الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#1


الأكارم والكريمات


اسعد الله اوقاتكم على الدوام

حديثُنا ذو شجون يجمع بين الطرافة والغرابة والجدية والعودة إلى الماضي

لعل أغلبنا رغِب يوماً ما بأن يُحدث بهِ الآخرون

في محطات الحياة

يشهد الإنسان على مرأى عينيه ومسمعهُ

الكثير من الاحداث والمواقف التي تسجلها الذاكراة

وتبقى في ذاكرة الأيام لحظات لا تُنسى كانت ومازالت متجددة بِوقعِها واحساسك بها كل مرة

مواقف ولحظات من هنا وهناك ترسم على ثغرك ابتسامةُ كلما تجددت في ذاكرتك

أو مواقف تصيبك بالحزن في فيض تجددها

وآخرى تفيض عينيك دمعاً وتشعرك بالفضل والإمتنان لله عز وجل

هي محطات في الحياة لابد لكل عابر سبيل أن يمر بها




فما رأيكم بأن نفتحها مساحة بيضاء للجميع

نخربش فيها بألوان من عبق الذاكراة

ونشارك فيها بعضنا البعض عن مواقف وأحداث مررنا بها

وبقيت في أرشيف الوقت قابلة للتجديد





فمن يبادر منكم بالمشاركة ؟

اكتب مشاركتي على استحياء من كثرة التقصير
 

جهاد ع

عضوية الشرف
التسجيل
11/2/10
المشاركات
13,400
الإعجابات
794
الإقامة
الاردن
الجنس
Male
#2
رد: محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا

جزاك الله خيرا اختنا الكريمة الجازية

ولي عودة بإذن الله للمشاركة
 

khaled99

عضوية الشرف
التسجيل
6/8/10
المشاركات
16,470
الإعجابات
1,768
العمر
34
الإقامة
مصر- المنيا - منشأة بدينى
#3
رد: محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا

بارك الله فيكى اختنا وجزاكى الله عنا خيرا
كنت أفكر فى هكذا موضوع لأن الانسان منا كثيرا ما يختزن مواقف ولحظات حزينة او سعيدة لها مغزى وحكمة يحب أن يطرحها على الاخرين لعلهم يستفيدون منها كما استفاد هو وأبدأ بسرد موقف أثر فيا كثيرا ونقش فى القلب والروح ولن أنساه ما حييت
كنت طفلاً صغيرا فى الصف الثالث الابتدائى ولم اكن محافظا على الصلاة وكان المعلم " سيد " يحثنا ويشجعنا على الصلاة بكافة الطرق والوسائل
وكان الصف كله يصلى الا انا وفى بداية الحصة سألنا المعلم هل صليتم اجابوا جميعا نعم وقال احدهم يااستاذ خالد لم يصلى البارحة ورفض أن يأتى معنا واكد كلامه اخرون
توقعت العقاب والطرد من الفصل
ولكن !!!
جاء المعلم وربت على كتفى وشد على يدى وقال يااولادى خالد يصلى ولا يترك وقتا ابدا ............أبوه اخبرنى بذلك
هو يصلى مع اباه فى مسجد اخر وقال بصوت حنون جدا (خالد حمامة المسجد ) ومن يومها احببت الاستاذ واحببت المسجد واحببت الصلاة ولم اتركها ابدا ولله الحمد
تحياتى اليكى اختنا الغالية
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#4
رد: محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا

جزاك الله خيرا اختنا الكريمة الجازية

ولي عودة بإذن الله للمشاركة

أثابك الرحمن أخينا جهاد وبارك بك

وبانتظار عودتك
 

mido1986

عضو محترف
التسجيل
28/5/07
المشاركات
482
الإعجابات
58
#5
رد: محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا

مبادرة جيدة اختنا الفاظلة ولعلها حركت الكثير من الذكرياات لي والمواقف المحزن منها والمفرح ...ذات مرة وبينما نحن في غرفة الدروس كان اعطاني زميلي علكة قبل الدخول كانت مازلت في فمي لما دخلت ومن دون قصد نسيتها في فمي بعد صعد استاذا الفرنسية الى المصطبة حاملا الطبشور ليكتب الدرس
فانتبه للعلكة وهي في فمي فماذا كان رده ياترى قد بقول البعض الطرد ...لم يلتفت لي ابدا بل واصل الكتابة وقال حرفيا والله يشهد على كلامي وهو ملتفت للسبورة ويكتب من دون ان يوجه لي اصبعه ..انزل العلكة ياعزيزي ...الله مااحسن اسلوبك يااستاذي خبرة وفطنة وحسن تعامل مع الاخرين وحسن النصح من دون المساس بكبرياء الاخرين من هؤلاء الاساتذة نتعلم اخوتي فهو كان قادر يقولي يفلان انزع العلكة من فمك ومعه الحق لكن اتبع اسلوب راقي في التعامل معي جعلني اجعله قدوتي ...
الطريف في الامر انه كانت معي احد الزميلات في قاعة الدروس اسمها عزيزة لما قال انزع العلكة ياعزيزي قاصدني بذلك ثارت قائلة انا لا امضغ العلكة استاذ فرد استاذنا الحكيم وبلباقة اكثر زميلكي ولست انتي عزيزة الكل انرسمت الدهشة عليه والعديد من الزملاء والزميلات كانوا يمضغوا العلكة فرمينها ظانين بان الاستاذ تفطن لهم...على الفكرة الحادثة حدثت معي ايام الجامعة واستفدت منها الكثير وقلت افيد بها
الشباب بعد طرح الموضوع من قبل اختنا الجازية اثابها الله الاستاذ مزال محاضر الان في الجامعة بالاضافة الى ذلك فهو يكتب الشعر راقي ان شاء الله انزلكم كم قصيدة من نسجه عم قريب ...
 

جهاد ع

عضوية الشرف
التسجيل
11/2/10
المشاركات
13,400
الإعجابات
794
الإقامة
الاردن
الجنس
Male
#6
رد: محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا

الندم

ربما سردت هذه القصة من قبل ولكن لم اعرف معنى الندم الا في الثانية عشرة من عمري حيث طلبت امي ان اشتري لها ارزا قبل الذهاب الى المدرسة حيث كان الدوام على فترتين واحدة صباحية والاخري مسائية وهي التي اذهب اليها نظرت الساعة فلم يكن معي وقت لاحضر شيئا فرفضت الذهاب وحملت حقيبتي المدرسية وذهبت الى المدرسة وهي بعيدة ما يقارب الكيلومتر الواحد وعندما وصلت لم يقرع الجرس وعرفت فيما بعد ان في هذا اليوم من الشهر تكون الحصة الاولى اجتماعا للمدرسين

وا اسفاه على عدم احضاري الارز لوالدتي بقيت افكر كيف انها لن تستطيع الطبخ وما موقفها امام ابي عندما سيرجع من عمله والافكار تراودني وتؤلمني الما لم اتذوق طعمه من قبل

وعندما رجعت من المدرسة الى ايد امي اقبلها واسأل هل طبخت لوالدي ومن الذي احضر لها الارز

وعندها عرفت معنى الندم حيث كانت المرة الاولى لي مع هذا الشعور
 

akbam1974

الوسـام الذهبي
التسجيل
27/1/06
المشاركات
1,871
الإعجابات
2,857
#7
رد: محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا

بارك الله فيك اول ما تذكرت عند قراءه عنوان الموضوع معنى الحياه
كنت اركب سياره فى شهر رمضان وكنت قادم من الغردقه ثم فجاة ينفجر الاطار الخلفى
تنقلب السياره اربع مرات وتثبت معتدله والحمد لله لم يصب احد حتى بخدش
زمن انقلاب السياره بضع ثوانى ولاكن
فى هذه الثوانى رايت حياتى بالكامل كاننى اراها فى التلفاز بكل ما حدث فيها
من خير او شر او تفكير خطا او الكثير
من لحظتها عرفت ان اعمل لدنياى كانى اعيش ابدا واعمل لاخرتى كاننى اموت بعد لحظات

والحمد لله رب العالمين على عظات الله لنا
 

أشرف بيبو

عضو ماسـي
التسجيل
4/11/10
المشاركات
1,093
الإعجابات
3,075
الإقامة
مصر قصاد الكومبيوتر
#8
رد: محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا

جزاكى الله كل خير يا الجازيه
لى عودة عشان القصص كبيرة وممكن تاخد 15 صفحه على الاقل هههههه
هسيب الاخوة يقولو وانا اختم
 

ابو عمير

داعية إلى الله
التسجيل
15/1/07
المشاركات
1,571
الإعجابات
1,008
#9
رد: محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا

بارك الله فيك ونفع بكي امين

بصراحه المواقف كثيره ولبد للانسان من العظمه والوقوف مع نفسه لحظات لتامل في ذلك ... واغرب شي حدث لي وهذا من يومين اثنين فقط .....
كنت شغال في العمل وصاحب العمل ارسلني في طلب وفي الطريق يوجد ممر قطار ويشاء العليم الخبير ان امر بين القطبان واقف في المنتصف القضبان وانظر يمين وشمال علي القطار للاجد القطار امامي وتلقاء وجهي ويبعد عني ثلاثة امتار تقريباً واجد رده الفعل سريعاً مني لاجري بعيداً عن القطار ويمر القطار والحمد لله علي العافية ... بصراحه كنت ماشي سرحان وافكر في اشياء كثيره حتي اوصلني التفكير الي هذا الموقف .... نسائل الله السلامة والعافية ... لي ولجميع المسلمين .... امين
 

قمرالشام

الوسـام الماسـي
التسجيل
6/1/09
المشاركات
7,011
الإعجابات
3,559
#10
رد: محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا



الأكارم والكريمات


اسعد الله اوقاتكم على الدوام

حديثُنا ذو شجون يجمع بين الطرافة والغرابة والجدية والعودة إلى الماضي

لعل أغلبنا رغب يوما ما بأن يُحدث به الآخرون

في محطات الحياة

يشهد الإنسان على مرأى عينيه ومسمعهُ

الكثير من الاحداث والمواقف التي تسجلها الذاكراة

وتبقى في ذاكرة الأيام لحظات لا تُنسى كانت ومازالت متجددة بوقعها واحساسك بها كل مرة

مواقف ولحظات من هنا وهناك ترسم على ثغرك ابتسامةُ كلما تجددت في ذاكرتك

أو مواقف تصيبك بالحزن في فيض تجددها

وآخرى تفيض عينيك دمعا وتشعرك بالفضل والإمتنان لله عز وجل

هي محطات في الحياة لابد لكل عابر سبيل أن يمر بها



فما رأيكم بأن نفتحها مساحة بيضاء للجميع

نخربش فيها بألوان من عبق الذاكراة

ونشارك فيها بعضنا البعض عن مواقف وأحداث مررنا بها

وبقيت في أرشيف الوقت قابلة للتجديد




فمن يبادر منكم بالمشاركة ؟


اكتب مشاركتي على استحياء من كثرة التقصير


سلامي للجميع وخصوصا اختي الغاليه الجازيه
لن اطيل عليكم كثيرا
ولن اذكر الان اجمل ذكرياتي ولا ماهي محزنة منها بل اقول لكم ببساطه
متناهيه
الذكرى والصوت اللذي لا انساه ولا يفارقني ودائما اسمعه في داخلي وخصوصا عندما اريد ان اشعر بسعادة هو صوت اختي الغاليه وحبيبة روحي
.زهرة داماس الغاليه الجازيه.
عندما اتصلت بي اول مره وهي تقول لي
.

اما بالنسبه لموضوع الذكرى سأبحث في ارشيف ذاكرتي:832:
وافتش وانكش جيدا:5998: هههه
.وربما اعود اليكم في اقرب وقت يا رب لاضع بعضا منها

 

المطبعجى

الوسـام الماسـي
التسجيل
1/1/09
المشاركات
6,238
الإعجابات
2,369
الإقامة
مصر
#11
رد: محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا

موضوع قيم بارك الله فيكم

لي عودة إن شاء الله في وقت لاحق

خالص تحياتي
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#12
رد: محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا

بارك الله فيكى اختنا وجزاكى الله عنا خيرا
كنت أفكر فى هكذا موضوع لأن الانسان منا كثيرا ما يختزن مواقف ولحظات حزينة او سعيدة لها مغزى وحكمة يحب أن يطرحها على الاخرين لعلهم يستفيدون منها كما استفاد هو وأبدأ بسرد موقف أثر فيا كثيرا ونقش فى القلب والروح ولن أنساه ما حييت
كنت طفلا صغيرا فى الصف الثالث الابتدائى ولم اكن محافظا على الصلاة وكان المعلم " سيد " يحثنا ويشجعنا على الصلاة بكافة الطرق والوسائل
وكان الصف كله يصلى الا انا وفى بداية الحصة سألنا المعلم هل صليتم اجابوا جميعا نعم وقال احدهم يااستاذ خالد لم يصلى البارحة ورفض أن يأتى معنا واكد كلامه اخرون
توقعت العقاب والطرد من الفصل
ولكن !!!
جاء المعلم وربت على كتفى وشد على يدى وقال يااولادى خالد يصلى ولا يترك وقتا ابدا ............أبوه اخبرنى بذلك
هو يصلى مع اباه فى مسجد اخر وقال بصوت حنون جدا (خالد حمامة المسجد ) ومن يومها احببت الاستاذ واحببت المسجد واحببت الصلاة ولم اتركها ابدا ولله الحمد
تحياتى اليكى اختنا الغالية

