الموعود9

شُعراء البوابة
#1
جاءني الشيبُ يغني قلتُ أهلا بالقدر
كم ترقبتُ كثيرا حتي أعياني الحذر
كنتُ في مهد الطفولة انتشي تحت المطر
ألثم الأزهار شوقا لا أخافُ المنتظر
أعبقُ الآمال عطرا بين أحلام الصغر
فانتقلت وشبابي اتغني والسحر
أرقب الدنيا جمالا تحت أضواء القمر
عاشقا فيها جمالا ملء أفاق النظر
كالفراشات مكاني بين عذبات الحور
فانتقلت لمشيبي مثل طيفٍ للبصر
لست أدري كيف أدري تلك أحوالُ القدر
لابن النيل
محمد أحمد الغندور محمد
الشرقية
 

أعلى