abo_mahmoud

الوسـام الماسـي
التسجيل
22/12/10
المشاركات
4,120
الإعجابات
1,829
#1
و رحمة الله و بركاته


لاحظت ان الكثير يعلقون على اخبار وفاة غير المسلمين بكلمة ( الله يرحمه )


و حبيت ابحث عن فتـآوى فهالموضوع أستفيد منها و أُفيد



- و الفتاوى من مركز الفتاوى -










الدعاء للمشرك والكافر الذي مات على شركه وكفره لا يجوز


السؤال

هل يجوز الترحم على المشرك بعد مماته أي بقولنا رحمه الله ؟


الإجابــة


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا ثبت أن شخصا ما مشرك أو يهودي أو نصراني أو غيرهم من ملل الكفر، وأنه مات على شركه وكفره من غير توبة فإنه لايجوز الترحم عليه ولاالدعاء له بعد موته ،
لأن الله تعالى قد قضى عليه بالخلود في النار، والدعاء له بالرحمة طلب لتغيير قضاء الله المبرم الذي لا يغير ولا يبدل بالدعاء،
وقد قال تعالى: (ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم) [التوبة: 113].
ولقوله عليه الصلاة والسلام في الحديث : ( والذي نفسي بيده لايسمع بي أحد من هذه الأمة ، ولايهودي ولانصراني ، ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار ) رواه مسلم وغيره .
وهذا غير الدعاء للكافرين بالهداية حال حياتهم رغبة في إسلامهم، فإن ذلك جائز ،
وقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم لدوس وكانوا كفارا فقال: "اللهم اهد دوسا وائت بهم" متفق عليه. والله أعلم.







الترحم على أموات الكفار لا يجوز بخلاف التعزيه



السؤال
هل يجوز الترحم على أموات غير المسلمين النصارى مثلا وماذا نقول ..؟
جزاكم الله كل خير



الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعـد:

فالترحم على أموات الكفار لا يجوز، سواء كانوا أهل كتاب أو كانوا غيرهم،
أما تعزيتهم في موتاهم، فجائزة على القول الصحيح، وقد ذكر ابن قدامة المقدسي في "المغني": أن المسلم إذا عزى كافرا بمسلم قال له: "أحسن الله عزاءك وغفر لميتك،" وإن عزى كافرا بكافر، قال له: " أخلف الله عليك، ولا نقص عددك"

وإن عزى مسلما بكافر قال: "أعظم الله أجرك وأحسن عزاءك".


والله أعلم.









الاستغفار لأطفال الكفار .. نظرة شرعية


السؤال


أنا أعيش في أمريكا وأود أن أسأل عن حكم الترحم على أطفال الكفرة بعد وفاتهم,
مع أنهم لم يبلغو سن البلوغ ؟


الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فأطفال المشركين للعلماء فيهم مذاهب، فمنهم من قال بأنهم في النار تبعا لآبائهم، ومنهم من توقف فيهم ولم يقل شيئا، ومنهم من قال هم من أهل الجنة.
ويستدل على ذلك بأشياء منها ما رواه البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم : رأى الخليل إبراهيم عليه السلام في الجنة وحوله أولاد الناس. قالوا : يا رسول الله وأولاد المشركين؟ قال : وأولاد المشركين.
ومن أدلتهم قول الله تعالى: وما كُنا مُعذبين حتى نبْعث رسُولا [الإسراء: 15].
وأصح الأقوال في أطفال المشركين هو ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم حين سئل عمن يموت من أطفال المشركين؟ فقال : الله أعلم بما كانوا عاملين. رواه مسلم وغيره.
أي الله أعلم من يؤمن منهم ومن يكفر لو بلغوا.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: ثم إنه قد جاء في حديث إسناده مقارب عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا كان يوم القيامة فإن الله يمتحنهم ويبعث إليهم رسولا في عرصة القيامة، فمن أجابه أدخله الجنة، ومن عصاه أدخله النار.
فهنالك يظهر فيهم ما علمه الله سبحانه ويجزيهم على ما ظهر من العلم -وهو إيمانهم وكفرهم- لا على مجرد العلم.
وعلى هذا نقول : لا يجوز أن يستغفر لهم مع الجهل بمآل أمرهم، فالاستغفار لا يجوز لغير المؤمن كما دلت على ذلك نصوص الكتاب والسنة، ولو كان مشروعا لنقل إلينا من عمل الصحابة والتابعين؛ لكن لم ينقل من ذلك حرف واحد فيما نعلم.
والله أعلم.
 

الجارح النبيل

عضو مشارك
التسجيل
3/2/09
المشاركات
56
الإعجابات
15
#2

ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيراً

وبارك الله فيك

كتب الله لك الأجر والثواب

 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
التسجيل
2/11/13
المشاركات
23,312
الإعجابات
7,100
الإقامة
جمهورية مصـر العربية
الجنس
Male
#3

جزاك الله خيرا أخى الكريم وجعلة الله فى ميزان حسناتك إن شاء الله ... تقبل تحياتى. .
 

أعلى