البرق

البرق

مشرف منتدى الجرافيكس
#1
فأجا الشيخ الدكتور ناصر بن سليمان العمر طلابه في أحد الدروس الفقهيه أمس، بالبكاء في مقدمة الدرس، بعد تلاوته لقول الله تعالى (وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا) في لقاء خصصه للحديث عن تطاول أحد الكتاب الصحفيين على الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم ، عبر صفحته في تويتر خلال الأيام القليلة الماضية.


وكان الشيخ العمر تلى في بداية اللقاء قوله تعالى "ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا" وقوله تعالى "إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا" , وبعد نوبة بكاء قال : "اعذروني أيها الإخوة لا استطيع أن ألقي درس اليوم ، كيف القي درس اليوم والله ورسوله يسبان علانية" .


وأضاف " والله إنني أخشى أن تحل علينا عقوبة عاجلة ، لما نراه من التساهل في جناب الله وجناب رسوله صلى الله عليه وسلم ، أيها الأحبة تطاول المتطاولون على الله جل وعلى ، تطاول السفهاء على رسول الله صلى الله عليه وسلم ".


وأردف بالقول "عندما يترك هؤلاء دون عقوبة ودون تأديب وأدب بل قد ربما توقف إجراءات من يريد أن يؤدبهم ، فهنا والله أخاف من عقوبة عاجلة غير آجلة ، فجئت ناصحا ومستغفرا مما حدث ويحدث".


واستعرض الشيخ العمر بعض العبارات التي تطاول بها الكاتب على الذات الإلهية وعلى الرسول صلى الله عليه وسلم ، قبل أن يؤكد بأنه خصص لقائه مع طلابه لواحد من أعظم الدروس التي تعزز صراع الحق مع الباطل.


وقال الشيخ العمر إن ما يحدث سبق وان حدث أمور مشابهة له ، مؤكدا بان الجميع يعرف موقفه ومعارضته للغلو ومناداته والعلماء لمنهج الوسطية ، مشددا على أنه ورغم ذلك لن يرضى أن يسب الله ورسوله علانية ، ومن يصمت يعتبر كشاهد الزور.


وأشار الشيخ العمر أنه واجب على كل مسلم عمل مايستطيع لإنكار ما يحدث عبر الطرق المشروعة سواء بالبرقيات أو المحاكم.


وتعجب الشيخ مما حدث في قضية بهو الماريوت قائلا "حدث تفاعل في القضية وتدخل كبار المسؤولين ، ولكن عندما حدث التطاول على الله ورسوله لم نرى هذه المواقف".


وتابع :" أتبرأ من التأثر البارد ، البعض قد يغضب عندما يتعرض للتطاول ولكن عند التطاول على الله تجده يتهاون".


وتساءل الشيخ العمر قائلا "أين الغيرة على الله ورسوله وأين الحمية على هذا الدين ، من ابرز الأمور الخطيرة والتعدي على الدين هي التطاول على الله ورسوله" .


وناشد الشيخ العمر بإنكار ما يحدث عبر الطرق المشروعة بالقول: " من الواجب على الجهات المعنية وهيئة كبار العلماء والجهات القضائية أن يكون لها موقف صارم ، كما من الضروري أن يرسل الشخص البرقيات للجهات المعنية لإنكار هذا الأمر".


وأكد العمر أن حديثه يأتي من الغيرة لله سبحانه وتعالى وجنابه ولرسوله صلى الله عليه وسلم وحفاظا على الدين ثم الوطن ، مشيرا إلى أن هذا التطاول يعد من أسباب وجود الغلو مستدركا القول " أنا لا ابرر ولكن أفسر".


من جهته واجه الكاتب المعني ، حملة غضب عارمة في مواقع التواصل الاجتماعي نددت وشجبت أحاديثه وطالبت بمحاكمته ، فيما قال على صفحته خلال الساعات الماضية : " للمرة المليون أنا غير مضطر لتبرير ذاتي، لكني لست ملحدا، و من طالبني بمناظرة لإثبات وجود الله فقد كفيته، فأنا مؤمن بالله طوال حياتي ، أما من فهم من كلامي أنه إساءة بحق سيد الأنبياء، فأنا أعتذر إليه أشد الاعتذار و والله لم أكتب حرفا واحدا في ذكرى المولد إلا من باب الحب".


