Mohamad Shanti

عضو مشارك
التسجيل
15/2/12
المشاركات
79
الإعجابات
43
الجنس
Male
#1
أحـاسيــس و أفكــار<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:eek:ffice:eek:ffice" /><o:p></o:p>

<o:p></o:p>


يا آباء … <o:p></o:p>



نفوس مشوهة حل بها الوباء<o:p></o:p>



لا تفرضوا علينا ما فرضه عليكم الآباء<o:p></o:p>



انظروا إلى أنفسكم<o:p></o:p>



وأقرؤا الغضب !<o:p></o:p>



الانتقام يلقن إليكم<o:p></o:p>



أعمالكم وتصرفاتكم تشهد عليكم<o:p></o:p>



عقيمي الأفق<o:p></o:p>



تعيشون حياةالبؤساء<o:p></o:p>



صلبي العقل<o:p></o:p>



عديمي الأستنباء<o:p></o:p>



أحرارا خلقتم<o:p></o:p>



وعبيدا طوعتم<o:p></o:p>



ورضيتم<o:p></o:p>



يا للبلاء !<o:p></o:p>



أ عبيدا تودون أن تخلقوا<o:p></o:p>



يا آباء … ؟<o:p></o:p>



…<o:p></o:p>



ملك الحرية<o:p></o:p>



وهكذا كنت !<o:p></o:p>



الصفاء بأصله<o:p></o:p>



لا شكل لي ولا لون<o:p></o:p>



لا وزن لي و غير ملموس<o:p></o:p>



أقيم في عالم اللاشيء<o:p></o:p>



في فضاء اللافضاء<o:p></o:p>



مختبئ في طيات اللانهاية<o:p></o:p>



أزلي في حقيقتي<o:p></o:p>



أبدي الوجود في عالم اللاوجود !<o:p></o:p>



وهكذا كنت !<o:p></o:p>



نجمة مضيئة في السماء<o:p></o:p>



تشع نورها بفخر و اعتزاز !<o:p></o:p>



تعرض جمالها السحري على الشعراء<o:p></o:p>



فتحرك مشاعرهم<o:p></o:p>



تعمر بسلامها من أراد فيها السلام<o:p></o:p>



كنت ملجأ آمنا لهاربي النهار<o:p></o:p>



هؤلاء من طلبوا الراحة والسكون<o:p></o:p>



لقلوبهم و أرواحهم<o:p></o:p>



كنت نجمة ساطعة<o:p></o:p>



مضيئة في ظلام الحياة<o:p></o:p>



تسابق في عالم التفاؤل<o:p></o:p>


وبعد …<o:p></o:p>



حتى آفاق الأمل اللانهائية<o:p></o:p>



وهكذا كنت !<o:p></o:p>



ملحوظة في سمفونية الخلق !<o:p></o:p>



موجودة لمن يسمع<o:p></o:p>



مخطوطة لمن يقرأ<o:p></o:p>



مفرحة لمن يريد<o:p></o:p>



ملحوظة !<o:p></o:p>



منسجمة و متناسقة<o:p></o:p>



فريدة<o:p></o:p>



فعالة في سكونها<o:p></o:p>



لطيفة في سموها<o:p></o:p>



و ها هو أنا !<o:p></o:p>



حجر مصقول صفحة بيضاء<o:p></o:p>



أمير الصدق<o:p></o:p>



ملك الحرية<o:p></o:p>



ورقة قد سقطت تحت شجرة البراءة !<o:p></o:p>



أبن الطبيعة ملب لطبها<o:p></o:p>



بحسن شأنها وُلدت<o:p></o:p>



لعالم الإنسان أُمنت<o:p></o:p>



تحت ظله ترعْرعْت !<o:p></o:p>



أنا …<o:p></o:p>



هذه الروح أسيرة هذا الجسد<o:p></o:p>



أنا …<o:p></o:p>



هذه النفس ضالة للطريق و معذبة<o:p></o:p>



بخيال وهمي رسمته هذه الدنيا<o:p></o:p>



هذه الدنيا المغرية<o:p></o:p>



هذه الدنيا الفانية<o:p></o:p>



أنا …<o:p></o:p>



ذلك الفكر في معقل موطنه مغتصب<o:p></o:p>



أنا …<o:p></o:p>



بريء مما يحمل من غضب<o:p></o:p>



وما أُنزل عليه<o:p></o:p>



من بطش الإنسان و أنانيته !<o:p></o:p>



أنا …<o:p></o:p>



ملك الحرية … !<o:p></o:p>



……<o:p></o:p>



