ALAA

عضوية الشرف
التسجيل
13/5/09
المشاركات
6,284
الإعجابات
963
الإقامة
Egypt
#1



الطموح المصري ضد التاريخ البرازيلي


















AFP

ستكون أولى مباريات المجموعة الخامسة مواجهة ساخنة بين المنتخب البرازيلي، المتوج بلقب هذه البطولة أربع مرات، والمنتخب المصري الذي تحسن أداؤه بشكل ملحوظ خلال العقد الأخير. وسيشهد هذا النزال لا محالة منافسة شديدة، وسيضاعف المنتصر فيه حظوظه في بلوغ الدور المقبل.
المباراة
البرازيل – مصر، بارانكيا، الجمعة 29 يوليو/تموز، 21:00 (بالتوقيت المحلي)
الحظوظ
يعتبر السيليساو واحداً من المنتخبات المرشحة بقوة للمنافسة على لقب هذا العام، لا سيما بعد إحرازه كأس بطولة أمريكا الجنوبية. وتبدو حظوظ أبناء المدرب ني فرانكو كبيرة رغم غياب النجمين نيمار ولوكاس اللذين شاركا مع منتخب الكبار في كوبا أمريكا؛ حيث يضم فريقهم لاعبين واعدين من طينة فيليبي كوتينيو، نجم إنترناسيونالي، وكاسيميرو وأوسكار ودانيلو، وسيسعى جاهداً لبلوغ اللقب العالمي الخامس ومواصلة الريادة في مسابقات هذه الفئة العمرية.
بينما حققت الكرة المصرية نتائج طيبة في مسابقات تحت 20 سنة رغم أن الفرق شاسع بين الطرفين، فقد احتلت المركز الثالث في نهائيات 2001 وتأهلت لدور الستة عشر سنة 2009، ومن بين مشاركاتها الست السابقة، لم تخفق في بلوغ الدور الثاني إلا مرتين. لذلك فلا شك أن أبناء المدرب ضياء السيد سيبذلون جهداً مضاعفاً من أجل حصد نتائج أفضل وبلوغ أدوار متقدمة في هذه المسابقة، لا سيما أن لديهم مجموعة قوية ومهارات فردية كبيرة، كما هو شأن المهاجم محمد حمدي والحارس أحمد الشناوي.
الرقم
2 -
هو عدد الأهداف التي يحتاجها المنتخب البرازيلي لكي يصبح أول منتخب يحرز 200 هدف في نهائيات كأس العالم تحت 20 سنة FIFA. حيث أحرز الأماريلينيا حتى اليوم 198 هدفاً في 16 مشاركة، أي بمعدل 2,22 في كل مباراة، متقدماً بذلك على الأرجنتين (137 أهداف في 67 مباراة) وأسبانيا (128 هدفاً في 62 مباراة).
التصريحات
"أصبحت بنيتنا التكتيكية واضحة المعالم بعد بطولة أمريكا الجنوبية، لذلك كان من المهم الحفاظ على المجموعة ذاتها. سنحاول مواصلة اللعب بشكل جيد وتحقيق نتائج طيبة، فهدفنا هو الحصول على اللقب" مدرب منتخب البرازيل ني فرانكو.
"يتشكل منتخبنا من لاعبين مهاريين، لكن يجب علينا اللعب كفريق. بلوغ دور الستة عشر أولوية بالنسبة لنا، لكن حدسي يخبرنني بأننا سنخلف انطباعاً طيباً هنا،" مدرب منتخب مصر ضياء السيد.


تحياتي






 

أعلى