وقال " اللهم اغفر لكل من قال لي: لقد أخطأت غفر الله لك .. فأحوج ما يكون الإنسان في حالة الضعف والخطأ لمثل هذا.. غفر الله لي و لكم وتقبل منا التوبات".


وأضاف: "والله لم أكتب ما كتبت إلا بدافع الحب للنبي الأكرم، لكنني أخطأت، و أتمنى أن يغفر الله خطئي، و أن يسامحني كل من شعر بالإساءة


لمشاهدة كلام الشيخ

http://www.youtube.com/watch?v=5MXN11EKeMk&feature=player_embedded#!
 

سعد الدين

المسؤول الفني
#2
لاحول ولا قوة إلا بالله

اخي الحبيب / بهذا الزمن كثر المتطاولون واصبح كل سفيه تافه يصنع صفحة انترنت ويكتب موضوع فيه الكثير من التطاول على المقدسات والذات الإلهية والأنبياء وهدفهم الرخيص من ذلك هو سعيهم للشهرة والانتشار فهذا الطريق اصبح الاسرع والاشهر للمتعدين على حدود الله عز وجل

وبهذا الزمن بكل أسف لايمكن عمل الكثير ضد هؤلاء الحثالة مثل الكاتب الدنماركي وسلمان رشدي وغيرهم كثيرون ايضا وحتى في احسن الاحوال يمكن فقط للطرق القانونية الطويلة الامد ان تجدي نفعا ومحدود جداً ضدهم وبشكل قانوني وباحيان كثيرة تفشل كل الجهود.

وللاسف تجد ان ردة فعل بعض المسلمين الغيورين على دينهم ينشرون احيانا عناوين هذه الصفحات على الانترنت وبالمنتديات بغرض الإدانة ولكن بقصد أو بدون قصد هم فعليا يقومون بعمل اعلانات واشهار مجاني لهؤلاء الحثالة ويخدمونهم بتحقيق اهدافهم من الشهرة وذلك بنشر افكارهم القبيحة لعنة الله عليهم

اعلم بان واجب كل مسلم ان يدافع عن دينه ومقدساته ولكن بهذه الحالات ارى أن تجاهلهم هو الحل الانجع وتركهم لاهل القانون والمختصين فقط لملاحقتهم قانونيا وبدون نشر صفحاتهم وعناوينهم واسمائهم على الانترنت تجنباً لتحقيق اهدافهم من الشهرة التي يسعون لها.

ادعو الله عز وجل أن ينتقم منهم ويجعلهم عبرة لغيرهم
 

احب الخير

عضوية الشرف
#3
.. وبعد

جزاه الله خير الجزاء قال فاوجز .. وابرأ ذمته

لكن السؤال المهم ..

لو تطاول نفس الشخص على احد ملوك الدنيا .. وقال قد اخطأت بالصياغة

هل يتركونه ؟؟

لكن في جناب الله ثم جناب رسول الله صلى الله عليه وسلم ..لنر ما يحصل

هذا المتطاول عليه من الله ما يستحق :

قال تعالى في محكم التنزيل :{ ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب
قل أبا الله وآياته ورسوله كنتم تستهزؤن

لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم }


فتأمل رعاك الله في قوله

{ لاتعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم }
 

abo_mahmoud

الوسـام الماسـي
#4
موضوع اكثر من رائع و ملفت للعقل و مشوق


 

سعد الدين

المسؤول الفني
#5
موضوع اكثر من رائع و ملفت للعقل و مشوق


أخي ابو محمد

الموضوع مؤسف وفيه تطاول على الله عز وجل والنبي صلى الله عليه وسلم وانت تدخل لتكتب موضوع رائع ؟

ارجو التوقف عن اضافة ردود عشوائية بالمواضيع من فضلك

تحياتي
 

أعلى