ammaresmail

عضو مميز
#1
استقل سد مع انتشار الطفل فشط واحزأل؛
ثم أكفهرت أرجاؤه،
واحمومت أرحاؤه،
وابذعرت فوارقه،
وتضاحكت بوارقه،
واستطار وادقه،
وارتقت حؤبه،
وارتعن هيدبه،
وحشكت أخلاقه،
واستقلت أردافه،
وانتشرت أكنافه؛
مرتجس،
والبرق مختلس،
والماء منبجس
فأترع الغدر وانتبث الوجر وخلط الأوعال بالآجال،
وقرن الصيران بالرئال
فالأودية هدير والشراج خرير،
والتلاع زفير؛
وحط النبع العتم،
والقلل الشم،
إلى القيعان الصحم.
فلم يبق في القلل إلا معصم مجرنثم،
أو داحص مجرجم،

وذلك من فضل رب العالمين، على عباده المذنبين!
 

ammaresmail

عضو مميز
#2
رد: سئل أعرابي عن صفة المطر ............. فماذا قال؟

قوله استقل سد: السد بضم السين: السحاب المظلم؛ وكذا الجراد لأنه يسد الأفق.
واستقل: ارتفع؛
وشصا ارتفاع، يقال: شصا الزق إذا امتلأ فارتفعت قوائمه؛
واحزأل: ارتفع أيضا، وهو بالحاء المهملة والزاي؛
واكفهرت تراكم...؛
أرجاؤه: نواحيه،
وأحموت: اسودت؛
أرحاؤه: جمع رحى، وهي الوسيط.
وابذعرت بذال معجمة: تفرقت؛
فوارقه: جمع فارق،
وهي القطعة من السحاب الخارجة عن معظمه.
والفارق في الأصل: الناقة تند عن الإبل عند نتاجها.
واستطار: انتشر؛
وادقه: الوادق الذي كثر ماؤه، أو الذي دنا من الأرض.
وارتتقت: التأمت؛ .
وارتعن: استرخى؛
هيدبه: ما تدلى منه إلى الأرض، كهدب القيظفة
 

جهاد ع

عضوية الشرف
#3
رد: سئل أعرابي عن صفة المطر ............. فماذا قال؟

صدقني لم افهم شيئا مما قيل . ولا تقل لي لم لا تفهم ما يقال
هههههههههه

وكانني بشخص من الصين يتحدث الي

في اي وقت كانت هذه العربية اخي الكريم عمار
 
التعديل الأخير:

ammaresmail

عضو مميز
#4
رد: سئل أعرابي عن صفة المطر ............. فماذا قال؟

وحشكت: امتلأت؛
أخلافه: ضروعه، جمع خلف وهو ما يقبض عليه الحالب من ضرع الناقة والبقرة.
واستقلت: ارتفعت؛
أردافه: مآخره. هذه كلها استعارات.
وأكنافه: نواحيه.
ومرتجس: مصوت ومختلس: كأنه لشدة لمعانه يختلس الأبصار،
ومنحبس: منفجر
واترع: ملأ والغدر، ب...ضمتين، جمع غدير
والواجر، بضمتين جمع وجار وهو الحجر يلجه الثعلب والضبع
وانتبثها بالثاء المثلثة، اخرج نباتها وأصل النبيثة تراب البئر؛
والأوعال جمع وعل وهو التيس الجبلي،
والآجال جمع أجل،
بكسر فسكون وهو القطيع من بقر الوحش.يقول: أن هذا المطر لشدته جمع بين الأوعال التي مساكنها قمم الجبال، وبين البقر التي مساكنها القيعان.
 

ammaresmail

عضو مميز
#5
رد: سئل أعرابي عن صفة المطر ............. فماذا قال؟

اخي العزيز جهاد ع

عندما صادفتني تلك الكلمات ، خطر ببالي أن أشارككم إياها حتي نعرف كم كانت أصالة اللغة في الحقب القديمة و كيف و صل بلغتنا الجميلة الحال حتي اصبحنا لا نفهم كلمات من المفترض أنها عادية و صادرة من اعرابي فما بالكم بشاعر او فيلسوف !!!!!!!!!!!؟؟
 
التعديل الأخير:

ammaresmail

عضو مميز
#6
رد: سئل أعرابي عن صفة المطر ............. فماذا قال؟

والصيران جمع صوار،
وهو القطيع من بفر الوحش،

والرئال: فراخ النعام، جمع رأل، بفتح فسكون، وهي تسكن الجلد من الأرض،
والصيران تسكن الرمال والقيعان فجمع بينهما أيضا لشدته
والهدير: الصوت؛
والشراج مجاري الماء من الحرار، واحدها شرج،
والتلاع: الشعاب ...التي يجري بها الماء من الجبال، وأحدها تلعة بفتح السكون
والنبع شجر تتخذ منه القسي؛
والعتم بعين مهملة وتاء مثناة على مثال جرف: الزيتون الجبلي؛
والقلل أعالي الجبال، والشم المرتفعة؛
والقيعان جمع قاع وهو الأرض المطمئنة
والصحم: التي تعلوها حمرة، جمع أصحم
والمعصم: الذي استمسك بالجبال وتمنع فيها من الأوعال. يقال: فارس معتصم إذا أخذ بعرف فرسه،
والمجرنثم: المنقبض،
والداحص الذي يفحص برجليه عند الموت.
 

أعلى