شبابيك<o:p></o:p>


شبابيك تحيط بي<o:p></o:p>



من خلفها أخاطب الدنيا<o:p></o:p>



ومنها تجاوبني<o:p></o:p>



شبابيك عندي معززة<o:p></o:p>



بحديد عقيدتي مدججة<o:p></o:p>



تدخل علي ضوء الشمس والقمر<o:p></o:p>



تحميني من الرياح العاصفة والمطر<o:p></o:p>



تستر جسدي العراء<o:p></o:p>



تخبئ شخصي وراء<o:p></o:p>



شبابيك منذ خلقي موجودة<o:p></o:p>



على طول حياتي ممدودة<o:p></o:p>



شبابيك في جدران عالمي مثبته<o:p></o:p>



شبابيك في هواء حريتي معلقة<o:p></o:p>



شبابيك سكبتها بيدي<o:p></o:p>



شبابيك صنعها لي أبي<o:p></o:p>



شبابيك تأتي و شبابيك تروح<o:p></o:p>



في أجيال عمري تركت آثارها بوضوح<o:p></o:p>


…<o:p></o:p>


انفجار<o:p></o:p>


انفجار كبير حدث<o:p></o:p>



بدء منذ بدايتي و لم ينتهي بعد<o:p></o:p>



جدران كثيرة …<o:p></o:p>



تتلاقى تحت سقف واحد<o:p></o:p>



نجوم عديدة …<o:p></o:p>



تحلق في سماء مفتوحة<o:p></o:p>



وعندما تضْيقُ الزوايا<o:p></o:p>



تصبح الاختيارات أوهاما قد رسمت في الخيال!<o:p></o:p>



انفجار عنيف حدث في بيتي<o:p></o:p>



ويْل لي يا أمي !<o:p></o:p>



اتركيني …<o:p></o:p>



اتركيني في مهدي أتفكر لوحدي<o:p></o:p>



فأنا لست بطفل كما دائما ظننتي<o:p></o:p>



جرحت مرارا وسال بغزارة دمي<o:p></o:p>



تألمت شديدا ولم تخرج ألآه من فهمي<o:p></o:p>



غديت بالظلم طويلا<o:p></o:p>



ولم أهرب من الظلم<o:p></o:p>



قُمعت وطُردت كثيرا<o:p></o:p>



فأصبحت عنيدا صلب القلب … !<o:p></o:p>



مشاعر كثيرة قد أخفيت<o:p></o:p>



تجارب عديدة قد تعديت<o:p></o:p>



فصنعت …<o:p></o:p>



الصديق ممن كرهت<o:p></o:p>



والصاحب ممن احتقرت<o:p></o:p>



ولكن …<o:p></o:p>



على حساب روحي فآذيتها<o:p></o:p>



ونفسي فأحزنتها<o:p></o:p>



ومضيت … !<o:p></o:p>



على أقدامي فقط مضيت !<o:p></o:p>



انفجار كبير قد حدث<o:p></o:p>



في كل رتبة من رتب الحياة<o:p></o:p>



زعزع الكيان و أهان الكبرياء<o:p></o:p>



أقلق النفس وأدخل إليها الفزع<o:p></o:p>



عبر تفكير ماكر وتخطيط حكيم<o:p></o:p>



عبر الوعود الوهمية<o:p></o:p>



وغسل عقول البشرية<o:p></o:p>



للوصول إلى هدف واحد<o:p></o:p>



هو … سيطرة أبدية<o:p></o:p>



انفجار كبير قد حدث في داخلي<o:p></o:p>



فهناك طفلا من شدة الجوع يبكي<o:p></o:p>



من قال أن الحقائق تخرج إن تكلم المفتي ؟<o:p></o:p>



فالملك يجلس وحيدا … حزينا<o:p></o:p>



والملكة من فراشها باسمة تأمر وتنهي<o:p></o:p>



وبنات الليل … !<o:p></o:p>



بنات الليل<o:p></o:p>



في كل مكان تغتصب الرجال<o:p></o:p>



والرجال غير آبهين<o:p></o:p>



بمخدرات الدنيا محقونين<o:p></o:p>



فما هو الصواب<o:p></o:p>



إن كان الانتظار لغير حين ؟<o:p></o:p>



وما هي الأكاذيب<o:p></o:p>



إن رددت على طول السنين ؟<o:p></o:p>



فكل يسمع لما يروقه<o:p></o:p>



وكل يروي ما يريد<o:p></o:p>



وما هنالك من مرْشدٍ مخلص<o:p></o:p>



وما هنالك من مسْتجيب !<o:p></o:p>





