ALAA

عضوية الشرف
التسجيل
13/5/09
المشاركات
6,284
الإعجابات
963
الإقامة
Egypt
#1




كولومبيا 2011 بلغة الأرقام

(FIFA.com) الخميس 28 يوليو 2011


Getty Images​

أطول، أقصر وأصغر اللاعبين، النتائج الأعلى للمباريات، أسرع الأهداف وأكثرها واللعب بدون أن تهتز الشباك. يأخذكم FIFA.com في جولة على أبرز الإحصاءات المثيرة للإهتمام من كولومبيا 2011 بالاضافة لتاريخ البطولة.



634



دقيقة دون أن يدخل شباكه أي هدف هو رقم قياسي مسجل باسم المنتخب البرازيلي بين عامي 1985 و1987 بفضل لاعبين تحولا فيما بعد إلى أسطورتين في صفوف السيليساو، هما تافاريل ورونالدو. وحالياً لعب شبّان السامبا 257 دقيقة دون أن يتمكن أي خصم من إيجاد طريقه إلى مرماهم ـ حيث كانوا قد خسروا على يد غانا بنتيجة ركلات الترجيح بعد التعادل السلبي في نهائي نسخة 2009 ـ وهو ما يعني أن باستطاعتهم تخطي الرقم القياسي السابق في كولومبيا.



198



سنتيمتراً تجعل حارس مرمى النمسا صامويل رادلينجر اللاعب الأطول في كولومبيا 2011، بينما يقلّ طول المهاجم المالي خليفة كوليبالي بسنتيمترٍ واحدٍ فقط ليكون اللاعب الأطول داخل المستطيل الأخضر باستثناء حراس المرمى. ويحتلّ المنتخب الإنجليزي المركز الأول من ناحية الفرق ذات متوسط الطول الأكبر للاعبيها (183 سنتيمتراً)، مقارنة بفريق جواتيمالا الذي يحتل المركز الأخير (172 سنتيمتراً). ويعتبر صانع الألعاب الجواتيمالي كيفن نوراليس صاحب البنية الجسدية الأكثر تواضعاً، حيث يبلغ طوله 161 سنتيمتراً فقط.



100



في المئة من لاعبي منتخبات مصر وإنجلترا وكوريا الشمالية والمملكة العربية السعودية يخوضون غمار المستديرة الساحرة مع أندية في وطنهم الأم. كما أن 82 من أصل 504 لاعبين (16.2 في المئة) مشاركين في البطولة محترفون خارج بلادهم، ويوجد في صفوف المنتخب الكاميروني أكبر عدد من اللاعبين المغتربين: 8 من أصل 21 (38.1 في المئة).



59



في المئة من ألقاب كأس العالم تحت 20 سنة FIFA فازت بها منتخبات أمريكية جنوبية. وتتصدر الأرجنتين اللائحة بستة ألقاب، تليها البرازيل التي تربعت على العرش أربع مرات، وقد رفع هذان المنتخبان كأس البطولة عالياً في سبع من أصل آخر تسع نسخ. وتعتبر البرتغال، التي فازت بالمركز الأول عامي 1989 و1991 هي الدولة الوحيدة الأخرى التي فازت بالبطولة مرتين متتاليتين.



29



هو العدد القياسي من مباريات كأس العالم تحت 20 سنة FIFA التي شارك فيها ليس شينفلوج كمدرب. حيث أدار شينفلوج، الألماني المولد، دفة منتخب أستراليا في سبع نسخ من البطولة بين عامي 1983 و1997 وأوصله إلى الدور نصف النهائي عامي 1991 و1993. ويليه على قائمة الشرف هذه خوسيه بيكرمان الذي أشرف على المنتخب الأرجنتيني في 21 مباراة بين عامي 1995 و2001.



16



سنة و8 أشهر سيكون عمر كانج إيل نام عندما تنطلق النسخة الثامنة عشرة من كأس العالم تحت 20 سنة FIFA يوم الجمعة، ليكون أصغر لاعب في كولومبيا 2011. وقد وُلد مدافع كوريا الشمالية بعد حوالي أربع سنوات من بعض اللاعبين الآخرين في البطولة. أما نيجيريا، فتشارك بالتشكيل الأصغر عمراً، حيث يبلغ متوسط عمر لاعبيها 18 سنة و9 أشهر.



14



ثانية هو كل ما تطلبه الأمر من اللاعب النيجيري مونداي أودياكا ليُسجل أسرع هدف في تاريخ كأس العالم تحت 20 سنة FIFA وكان ذلك في شباك كندا عام 1985. ويحتل المركز الثاني مواطنه جون أوري الذي تأخر هدفه أربع ثوان فقط وكان ذلك في اللقاء مع هولندا قبل ست سنوات.



