسقط القنابل<o:p></o:p>



تضرب الأرض فتتفجر<o:p></o:p>



وفي بكائي كنت ابحث عن ملاذ<o:p></o:p>



وفي صراخي كنت أتوسل للنجدة<o:p></o:p>



كيف أنسى …<o:p></o:p>



فآنذاك كنت طفلا … !<o:p></o:p>



ولهذا آل ليلي<o:p></o:p>



حرب بدأت<o:p></o:p>



ما لي بها من فكر !<o:p></o:p>



كيــف أنسى …<o:p></o:p>


قذائف تتساقط كالمطر الغزير<o:p></o:p>



أُقْفلتْ الدكاكين<o:p></o:p>



أمْتلأت المساجد في غير حين<o:p></o:p>



وحوش في السماء تغدو وتغير<o:p></o:p>



جهاز الإنذار يعلو وفي أذني يدوي … !<o:p></o:p>



بشر في الأرض يركضون<o:p></o:p>



في أيديهم أطفال … خلفهم يجرون<o:p></o:p>



شقائق الذعر كالثياب يرتدون<o:p></o:p>



علامات الخوف كالغبار وراءهم يخلفون<o:p></o:p>



في الزقائق والملاجئ يخْتبئون<o:p></o:p>



كيف أنسى<o:p></o:p>



شوارع خلت من الأحياء<o:p></o:p>



هواء عمه البؤس كالوباء<o:p></o:p>



كيف أنسى<o:p></o:p>



فآن ذلك كنت طفلا<o:p></o:p>



وهكذا بدأ يومي<o:p></o:p>



جهاز الإنذار يعلو<o:p></o:p>



وفي أذني عاليا يدوي<o:p></o:p>



كيف أنسى ...<o:p></o:p>



رائحة أزهار الليمون و البرتقال<o:p></o:p>



تعم الهواء<o:p></o:p>



أتذكر يوما …<o:p></o:p>



شجرة زيتون في وسط دارنا<o:p></o:p>



إلى السطح فروعها تصل<o:p></o:p>



ومن السطح هناك سلسلة<o:p></o:p>



ومن هناك كأنها في الهواء معلقة<o:p></o:p>



ومن هناك كم تشوقت للقفز عليها<o:p></o:p>



لاختبئ كالعصفور في غيمه<o:p></o:p>



وفي ذاك يوم أزداد شوقي حدة<o:p></o:p>



فأخذْت به و قفزْت<o:p></o:p>



ثم<o:p></o:p>



أدركْت<o:p></o:p>



أني لست بعصفور<o:p></o:p>



و أنها ليست بغيمه<o:p></o:p>



كيف أنسى …<o:p></o:p>



فآن ذاك كنت طفلا<o:p></o:p>



ابن الطبيعة آخذ بهواها<o:p></o:p>



ابن البراءة ساذجا بمناها<o:p></o:p>



كيــف أنسى …<o:p></o:p>


شجرة الزيتون<o:p></o:p>



جلست وحبيبة طفولتي<o:p></o:p>



تحت ظلها الحنون<o:p></o:p>



فمالت أغصانها راقصة<o:p></o:p>



وصفقت أوْراقها فرحة<o:p></o:p>



وحيتنا العصافير<o:p></o:p>



بالتغريد و التكبير<o:p></o:p>



وابتسمت الزهور<o:p></o:p>



وفاح العبير<o:p></o:p>



وهب النسيم برشاقته لينشر الخبر<o:p></o:p>



فأحْمر وجهي حياء<o:p></o:p>



وقبلت نظراتي التراب<o:p></o:p>



وذهبت ساقي هاربة<o:p></o:p>



في البساتين بين الأشجار<o:p></o:p>



كيف أنسى …<o:p></o:p>



فآن ذلك كنت طفلا<o:p></o:p>



ابن الطبيعة آخذ بهواها<o:p></o:p>



ابن البراءة ساذج بمناها<o:p></o:p>



ابن الطفولة … !<o:p></o:p>



ما أحلى ذكراها … !<o:p></o:p>



كيــف أنسى …<o:p></o:p>


كيف أنسى أرضا و ترابا ؟<o:p></o:p>



أرضا كنزت أبطالي<o:p></o:p>



وهبت الحياة للجدُد منهم<o:p></o:p>



أرضا أطعمتني عسلها<o:p></o:p>



زودتني أمللا <o:p></o:p>



كيف أنسى …<o:p></o:p>



ذلك التراب !<o:p></o:p>



خصب بدم آبائي في المعارك<o:p></o:p>



وعرق جهدهم وقت السلام<o:p></o:p>



تلك الجبال الشامخة<o:p></o:p>



حصون شجر الزيتون<o:p></o:p>



من وهبه لي أجدادي الكرام<o:p></o:p>



كيف أنسى …<o:p></o:p>



تلك الهضاب والوديان<o:p></o:p>



مزهريات النرجس وشقائق النعمان<o:p></o:p>



مسرح تخيلات طفولتي<o:p></o:p>



مهد أحلامي لطول الزمان<o:p></o:p>



كيف أنسى كل ذلك …<o:p></o:p>



قلعة طفولتي المحصنة<o:p></o:p>



في يوم …<o:p></o:p>



بجدران من السلام !<o:p></o:p>



كيف أنسى ...<o:p></o:p>



فها أنا أعود مرة اخرى<o:p></o:p>



الى الماضي ‍!<o:p></o:p>



إلى نفس نفق الظلمات<o:p></o:p>



إلى أعماق خنادق الالتباس التي تحيط بنا<o:p></o:p>



إلى جذور شجرة الآلام التي تظللنا<o:p></o:p>



إلى مذكراتنا المشوهة في حاضرنا الجهنمي<o:p></o:p>



الى الماضي !<o:p></o:p>



إلى عالم اليأس اللانهائي<o:p></o:p>



إلى طرق الإبادة القذرة<o:p></o:p>



إلى أفكار الثأر الصعبة<o:p></o:p>



إلى دوافع الانتحار التي لا رجوع عنها<o:p></o:p>



لدرس أخر في موسوعة الكراهية و الجنون<o:p></o:p>



في طيات مستقبل عقيم و مشؤوم<o:p></o:p>



كيف أنسى ...<o:p></o:p>



فها أنا أعود مرة أخرى<o:p></o:p>



لصرخات آلام ماضينا التي تلاحقنا<o:p></o:p>



وصدا أصوات سقوط جنودنا التي تناجينا<o:p></o:p>



… …<o:p></o:p>
 

أعلى