ما الجديد

الوراق

عضو مشارك
التسجيل
27/6/11
المشاركات
65
الإعجابات
59
#1
فكرة إصلاح العالم كله ، فكرة غير قابلة للتحقيق ، لكن عدم صلاح الكل لا يعني عدم إمكانية إصلاح الجزء . فالبشر لا يمكن أن يجمعهم فكر واحد . وهذا ما لم وما لن يحدث في التاريخ كله ، بسبب ثنائية الخير و الشر . والعالم لا يصلح إلا بالخير ، والجميع يحب الخير لكن الأكثر يؤثرون المصالح العاجلة والخاصة على الخير العام ؛ حيث الأنانية مقدمة على الواجب ، وهذا يقود إلى عالم الشر . ليس كرها في الخير والواجب بقدر ما هو حب للمصلحة والمتعة العاجلة .
إذا لا يمكن أن يصلح العالم كله ولا المجتمع كله بل ولا حتى الفرد كله . ومن أراد أن يعيش حياة طيبة ومستقيمة فيستطيع أن يعيشها حتى ولو لم يصلح العالم كله .


إذا النظرة الكلية للمجتمع أو العالم التي يصر عليها الفكر المادي يجب أن تتغير . فالحياة تحكمها ثنائيات وليس أحاديات حتى نرجو أن يتوحد العالم على شيء واحد . ففكرة توحيد المجتمع والعالم هي فكرة مادية ، تكونت باعتبار الأصل المادي المشترك كما يتصورون ، حتى ولو جاءت باسم الدين . لأن المادي يرى البشر شيئا واحدا متطورا من مادة ، وتلك المادة هي شيء واحد .


مع تحياتي للجميع ..
 

أعلى