سبحان الله

حفظ الله استاذك الكريم فهو بحق أستطاع أن يحببك في الصلاة بحسن خلقه

شكراً لمشاركتك أخينا خالد ونتطلع للمزيد
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#13
رد: محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا

مبادرة جيدة اختنا الفاظلة ولعلها حركت الكثير من الذكرياات لي والمواقف المحزن منها والمفرح ...ذات مرة وبينما نحن في غرفة الدروس كان اعطاني زميلي علكة قبل الدخول كانت مازلت في فمي لما دخلت ومن دون قصد نسيتها في فمي بعد صعد استاذا الفرنسية الى المصطبة حاملا الطبشور ليكتب الدرس
فانتبه للعلكة وهي في فمي فماذا كان رده ياترى قد بقول البعض الطرد ...لم يلتفت لي ابدا بل واصل الكتابة وقال حرفيا والله يشهد على كلامي وهو ملتفت للسبورة ويكتب من دون ان يوجه لي اصبعه ..انزل العلكة ياعزيزي ...الله مااحسن اسلوبك يااستاذي خبرة وفطنة وحسن تعامل مع الاخرين وحسن النصح من دون المساس بكبرياء الاخرين من هؤلاء الاساتذة نتعلم اخوتي فهو كان قادر يقولي يفلان انزع العلكة من فمك ومعه الحق لكن اتبع اسلوب راقي في التعامل معي جعلني اجعله قدوتي ...
الطريف في الامر انه كانت معي احد الزميلات في قاعة الدروس اسمها عزيزة لما قال انزع العلكة ياعزيزي قاصدني بذلك ثارت قائلة انا لا امضغ العلكة استاذ فرد استاذنا الحكيم وبلباقة اكثر زميلكي ولست انتي عزيزة الكل انرسمت الدهشة عليه والعديد من الزملاء والزميلات كانوا يمضغوا العلكة فرمينها ظانين بان الاستاذ تفطن لهم...على الفكرة الحادثة حدثت معي ايام الجامعة واستفدت منها الكثير وقلت افيد بها
الشباب بعد طرح الموضوع من قبل اختنا الجازية اثابها الله الاستاذ مزال محاضر الان في الجامعة بالاضافة الى ذلك فهو يكتب الشعر راقي ان شاء الله انزلكم كم قصيدة من نسجه عم قريب ...

شكر الله لك أخينا وبارك بك

فعلاً الهدف من هذا الموضوع هو الاستفادة من بعضنا البعض وأن كان يمزج بين التسلية والجدية والغرابة

بانتظار ما تنزله من قصائد استاذك الكريم وعودتك للمشاركة هنا بجديد
 

abcman

عضوية الشرف
التسجيل
5/8/04
المشاركات
7,508
الإعجابات
1,756
الإقامة
Saudi Arabia, Jiddah
#14
رد: محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا

جزاكِ الله خيراً

كنت في سن صغيرة وأرسلني أهلي لأقضي لهم حاجة وكنت سمعت كلام عن الصدقة وأأنه ما نقص مال عبد من صدقة وكان أهلي قد أعطوني ما يكفيني لأركب مواصلات ذهاب وإياب بالضبط دون زيادة
المهم أثناء مشيي لأركب الحافلة وجدت رجل محتاج ففكرت وأعطيته نصف ما معي وقلت لأرى ما سيحدث
فركبت الحافلة وقبل أن أدفع ثمن التذكرة وجدت رجل أعرفه زميل لوالدي في عمله فسلم علي ودفع لي قيمة التذكرة (سبحان الله)
وعند عودتي ركبت امرأة جارتنا -حسبما أتذكر- ودفعت لي ثمن تذكرة العودة

فسبحان الله
 

ميرهان

عضو فعال
التسجيل
1/8/10
المشاركات
174
الإعجابات
141
#15
رد: محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا

أبدعتي أختي الجازية في طرح الموضوع، فذاكراتنا مليئة باللحظات السعيدة والحزينة، وإن كانت اللحظات المؤلمة ذات تأثير أكبر قد يؤثر في نفسية الإنسان طول العمر لذلك نحن نتذكرها جيداً ولا تفارق عقولنا..
بالنسبة لي اللحظات المؤلمة في حياتي كانت أكثر من اللحظات السعيدة وأكاد أتذكر شريط حياتي كل يوم تقريباً، حياتي مليئة باللحظات والمواقف فلا أعرف ماذا أقول أو أي موقف أذكره..
ولكن الفترة الأخيرة مررت بموقف صعب جداً وشعور لأول مرة أعيشه فسأذكره لكم وادعكم تعيشون معي هذا الشعور..
أنا من ليبيا من مدينة المرج غربنا ب100 كم تقع مدينة بنغازي وشرقنا ب100 كم تقع مدينة البيضاء..
في بداية الثورة الليبية بدأت الانتفاضة من هاتين المدينتين، ومباشرة ظهر المرتزقة الأفارقة وانتشروا وكأنهم خرجوا من تحت الأرض وكانت هناك طائرات تنشر هؤلاء المرتزقة وقد قام رجال ليبيا بمعارك بطولية لم يذكرها حتى الإعلام فكما نعلم كان هناك تعتيم إعلامي في بداية الثورة,,
انتشر المرتزقة بشكل كبير وكنا خائفين كثيراً من وصول هؤلاء المرتزقة وسلمت مدينتنا للثورة مباشرة وقد تم اكتشاف عدد من المرتزقة يحاولون الدخول للمدينة، فكانت أيام رعب، لا استطيع وصف ذلك الشعور، كنا خائفين لا نعرف ما التالي..
بعد ذلك بدأ القصف الجوي على بعض أحياء مدينة طرابلس التي انتفضت في اول الثورة، وكان "سيف الإجرام" نجل معمر يخرج ويقول بأن هذا مجرد إشاعات، وكنا نسمع الشهادات التي تؤكد ذلك، بعد ذلك اتجه القصف نحو الشرق وبدأت الطائرات تقصف المدنيين وكنا نرى ذلك على التلفاز بينما اتباع معمر ينفون ذلك..
فلا اصف لكم هذا الشعور كل يوم يقترب الخطر، ونحن لم نعش يوما جو الحرب ولم نعش هذه الأجواء، فكنا عندما نسمع صوت طائرة نذوب من الخوف كان شعور اتمنى ان لا يعيشه احد منكم...
اما أصعب موقف مررنا به فهو عندما ظهر "سيف الإجرام" على التلفزيون وأشار بأصبعه وقال بعد يومين سندخل بنغازي، فطمننا القادة العسكريون ومنهم المرحوم "عبد الفتاح يونس" بأن بنغازي عصية عليهم ولن يستطيعوا دخولها..
وإذ بجيش عرمرم أعده معمر للقضاء على الشرق متجهاً لبنغازي ومنه لكافة المدن الشرقية، وأثناء مروره على مدينة "اجدابيا"، عمل فيها الويلات من قصف بالصواريخ بجميع انواعها، صواريخ عشوائية سقطت على المدنيين، ومن قتل وإغتصاب وتنكيل.. وفي خلال يومين كان هذا الرتل قد دخل مشارف مدينة بنغازي...
وفي اقل من يوم قُتل حوالي 99 شهيد في مدخل مدينة بنغازي الغربي ، لا أصف لكم الشعور الذي عشناه، أردت ان اودع كل انسان اعرفه لاني عرفت باننا سنكون التالي..
لا اصف لكم هذا الشعور ولن انساه ابداً، اردت ان اودع كل شخص اعرفه، واردت ان اقول اشياء كثيرة لاشخاص لم اكن قادرة على مواجهتهم بها ..
مهما تحدثت عن ذلك الشعور لا استطيع وصفه ، والحمدلله ان دول التحالف قصفت هذا الرتل الذي اراد ابادة الشرق الليبي....
ايام اتألم كثيراً عندما اتذكرها (ربي لا يردها)
 

يسعد صباحك

عضوية الشرف
التسجيل
29/7/05
المشاركات
21,626
الإعجابات
4,016
#16
رد: محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا



ماشاء الله تبارك الله , أسأل الله العلي العظيم أن ينوّر قلوبكم ويبارك فيكم

الحياة مليئة بالأفراح والأتراح وهكذا هي الحياة .,

موقف جميل أذكره بشهر رمضان المبارك ,

أسأل الله أن يتقبّل منا ومنكم الصيام والقيام وصالح الأعمال

أذكر يوم .. كنت رايح للمسجد لصلاة المغرب شفت إمرأة جالسة قدام باب المسجد ومعها طفلها

كان معي رائد , فلما دخلنا للمسجد قال لي بابا مسكينه هذه الحرمة وولدها

ليش بابا جالسين هنا ؟ فتبسّمت وقلت له خلنا نصلي حبيبي وبعدين أقولك

بعد ماخلصنا الصلاة قال لي بابا أنا بروح أنتظرك عند الباب طيب ؟ قلت له طيب حبيبي روح الله يحفظك

خرجت من المسجد ورجعت أنا وإياه للبيت فقال لي وحنا راجعين .,

بابا شفت الفلوس اللي عطيتني العصر ؟ قلت له إيه حبيبي وش فيها ؟

قال لي أعطيتها الحرمة , فقلت له الله يبارك فيك حبيبي .. طيب لما عطيتها وش قلت لها ؟

قال قلت لها ها يا خاله خذي هذه أشتري بها حليب لولدك ,

وسألني مباشرة .. بابا هذه الحرمة رح تجي هنا كل يوم ؟

قلت له ماأدري ياحبيبي , فسألته ليش تسأل عنها ؟

قال كل يوم إذا شفتها هنا أبعطيها الفلوس اللي تعطيني

قلتله الله يبارك فيك حبيبي ويحفظك من كل مكروه ,

ألحين ندخل البيت إن شاء الله ونجلس سوا ونسولف ..

وأنا أقولك رح تجي ولا لا وليش تجلس هي هنا

دخلنا للبيت وجلست أسولف معه وعطيته الأجوبة

وجلست أتكلم معه وهو منصت ويهز لي برأسه طيب أوك بابا مزبوط ...

أسأله جل في علاه , أن يصلح لنا ولكم النية والذرية

مشرفتنا الكريمة بارك الله بك وجزاك الله خير على هذه المشاركة الطيبة

وفقكم الله ورعاكم
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#17
رد: محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا

الندم

ربما سردت هذه القصة من قبل ولكن لم اعرف معنى الندم الا في الثانية عشرة من عمري حيث طلبت امي ان اشتري لها ارزا قبل الذهاب الى المدرسة حيث كان الدوام على فترتين واحدة صباحية والاخري مسائية وهي التي اذهب اليها نظرت الساعة فلم يكن معي وقت لاحضر شيئا فرفضت الذهاب وحملت حقيبتي المدرسية وذهبت الى المدرسة وهي بعيدة ما يقارب الكيلومتر الواحد وعندما وصلت لم يقرع الجرس وعرفت فيما بعد ان في هذا اليوم من الشهر تكون الحصة الاولى اجتماعا للمدرسين

وا اسفاه على عدم احضاري الارز لوالدتي بقيت افكر كيف انها لن تستطيع الطبخ وما موقفها امام ابي عندما سيرجع من عمله والافكار تراودني وتؤلمني الما لم اتذوق طعمه من قبل

وعندما رجعت من المدرسة الى ايد امي اقبلها واسأل هل طبخت لوالدي ومن الذي احضر لها الارز

وعندها عرفت معنى الندم حيث كانت المرة الاولى لي مع هذا الشعور
حياك الله أستاذي الكريم ،

الندم يشعرنا قيمة الأشياء ولو بعض مضي وقت

بارك الله فيك اول ما تذكرت عند قراءه عنوان الموضوع معنى الحياه
كنت اركب سياره فى شهر رمضان وكنت قادم من الغردقه ثم فجاة ينفجر الاطار الخلفى
تنقلب السياره اربع مرات وتثبت معتدله والحمد لله لم يصب احد حتى بخدش
زمن انقلاب السياره بضع ثوانى ولاكن
فى هذه الثوانى رايت حياتى بالكامل كاننى اراها فى التلفاز بكل ما حدث فيها
من خير او شر او تفكير خطا او الكثير
من لحظتها عرفت ان اعمل لدنياى كانى اعيش ابدا واعمل لاخرتى كاننى اموت بعد لحظات

والحمد لله رب العالمين على عظات الله لنا
الحمد لله على سلامتكم اخي الكريم ولا اراكم الله سوء

كم من المرهق أن نرى حياتنا تتوالى في ثواني بكل ذنوبنا وطاعاتنا وعبادتنا وهفواتنا واخطاءنا

أليس الله رحيم بنا


جزاكى الله كل خير يا الجازيه
لى عودة عشان القصص كبيرة وممكن تاخد 15 صفحه على الاقل هههههه
هسيب الاخوة يقولو وانا اختم

حياك الله أخي أشرف وعلى الرحب والسعة بما شئت

ولا ختام أن شاء الله
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#18
رد: محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا

بارك الله فيك ونفع بكي امين

بصراحه المواقف كثيره ولبد للانسان من العظمه والوقوف مع نفسه لحظات لتامل في ذلك ... واغرب شي حدث لي وهذا من يومين اثنين فقط .....
كنت شغال في العمل وصاحب العمل ارسلني في طلب وفي الطريق يوجد ممر قطار ويشاء العليم الخبير ان امر بين القطبان واقف في المنتصف القضبان وانظر يمين وشمال علي القطار للاجد القطار امامي وتلقاء وجهي ويبعد عني ثلاثة امتار تقريبا واجد رده الفعل سريعا مني لاجري بعيدا عن القطار ويمر القطار والحمد لله علي العافية ... بصراحه كنت ماشي سرحان وافكر في اشياء كثيره حتي اوصلني التفكير الي هذا الموقف .... نسائل الله السلامة والعافية ... لي ولجميع المسلمين .... امين

حمداً لله على سلامتكم أخينا الكريم ولا أراكم الله سوء

فقط تدارك أن كل شيء في الحياة إلى زوال فلا يحبطنك كثرة شقاءها تبسم لك خالق تدعوه فيجيب أو ليس بقائل سبحانه " أدعوني أستجب لكـم "

سلامي للجميع وخصوصا اختي الغاليه الجازيه
لن اطيل عليكم كثيرا
ولن اذكر الان اجمل ذكرياتي ولا ماهي محزنة منها بل اقول لكم ببساطه
متناهيه
الذكرى والصوت اللذي لا انساه ولا يفارقني ودائما اسمعه في داخلي وخصوصا عندما اريد ان اشعر بسعادة هو صوت اختي الغاليه وحبيبة روحي
.زهرة داماس الغاليه الجازيه.
عندما اتصلت بي اول مره وهي تقول لي
.

اما بالنسبه لموضوع الذكرى سأبحث في ارشيف ذاكرتي:832:
وافتش وانكش جيدا:5998: هههه
.وربما اعود اليكم في اقرب وقت يا رب لاضع بعضا منها


وسلام الله عليكم يا غالية

أخجلتم تواضعنا يا أم انس آنذاك بقيت على الهاتف لأكثر من دقيقة أبحث فيها عن صوتي وبما أحييكِ

ننتظر عودتكِـ فترفقي بنا وكفانا غياب أحبكِ الله الذي أحببتني فيه
.
موضوع قيم بارك الله فيكم

لي عودة إن شاء الله في وقت لاحق

خالص تحياتي

حياك الله أستاذنا الفاضل

وعلى الرحب والسعة
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#19
رد: محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا

جزاك الله خيرا

كنت في سن صغيرة وأرسلني أهلي لأقضي لهم حاجة وكنت سمعت كلام عن الصدقة وأأنه ما نقص مال عبد من صدقة وكان أهلي قد أعطوني ما يكفيني لأركب مواصلات ذهاب وإياب بالضبط دون زيادة
المهم أثناء مشيي لأركب الحافلة وجدت رجل محتاج ففكرت وأعطيته نصف ما معي وقلت لأرى ما سيحدث
فركبت الحافلة وقبل أن أدفع ثمن التذكرة وجدت رجل أعرفه زميل لوالدي في عمله فسلم علي ودفع لي قيمة التذكرة (سبحان الله)
وعند عودتي ركبت امرأة جارتنا -حسبما أتذكر- ودفعت لي ثمن تذكرة العودة