13



هدفاً هو ما يجعل المباراة التي سحق فيها منتخب البرازيل نظيره الكوري الجنوبي بعشرة أهداف مقابل ثلاثة عام 1997 هي المباراة الأكثر غزارة تهديفياً في تاريخ كأس العالم تحت 20 سنة FIFA. وقد شهدت تلك المواجهة تسجيل نجمي المنتخب البرازيلي اللاحقين فرنانداو وزي إلياس هدفين لكل منهما، بينما هزّ أدايلتون الشباك ست مرات في غضون 39 دقيقة دخل فيها المستطيل الأخضر. ولا يزال الأسترالي كوستا سالاباسيديس والأسباني فرناندو ليورينتي (اللذان سجل كل منهما أربعة أهداف في مباراة واحدة في نسختي الأرجنتين 1997 وتشيلي 2005) اللاعبين الوحيدين اللذين استطاعا أن يهزا الشباك أكثر من ثلاث مرات في لقاء واحد في هذه البطولة.



11



هدفاً هو ما يجعل خافيير سافيولا أفضل هدافي كأس العالم تحت 20 سنة FIFA. وقد تمكن هذا اللاعب الأرجنتيني ذو البنية الجسدية المتواضعة من تحقيق هذا السجل المشرف في سبع مباريات أوصلته لاعتلاء منصة التتويج عام 2001 في النسخة التي استضافتها بلاده، رغم أنه لم يهزّ الشباك في مباراتين من تلك السبع. لكن أدايلتون يتمتع بنسبة تهديف أفضل من سافيولا في المباراة الواحدة، فقد سجّل البرازيلي عشرة أهداف في خمس مباريات عام 1997 قبل أن يسقط على يد الأرجنتين في الدور ربع النهائي.



7



لاعبين هو ما يجعل ناديي "25 أبريل" من كوريا الشمالية وسابريسا من كوستاريكا الأكثر تمثيلاً في كولومبيا 2011. ومن أصل جميع المشاركين البطولة، يحترف في إنجلترا أكبر عدد من اللاعبين ويبلغ 31، تليها أسبانيا (29)، ثم فرنسا (25)، فالأرجنتين (23).



5



حكام شاركوا بتحكيم مباريات في كأس العالم تحت 20 سنة FIFA، قاموا بالمهمة نفسها في نهائي كأس العالم FIFA وهم: أرنالدو كويليو (1982)، إدجاردو كوديسال مينديز (1990)، ساندور بوهل (1994)، هوراسيو إيليزوندو (2006)، هاوارد ويب (2010).



4



أهداف هو الفارق الذي تمكنت نيجيريا من إلغاؤه في غضون 23 دقيقة نارية لتتعادل مع منتخب الإتحاد السوفيتي في مباراة الدور ربع النهائي في السعودية 1989 قبل أن تفوز بركلات الترجيح 5-3. وكانت تسديدة أوليج سالينكو قد ساعدت السوفييت على جعل النتيجة 4-0 مع دخول المباراة ثلثها الأخير. وفاز سالينكو في نهاية البطولة بجائزة حذاء adidas الذهبي، وهي جائزة تقاسمها ابن مدينة ليننجراد مع البلغاري خريستو ستويتشكوف في كأس العالم الولايات المتحدة الأمريكية FIFA 1994 بعد أن سجّل في الموقعة الشهيرة مع الكاميرون خمسة أهداف في غضون 60 دقيقة. وبالعودة إلى لقاء الإتحاد السوفييتي ونيجيريا الذي كانت نتيجته قد بلغت 4-0، استهل كريستوفر أوهن انتفاضة أبناء القارة السمراء بتسجيل أول هدف في الدقيقة 61، وبعد أن ساوى زميله ندوكا أوجبادي بين الكفتين في الدقيقة 84، نجح النيجيريون بترجمة ركلات الترجيح الخمس إلى أهداف وتأهلوا للدور التالي.



3



نسخ من كأس العالم تحت 20 سنة FIFA شارك فيها السعودي عبد الرحمن الرومي (1985، 1987، 1989). وكذلك هو الحال بالنسبة للأمريكي فريدي أدو والكندي ديفيد إيدجار اللذين شاركا في نسخ 2003 و2005 و2007، رغم أن إيدجار بقي على دكة الإحتياط في النسخة الأولى. وقد شارك مئة وثلاثة عشر لاعباً في نسختين سابقتين من البطولة ويُنتظر أن ينضم إليهم 13 لاعباً آخر في كولومبيا 2011.
 

أعلى