ضباب في دماغي
<o:p></o:p>
<o:p>ضباب في دماغي<o:p></o:p></o:p>



يحجز بيني و بين الفكر<o:p></o:p>



يشتت تركيزي<o:p></o:p>



ويعقد علي الأمر<o:p></o:p>



فهمي للعقد<o:p></o:p>



كالرؤية في الماء العكر<o:p></o:p>



ورد فعلي إليها<o:p></o:p>



إما أن ينتحر أو أن ينفجر<o:p></o:p>



ماذا بي .. ؟<o:p></o:p>



ماذا دهاني .. ؟<o:p></o:p>



اخبرني يا صاحبي<o:p></o:p>



… يا حبر !<o:p></o:p>



المشاكل تهاجمني<o:p></o:p>



كالموج شاطئ البحر<o:p></o:p>



العلل أغرقتني<o:p></o:p>



كالفيضان ضفاف النهر<o:p></o:p>



أخبرني … أخبرني …<o:p></o:p>



أهو ابتلاء من الرب . . ؟<o:p></o:p>



أم هو حلم في العقل . . ؟<o:p></o:p>



منذ الصغر اذكرني<o:p></o:p>



أهاجر و أنتقل<o:p></o:p>



منذ الصغر اذكرني<o:p></o:p>



يقارعني هذا العصر<o:p></o:p>



منذ الصغر اذكرني<o:p></o:p>



إذا ما هُزمْت … لا أنتصر !<o:p></o:p>



يا صاحبي …<o:p></o:p>



يا صاحبي يا حبر …<o:p></o:p>



ارسم ما في عقلي<o:p></o:p>



أخرج ما فيه حقن<o:p></o:p>



من حزن<o:p></o:p>



من ألم<o:p></o:p>



من شجن<o:p></o:p>



من أفكار هجرها هذا الزمن<o:p></o:p>



من عادات أحل بها هذا القرن<o:p></o:p>



لعله يشفى … لعله يقن … !<o:p></o:p>



……<o:p></o:p>



وسألت نفسي ؟<o:p></o:p><o:p></o:p>



وسألت نفسي



ما هي حقيقتي ؟<o:p></o:p>



فرددت كلماتي <o:p></o:p>



في سطور حمراء<o:p></o:p>



وفي اللحظات الأخيرة<o:p></o:p>



عندما <o:p></o:p>



أدركت النهاية<o:p></o:p>



جياشة كانت<o:p></o:p>



أحاسيسي و أفكاري<o:p></o:p>



…<o:p></o:p>


أحاسيس و أفكار





أحاسيس و أفكار<o:p></o:p>



كامنة في سراديب ذاكرتي<o:p></o:p>



تلك قرينة أحلامي<o:p></o:p>



تلك أم تكهناتي<o:p></o:p>



أين أشباح الكمال لدي راقدة<o:p></o:p>



أين سراب الحقائق عندي<o:p></o:p>



مطارد بتعطش أوهامي.<o:p></o:p>



بعيدة في المدى<o:p></o:p>



مدى تخيلاتي<o:p></o:p>



لوحة رؤياي<o:p></o:p>



وقصة حياتي<o:p></o:p>



هناك فكر على فكري<o:p></o:p>



شامخ كالعمود الروماني<o:p></o:p>



أهلك الزمان سطحه<o:p></o:p>



برماله المتحركة<o:p></o:p>



لكنه دائما صامدا<o:p></o:p>



في نفس المكان<o:p></o:p>



هناك إحساس قوي<o:p></o:p>



يوشم قلبي<o:p></o:p>



كالنقش الأثري<o:p></o:p>



على جدار كهف<o:p></o:p>



عميق بارد سرمدي<o:p></o:p>



أ أساطيرا إن كانوا<o:p></o:p>



قصصا<o:p></o:p>



أو حقائق من حياتي<o:p></o:p>



فالإحساس دائما قوي<o:p></o:p>



ونفس الفكر على بالي<o:p></o:p>



تلك الأحاسيس<o:p></o:p>



تلك الأحاسيس و الأفكار<o:p></o:p>



إن كانت مجدية<o:p></o:p>



تغذي النفس و ترفعها عالية<o:p></o:p>



تلك الأحاسيس و الأفكار<o:p></o:p>



إن كانت سلبية<o:p></o:p>



مؤلمة<o:p></o:p>



مذرية للنفس<o:p></o:p>



ومهلكة للروح<o:p></o:p>



تلك هي …<o:p></o:p>



أحاسيسي و أفكاري !<o:p></o:p>



……



<o:p></o:p>
 

أعلى