فسبحان الله

سبحان الله المتفضل على عباده بجوده وكرمه وهو العلي القدير

شكر الله لك مشرفنا الكريم وبحق أشتقنا لتواجدكم الطيب أعانكم الله ويسر أمركم


أبدعتي أختي الجازية في طرح الموضوع، فذاكراتنا مليئة باللحظات السعيدة والحزينة، وإن كانت اللحظات المؤلمة ذات تأثير أكبر قد يؤثر في نفسية الإنسان طول العمر لذلك نحن نتذكرها جيدا ولا تفارق عقولنا..
بالنسبة لي اللحظات المؤلمة في حياتي كانت أكثر من اللحظات السعيدة وأكاد أتذكر شريط حياتي كل يوم تقريبا، حياتي مليئة باللحظات والمواقف فلا أعرف ماذا أقول أو أي موقف أذكره..
ولكن الفترة الأخيرة مررت بموقف صعب جدا وشعور لأول مرة أعيشه فسأذكره لكم وادعكم تعيشون معي هذا الشعور..
أنا من ليبيا من مدينة المرج غربنا ب100 كم تقع مدينة بنغازي وشرقنا ب100 كم تقع مدينة البيضاء..
في بداية الثورة الليبية بدأت الانتفاضة من هاتين المدينتين، ومباشرة ظهر المرتزقة الأفارقة وانتشروا وكأنهم خرجوا من تحت الأرض وكانت هناك طائرات تنشر هؤلاء المرتزقة وقد قام رجال ليبيا بمعارك بطولية لم يذكرها حتى الإعلام فكما نعلم كان هناك تعتيم إعلامي في بداية الثورة,,
انتشر المرتزقة بشكل كبير وكنا خائفين كثيرا من وصول هؤلاء المرتزقة وسلمت مدينتنا للثورة مباشرة وقد تم اكتشاف عدد من المرتزقة يحاولون الدخول للمدينة، فكانت أيام رعب، لا استطيع وصف ذلك الشعور، كنا خائفين لا نعرف ما التالي..
بعد ذلك بدأ القصف الجوي على بعض أحياء مدينة طرابلس التي انتفضت في اول الثورة، وكان "سيف الإجرام" نجل معمر يخرج ويقول بأن هذا مجرد إشاعات، وكنا نسمع الشهادات التي تؤكد ذلك، بعد ذلك اتجه القصف نحو الشرق وبدأت الطائرات تقصف المدنيين وكنا نرى ذلك على التلفاز بينما اتباع معمر ينفون ذلك..
فلا اصف لكم هذا الشعور كل يوم يقترب الخطر، ونحن لم نعش يوما جو الحرب ولم نعش هذه الأجواء، فكنا عندما نسمع صوت طائرة نذوب من الخوف كان شعور اتمنى ان لا يعيشه احد منكم...
اما أصعب موقف مررنا به فهو عندما ظهر "سيف الإجرام" على التلفزيون وأشار بأصبعه وقال بعد يومين سندخل بنغازي، فطمننا القادة العسكريون ومنهم المرحوم "عبد الفتاح يونس" بأن بنغازي عصية عليهم ولن يستطيعوا دخولها..
وإذ بجيش عرمرم أعده معمر للقضاء على الشرق متجها لبنغازي ومنه لكافة المدن الشرقية، وأثناء مروره على مدينة "اجدابيا"، عمل فيها الويلات من قصف بالصواريخ بجميع انواعها، صواريخ عشوائية سقطت على المدنيين، ومن قتل وإغتصاب وتنكيل.. وفي خلال يومين كان هذا الرتل قد دخل مشارف مدينة بنغازي...
وفي اقل من يوم قُتل حوالي 99 شهيد في مدخل مدينة بنغازي الغربي ، لا أصف لكم الشعور الذي عشناه، أردت ان اودع كل انسان اعرفه لاني عرفت باننا سنكون التالي..
لا اصف لكم هذا الشعور ولن انساه ابدا، اردت ان اودع كل شخص اعرفه، واردت ان اقول اشياء كثيرة لاشخاص لم اكن قادرة على مواجهتهم بها ..
مهما تحدثت عن ذلك الشعور لا استطيع وصفه ، والحمدلله ان دول التحالف قصفت هذا الرتل الذي اراد ابادة الشرق الليبي....
ايام اتألم كثيرا عندما اتذكرها (ربي لا يردها)

حياكِ الله أختنا الكريمة وبُورك بكِ

سعدنا بالتعرف عليك عن قرب يا أبنة ليبيا الصمود

وللأسف بقدر ما نستطيع بلوغ الوصف إلا أننا لا نجاري الحدث ونمتطي أفواهنا بالكلام

هكذا نحن العرب تمنيت كعرب لو كان لنا هيمنة كحلف الناتو لما تركنا دماء تراق ولا نساء تغتصب

بحق ما حدث وما يحدث الآن يحتاج لأمة إسلامية تدرك قوله عز وجل " أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ "

نحتاج لأمة إسلامية لطالما ارهبت عدوها وكان لها أنتصارات عظيمة وما يسعنا إلا الدعاء واللجوء إلى الله

اللهم أحفظ بلاد المسلمين وجنبهم الفتن ما ظهر منها وما بطن

اللهم ولي عليهم خيارهم ولا تول عليهم شرارهم ، وولي عليهم من يقيم شرعك ويحكم بدينك

ولا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عيــن
 

قمرالشام

الوسـام الماسـي
التسجيل
6/1/09
المشاركات
7,011
الإعجابات
3,559
#20
رد: محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا



وسلام الله عليكم يا غالية

أخجلتم تواضعنا يا أم انس آنذاك بقيت على الهاتف لأكثر من دقيقة أبحث فيها عن صوتي وبما أحييك

ننتظر عودتكـ فترفقي بنا وكفانا غياب أحبك الله الذي أحببتني فيه
.


أظن أن عودتي الدائمه قربت جدا
بإذنه تعالى
احبكم جدا
اشتقت لكل الاخوة في المنتدى الغالي

لا اله الا الله
 

أعلى