تاج الوقار

عضو فعال
#1




[ شهرُ رمضانَ الذي أُنْزِلَ فيهِ القُرآنُ هدًى للنّاسِ و بيِّناتٍ من الهُدى و الفُرقان ]


رمضانُ موسمُ خيرٍ ، و مُعلمُ بِرّ ، و شاحِذُ همّة ، و راسمُ طريقِ أمّة ، هُوَ زينُ الزمانِ ،
و بِشرُ الأوانِ ، و مُلتقى العباداتِ ، و مجمع الخيراتِ .


فَدَيْتُكَ زائراً في كُلِّ عامٍ ××× تُحَيّا بالسّلامةِ و السّلامِ
و تُقبِلُ كالغمامِ يَفيضُ حيناً ××× و يبقى بعْدَهُ أثَرُ الغَمامِ
و كم في النّاسِ من كَلَفٍ مَشوقٍ ××× إليكَ و كمْ شَجِيٍّ مُستهامِ
بَني الإسلامِ هذا خيرُ ضيفٍ ××× إذا عشى الكريمُ ذُرا الكِرامِ






شاءتْ إرادةُ اللهِ أنْ تتّصِلَ فيهِ الأرضُ بالسّماءِ ، فيَبزُغَ الإسلامُ فجراً ، و تضعَ السّماءُ
للأرضِ دُستوراً

[ لا يَأتيهِ الباطِلُ منْ بينِ يديهِ و لا من خَلفهِ تنزيلٌ منْ حكيمٍ حَميد ] ...
إنّهُ القرآنُ الكريمُ الذي نزلَ للنّاسِ هُدًى و بيّناتٍ من الهُدى و الفُرقان .
و حسبُ رمضانَ أنَّ من لياليهِ ليلةُ القّدْرِ ، فأعظمْ بها من ليلةٍ هيَ خيرٌ من ألفِ شهرٍ ،
تَغْشى فيها أجنحةُ الملائكةِ العبادَ منَ القائمينَ و الذّاكرينَ و الرّكّعِ السّجود ، حتّى مطلع
الفجرِ و حضورِ القرآنِ المشهود.
يقول ابنُ الجوزيّ في شأنه : " مثَلُ الشهورِ الإثنى عشرَ كمثلِ يعقوبَ و أولادهِ ، فكما
أنّ يوسُفَ أحبُّ أولادهِ إليهِ ... كذلكَ رمضانُ أحبُّ الشّهورِ إلى اللهِ "
الصيامُ أبرزُ عناوينِ رمضانَ ، إنهُ انقباضٌ في الأمعاءِ ، و فُسحةٌ في الروحِ و الفُؤادِ
الإمساكُ حصارٌ لبواعثِ كلَ شهوةٍ و سَدُّ لنافذةِ كلِّ فتنةٍ ، و رُقيٌّ بالنّفسِ و سُمُوّ بها
إلى منازلِ السابقينَ .
قال شوقي : " الصّيامُ حِرمانٌ مَشروعٌ ، و تأديبٌ بالجوعِ ، و خُشوعٌ للهِ و خضوع ،
و لكلّ فريضةٍ حِكمَةٌ ، و هذا الحكمُ ظاهرهُ العذابُ ، و باطنهُ الرحمةُ ، و يستثيرُ الشفقة ،
و يَحُضُّ على الصّدقةِ ، و يكسرُ الكبرَ ، و يعلمُ الصبرَ ، و يسن خلالَ البِرّ ، حَتّى إذا جاعَ
منْ ألِفَ الشِّبَعَ ، و حُرمَ المُترفُ أسبابَ المُتع ، عرفَ الحرمانَ كيفَ يقع ، و الجوع كيف آلمهُ
إذا لذعَ "
و لقدْ أحسنَ الوصفَ رحمهُ اللهُ ، فالصّيامُ عاطفةُ تراحمٍ و حِكمةُ تسامحٍ ، و مِسطرةُ مساواةٍ
بينَ الغنيّ و الفقير ، و الصغيرِ و الكبير .






و مواكبةً للاستعدادِ الذي يشهدُهُ العالمُ الإسلاميُّ احتِفاءً بحلولِ هذا الضيفِ العزيزِ على القلوبِ
آثرتْ حملةُ الفضيلةِ إلا أن تُشاركَ قرّاءها الكرامَ هذه الاستِعْداداتِ المنشودة في هذه الأيام المعدودة
و ذلك عبر سلسلة علمية دعوية تُجَلّي من خلالها الحكمةَ من الصّيامِ ، إذِ الاقتصارُ على شِبَع ِ
البطنِ و الفرج ليسَ بسبيل المُحسنينَ و لا بمُبتغى السابقين ...
كما قال القائلُ :

إذا لـمْ يكـنْ فـي السّـمـعِ منّـي تصـامُمٌ ××× و في مُقلتِي غّضٌّ و في منطقي صمتُ
فحظّي إذن من صَومِيَ الجوعُ و الظما ××× و إنْ قلتُ صُمتُ يوما فما صمتُ


و إنّما رمضانُ أجلّ من ذلكَ و أعظمُ ، إنّهُ تَشَوُّفٌ للعِتقِ و سعيٌ للتي هيَ أقومُ .






' ربيعُ القُلوبِ '
سلسلتنا المنشودةُ نُعالجُ من خلالها حالنا معَ القُرآن حفظاً و تلاوة ،
و تَدَبّراً و رعايةً ، و نَنصحُ فيهِ للنّاهلينَ من معينهِ و المُغترفينَ من سلسبيلهِ سُبُلَ تأمّلهِ
و التّأثرَ به ، و بواعِثَ فهمهِ و العملَ به ، حتّى ننطوي في سلكِ السّائرينَ المُقتفينَ أثرَ
الصّحبِ و التّابعين .

شهرُ الصّيامِ غداً مُواجهنا ××× فليَعْقِبنَّ رعِيّةَ النَُسْكِ
أيّـامهُ كونــي سنـينَ و لا ××× تُفَنّيْ فلستُ بسائمٍ منكِ



و صلى الله على خير من صلّى و زكّى و صام ، و حجّ و جاهدَ و قام .

 

الجازية

الجازية

عضوية الشرف
#2
رد: { ربيع القلوب } ..~ سلسلة ربيع القلوب

ما شاء الله تبارك الرحمن

كلمات قيمة وموعظة حسنة

احسن الله لك ولوالديك وجزاك عنا خير الجزاء
 

جهاد ع

عضوية الشرف
#3
رد: { ربيع القلوب } ..~ سلسلة ربيع القلوب

جزاك الله خيرا وغفر لك ولوالديك
 

تاج الوقار

عضو فعال
#4
رد: { ربيع القلوب } ..~ سلسلة ربيع القلوب

جزاكم الله كل خيـــــــــر على طيبِ مــــروركم
ترقبوا بإذن الله موضوعات السلسلة خلال أيـــــــام

ولنغتنم معًا هذا الشـــــهر الكريم بتلاوة وتدبــــــر وحفظ القرآن الكريم
ليكون رمضان 1432 بداية جديدة مع القرآن الكــــــريم
تغير حياتنا من الشقاء إلى السعادة ومن التيه إلى الرشـــــد والهدايــــة

إن شــــاء الله يكون في موضوعات سلسلتنا ما يساعدكم على ذلــــــك
فانتظــــــرونا كما ننتظر تفاعلــــــكم ..
 
أنيس

أنيس

مشرف عام
#6
كتب فأبدع وأنار فأنصع وعالج بالعقار الأنفع .
مني جليل التقدير وأجمل التحية ......
 

أعلى