الجازية

الجازية

عضوية الشرف
#1
يا بُني

أنصف وأجب، وأسمع نفسك..

لعل الله يكتب لك من أمرك خيرا

إنسان لهُ عشرون عاما أو تزيد،

تولاك ورعاك وإذا ما حزنت أرضاك

يتابعك بالنظر وما ينتظر منك الشكر ، يجوع لتشبع ويعرى لتلبس ،

ويشقى لتسعد ، ويعمل لترتاح وتفرح ..

إذا عطشت أسقاك وما أنفض من تلبية ندائك ،

وإذا مرضت داواك وبقى برفقتك عليل السهر ،

وإن بكيت أرضاك .. وإن ضحكت فرح ..

وإن نهضت أولاك النظر ..، وإن وليْت أتبعك الدعاء..

ولم اشتد عودك كان لك خير صديق يناصحك

تسُرهُ سعادتك ويشقيه همك

فما ظنك بهذا الرجل وما جزاؤه؟

وقد أستبد به المرض وأوهنه الكبر

وحاله أن تسر عينيه ببرك له

رسالة من والدك.



 

جهاد ع

عضوية الشرف
#2
غفر الله لك اختنا الجازية وحفظ لك والديك
 

يسعد صباحك

عضوية الشرف
#3
رسالة جميله تحمل في طياتها معاني رائعة وجميلة جداً ,

اللهم أعنا على برهما حتى يرضيا عنا فترضى ,

جزاك الله خير مشرفتنا الفاضلة وبارك الله بك
 

قمرالشام

الوسـام الماسـي
#4
رسالة جميله تحمل في طياتها معاني رائعة وجميلة جدا ,

اللهم أعنا على برهما حتى يرضيا عنا فترضى ,
اللهم آمين


أبي


في حضرتك
يصبحُ الربيعُ
ضيفا مُقيما
تفتحُ الجدرانُ ذاكرتها
للعطر …
و تأتي حكاياتُ
” النرجس و الياسمين
و الكاردينيا
و الشب الظريف
و المكحلة “
حتى ليغدو المكانُ
سلة للعُشب الطازج
و نكهة الحبقْ

هو الحاسمُ كالسيف
عند الشدائد
اللينُ بالحكمة
القويُ بالحُجة
صخرتي التي أتكأُ عليها
و لا أُبالي …

هو الرجلُ الوحيد
الذي يجفف دمعي

 

ميدوا حسن

عضو ماسـي
#5
 

أعلى