ما الجديد

عاطف الجراح

عضو مميز
التسجيل
6/11/10
المشاركات
361
الإعجابات
300
#1
ما اجمل ان تجمع بين حبك لله والخوف والرجاء


لابد للعبد من سيره إلى الله من الجمع بين الأركان الثلاثة؛ فالحب بمنزلة الرأس للطائر، والخوف والرجاء جناحاه؛ فمتى سلم الرأس والجناحان فالطائر جيد الطيران، ومتى قُطع الرأس مات الطائر، ومتى فُقد الجناحان فهو عرضة لكل صائدٍ وكاسر كما قال ابن القيم.
* أنواع الرجاء:
أنواع الرجاء ثلاثة، نوعان محمودان، ونوع غرور مذموم؛ فالأولان: رجاءُ رجلٍ عمل بطاعة الله على نور من الله؛ فهو راجٍ لثوابه، ورجل أذنب ذنوبا ثم تاب منها، فهو راجٍ لمغفرة الله تعالى وعفوه، وإحسانه، وجوده، وحلمه، وكرمه، فهذان النوعان محمودان.
والثالث: رجاء رجل متمادٍ في التفريط، والخطايا يرجو رحمة الله بلا عمل؛ فهذا هو الغرور، والتمني، والرجاء الكاذب.

 

abo_mahmoud

الوسـام الماسـي
التسجيل
22/12/10
المشاركات
4,124
الإعجابات
1,830
#2
ينبغي للعبد ان يجمع بين الخوف والرجاء مع تغليب جانب الرجاء والطمع في رحمة الله فقد روي الامام مسلم وابو داود عن جابر رضي الله عنه ان رسول الله صل الله عليه وسلم قال (الا لايموتن احدمنكم الا وهو يحسن الظن بالله فإن قوما قد ارداهم سوء ظنهم بربهم (اهلكهم واماتهم )فقال لهم الله (وذالكم ظنكم الذي ظننتم بربكم ارداكم فاصبحتم من الخاسرين)جزاكم الله خيرا وشكرا علي مروركم الكريم
 

أعلى