الحالة
موضوع مغلق

المتربع

عضـو
#1


من أنت يا صاحبة العقل المغلول

لقد اعتدنا أن نسمع كثيراً عن عقد مؤتمرات دولية ، وعلمية وطبية ، ولكن من العجيب الذي يستحق العجب ، أن نسمع عن عقد مؤتمرات نسائية ، وأولها شراً ، ذلك الذي عُقد في بكين ، أما هذا المؤتمر الأخير والذي نظمه ( مركز البحوث التطبيقية والدراسات النسوية ) بجامعة صنعاء ، انعقد المؤتمر بمشاركة مندوبين عن 24 دولة ،
كان أغلبهم من المعروفين باتجاهتهم الفكرية العلمانية المعادية مثل
الأمريكية ( مارجو بدران )
والأردنية ( زليخة أبو ريشة )
والمغربي ( د/ عبد الصمد الديالمي )
فتباً للعلمنة المأفونة التي تتقاطر أحقاداً على قيم الأمة وعفتها ، فعلى سبيل المثال : انتقدت المغربية ( رشيدة بن مسعود ) ورود كلمة الذكور معرفة بأل التعريف ، والإناث خالية من أداة التعريف في قوله تعالى
( يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور )
جدل تهكمي يكشف عن سخف اعتقادها ، وشاهد على جحودها وسوء طويتها ، وفساد نفسها تحاجين من أيتها الضعيفة ؟ تحاجين الخالق في كلامه وأنت لا تساوين ذرة في ملكوته ، تحاجين الذي خلقك وصورك ، تنتقدين الملك الجبار الذي خضعت لعظمته الرقاب ، لو أراد أن يخسف بك الأرض كما خسف بقارون لفعل ، سبحانه لايعجزه شئ في الأرض ولا في السمـاء
اتهام لاحبكة فيه ولابراعة ، ولكنه طغيان وتجبر وتطاول على أمر الخالق ، له الحكم وله الأمر ، ينزل مايشاء ، ويقضي مايريد ، فالكل محكوم بإرادته، خاضع لسنته ومن أبرز الأفكار في هذا المؤتمر :
اعتراض بعض الباحثات على علة وجود ( مؤنث ) و ( مذكر ) أصلاً ، ولماذا لم يوجد جنس واحد لعمـر الله ؛ تريد أن تدبر الكون ، وتصادم حكمة الخالق ، فمن أنت ياصاحبة العقل المغلول عندما تقدمين أمرك على أمر الواحد القهـار ، لقد ضاعت عقيدتك ،فلم تستطيعي على حماية عقلك ، تناسيت أنك حقيرة مهينة ، لاتملكين لنفسك نفعاً ، ولاتدفعين عنها ضراً . فله الحمد والمنة على أن خلقنا ذكوراً وإناثاً ، وجعل بيننا مودة ورحمة ، وسكن وذرية ، له الفضل سبحانه أن فضل الرجال على النسـاء ، وأعطى كل ذي حق حقه ، فوالله مابخس حقك كإمرأة ،بل كرمك وجعل حقك كحق الرجل في الجنة والحساب والجزاء . فأين أنت من تكريم مريم ابنة عمران ، بأن جعلها صديقة ، واصطفاها على نسـاء العالمين ، أين أنت من تكريم آسية زوج فرعون التي بنى لها بيتاً في الجنة ، وعذب زوجها ( الرجل ) بالغرق ، والنار يرد عليها غدواً وعشياً ، أين أنت من تكريم خديجة عندما أتى جبريل ، فقال : يارسول الله هذه خديجة ، قد أتت ، ومعها إنـاء فيه إدام فإذا أتتك فأقرأ عليها السلام من ربها ، وبشرها ببيت في الجنة.
ولكن هل يستوي الذين يعلمون والذين لايعلمون
( فذرهم في غمرتهم حتى حين )
حتى يفجأهم المصير المحتوم ..
أما الآراء الشاذة التي قالها ( د/ الديالمي المغربي ) التي أثارت ضجة ، هو قولـه : أن سفره إلى فرنسا جعله يتحرر من قيد الزوجة ، والأسرة ، وممارسة الحرية ويقارفها .
دعوة إلى التبجح ، وخدش للحيـــاء ،ولوغـاً في حمـأة الفساد ، فلو خضع الكون لأهوائه العارضة ، ورغباته الخبيثة لفسد كله ، ولفسدت المجتمعات
وعندما اتصل بـه عدد من المسلمين لمناظرته ، هـــرب ، فهذا موقفه الرذيل أمام الخلق ، فكيف به أمام الخالق ، كيف بك وأمثالك في موقف الاحتضار، عندما تغلق عليك الأبواب ، ماحجتك وأنت ماثلآً أمام الذي لاتخفى عليه خافيــة
ولكن مهــلاً .. مهــلاً يادعاة الرذيلة ، وسحقــاً ياأصحاب الهتافات الزائفة .. فالله غالب على أمره .. وهكــذا .. كلما انحرفت المجتمعات عن العقيدة الصحيحة عادت تصورات الجاهلية تطل بقرونهـــا .. وصدق الله إذ يقول :
( ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ماترك على ظهرها من دآبة
ولكن يؤخرهم إلى أجلِ مسمى فإذا جاء أجلهم فإن الله كان بعباده بصيرأً )
بقلم :
خيرية الحارثي
 

ArabsMan

الوسـام الماسـي
#2
رحم الله صاحبة هذا المقال " خيرية الحارثي " و ناقله

و لعنة الله على الكافرين
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى