الوراق

عضو مشارك
التسجيل
27/6/11
المشاركات
65
الإعجابات
59
#1


تعريف كلمة "الدِّين" هو الالتزام بالشيء قبل النتائج معتمداً على الظن، والإدانة نتيجة له ، ويوم الدين هو يوم حساب الالتزامات سواء كانت لله أو لغير الله ، أي نوع ودقة هذا الالتزام .

فالدين هو التزامات غير مؤكدة النتائج ، فالملحد هكذا يكون على دين ، فهو ملتزم بأفكار ونظريات وخرافات غير ثابتة (كتوالد الإنسان من الأسماك ، وخروج الحيتان من الثيران كما تقول الداروينية) قبل أن يتأكد بشكل قطعي منها ،

والأخلاق داخلة في الدين ؛ لأن الأخلاق أشياء نلتزم بها قبل أن نرى نتائجها ، مثلها مثل "الدَّين المالي" وهو أن يدين أحد لآخر مبلغاً من المال ، إذاً كل البشر لهم أديان ، فالدين ليس محصوراً بالشرائع أو أتباع الديانات المعروفة ، فكل تعهد دَيْن ،

والملحد له التزامات كاملة بدينه القائم على عكس الدين الإلهي ، فلديه التزامات عقدية على مبدأ الضدية؛ لأنه يكذب بوجد إله وليس لديه أدلة قطعية لهذا ، ولديه إلتزامات أخلاقية وسلوكية تفرض عليه أن يقدم المادة على الروح ، والمصلحة المادية على القيمة الأخلاقية ، وإلا لا يكون مادياً ملحداً وسيخون دينه هكذا .

والملحد لا يرى الأخلاق شيئاً ثابتاً في النفس البشرية ، ويقدم المصلحـة المادية على الأخلاق ، وهذا التزام بتنحية الأخلاق عن الصدارة وإحلال المصالح محلها .

والمؤمن لديه التزامات كالتزامه بوجود حياة بعد الموت دون دليل قطعي ، والملحد يلتزم بعدم وجود تلك الحياة دون دليل قطعي أيضاً ، فكل شيء غير مادي يتعامل معه البشر على أنه دين !

فشخص يؤمن بأهمية الحوار فهو يدين به ، وشخص آخر يؤمن بالقوة وأنها هي الحل الوحيد فهو يدين بها ، مع أنه لم ير النتئج النهائية لها ، وهكذا نجد كلمة "دين" غير خاصة بالعبادة أو بالمؤمنين فقط ، فهي موجودة لدى جميع البشر ، وهي موقف البشر من كل معرفة غير مادية ، أو أشياء مادية لم تصل إليها المعرفة العلمية ، كنهاية الكون مثلاً ، فيبقى حولها السؤال : هل تؤمن بها أم لا ؟!

فكلما قال أحد: (في اعتقادي ...) أو (حسب فلسفتي ...) أو غيرها فهو الآن يتكلم عن دينه تجاه هذه الأمور ، هذا عن الأصل اللغوي في كلمة دين ،

وتجد هذه الالتزامات عند البشر ، ولكنهم لا يختلفون بالثابت عن طريق العلم المادي كطلوع الشمس من الشرق وغيابها من الغرب ، أو أهمية الماء للحياة ، فلا تجد أدياناً ولا مذاهب ولا فلسفات أو وجهات نظر مختلفة حولها . فإحضارك لمسمار لتثبت به قطعتين من الخشب لا يعتبر ديناً لأنه معروف النتائج ، ولا تقول أتمنى أن تلتصق هذه القطعة بالأخرى ، مع أنك ثبت مسماراً بينهما !
لكنك تقول : أكلم هذا الشخص بلطف لعله يستجيب.

{
ما كان ليأخذ أخاه في دين الملك} وهذه تشير إلى قوانين ملك مصر لذلك الزمان ، والقوانين التزامات غير علمية النتائج ، ولهذا سميت ديناً ، إذاً للملحد دين ،

يثبت ذلك أيضاً منافحته عن إلحاده كما ينافح المؤمن عن دينه ، وهذه الديانة الإلحادية تقوم على عكس الديانة السماوية جملة وتفصيلاً ،
فالمؤمن يقول: يوجد إله ،
والملحد يقول: لا يوجد إله ،
المؤمن: الأخلاق أهم من المصالح ،
الملحد : المصالح أهم من الأخلاق ،
المؤمن : الأخلاق مرتبطة بأعماق الإنسان وثابتة الأصل ،
الملحد : الأخلاق غير عميقة في النفس البشرية ومتحولة حسب المصالح لأن أساسها المصالح غير الثابتة ،

وهكذا ... فكلما يقره الدين من سلوك وعبادات يأتي الإلحاد ويعاكسه ..
 

khaled99

عضوية الشرف
التسجيل
6/8/10
المشاركات
16,469
الإعجابات
1,768
العمر
34
الإقامة
مصر- المنيا - منشأة بدينى
#2
رد: الدين .. بين المؤمن والملحد ..

بارك الله فيك اخى طرح جميل وأضيف اليك
المؤمن يشعربأنه ملك لربه فهو راض قرير النفس لأن هناك من يحميه
الملحد كئيب حزين النفس والطبع لفرديته وعزلته
المؤمن يعترف بالبركة
الملحد يحسب ويطبق وهذا يمكن وهذا لايمكن
اللهم لك الحمد على نعمك التى لا تعد ولا تحصى
 

احمد الحنون

الوسـام الذهبي
التسجيل
19/9/09
المشاركات
2,001
الإعجابات
127
الإقامة
عراق
#3
رد: الدين .. بين المؤمن والملحد ..

 

احمد الحنون

الوسـام الذهبي
التسجيل
19/9/09
المشاركات
2,001
الإعجابات
127
الإقامة
عراق
#4
رد: الدين .. بين المؤمن والملحد ..

موضوع قييم وشكرا جزيلا

ويعطيكم العافيه

بارك الله فيكم
 

جهاد ع

عضوية الشرف
التسجيل
11/2/10
المشاركات
13,400
الإعجابات
794
الإقامة
الاردن
الجنس
Male
#5
رد: الدين .. بين المؤمن والملحد ..

جزاك الله خيرا اخي الكريم
 

الوراق

عضو مشارك
التسجيل
27/6/11
المشاركات
65
الإعجابات
59
#6
رد: الدين .. بين المؤمن والملحد ..

بارك الله فيك اخى طرح جميل وأضيف اليك
المؤمن يشعربأنه ملك لربه فهو راض قرير النفس لأن هناك من يحميه
الملحد كئيب حزين النفس والطبع لفرديته وعزلته
المؤمن يعترف بالبركة
الملحد يحسب ويطبق وهذا يمكن وهذا لايمكن
اللهم لك الحمد على نعمك التى لا تعد ولا تحصى
فعلا هذه اكبر نعمة ان يسلّم المؤمن امره لله ولا يكون مؤمنا بالاسم . هي الحرية الوحيدة التي يمكن ان يصل اليها الانسان . حرية العبودية لله ، وليس لبشر . حتى ولا النفس وهواها .هذا الطريق الوحيد للحياة الطيبة والاطمئنان والصحة النفسية . وطوبى الدنيا والاخرة لمن يستمع الكلام ويتبع احسنه ، وشكرا على مداخلتك اللطيفة .
 

الوراق

عضو مشارك
التسجيل
27/6/11
المشاركات
65
الإعجابات
59
#7

أعلى