waleed_d

عضو مميز
التسجيل
9/8/08
المشاركات
218
الإعجابات
166
#1


فكرة احيانا تأتي في ذهن البعض ، وربما في ذهن بعض الملتزمين ، تضعف نفسه أمام شهوة ، فيقول : أعملها ، ثم أتوب من فوري ، وأعتذر إلى ربي لأني ضعيف ، وربنا سيغفر لي فهو غفور رحيم ، وأنا أصلا لا اعمل كثيرا من الذنوب ......الخ !

في موقع الإسلام سؤال وجواب سُئلوا عن هذا الأمر ، فأجابوا إجابة رائعة :

إذا قال شخص بأنه سيشرب الخمر ويزني ويفعل المحرمات ثم يتوب ، فهل يمكن أن تُقبل توبته ؟ جزاكم الله خيرا

الجواب
الحمد لله

أولا :

لم يتنبه هذا القائل – هداه الله – أنه قد عصى الله تعالى بقوله هذا حتى ولو لم يفعل المعاصي التي صرح أنه سيفعلها .
أ‌. عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم " . رواه البخاري ( 4968 ) ومسلم ( 127 ) .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
"فقد أخبر أن الله عفا عن حديث النفس إلا أن تتكلم ; ففرق بين حديث النفس وبين الكلام ، وأخبر أنه لا يؤاخذ به حتى يتكلم به ، والمراد حتى ينطق به اللسان باتفاق العلماء" انتهى من" مجموع الفتاوى " ( 7 / 133 ) .

ب‌. عن أبي كبشة الأنماري أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " ... إنما الدنيا لأربعة نفر : عبد رزقه الله مالا وعلما فهو يتقي فيه ربه ويصل فيه رحمه ويعلم لله فيه حقا ، فهذا بأفضل المنازل ، وعبد رزقه الله علما ولم يرزقه مالا فهو صادق النية يقول : لو أن لي مالا لعملتُ بعمل فلان ، فهو بنيته فأجرهما سواء ، وعبد رزقه الله مالا ولم يرزقه علما فهو يخبط في ماله بغير علمٍ لا يتقي فيه ربه ولا يصل فيه رحمه ولا يعلم لله فيه حقا فهذا بأخبث المنازل ، وعبد لم يرزقه الله مالا ولا علما فهو يقول لو أن لي مالا لعملتُ فيه بعمل فلان فهو بنيته فوزرهما سواء " .
رواه الترمذي ( 2325 ) وقال : هذا حديث حسن صحيح ، وابن ماجه ( 4228 ) .

ولم ينتبه هذا القائل – أيضا – أنه قد لا يتمكن من التوبة بسبب غلبة الشهوة عليه واستحلاله للمعصية والمداومة عليها ، وقد لا يتمكن منها بسبب حلول أجله وقبض روحه ، ثم ليستمع إلى قول الله عز وجل : ( ونُقلبُ أفْئدتهُمْ وأبْصارهُمْ كما لمْ يُؤْمنُوا به أول مرةٍ ونذرُهُمْ في طُغْيانهمْ يعْمهُون ) الأنعام/110

قال ابن القيم رحمه الله :
" وهذا منْ أعْظم الْفقْه: أنْ يخاف الرجُلُ أنْ تخْذُلهُ ذُنُوبُهُ عنْد الْموْت، فتحُولُ بيْنهُ وبيْن الْخاتمة الْحُسْنى.
وقدْ ذكر الْإمامُ أحْمدُ عنْ أبي الدرْداء أنهُ لما احْتُضر جعل يُغْمى عليْه ثُم يفيقُ ويقْرأُ
: {ونُقلبُ أفْئدتهُمْ وأبْصارهُمْ كما لمْ يُؤْمنُوا به أول مرةٍ ونذرُهُمْ في طُغْيانهمْ يعْمهُون} [سُورةُ الْأنْعام: 110] .

فمنْ هذا خاف السلفُ من الذُنُوب، أنْ تكُون حجابا بيْنهُمْ وبيْن الْخاتمة الْحُسْنى
" . انتهى من "الجواب الكافي" لابن القيم (167) .

ثانيا :

وعلى هذا القائل أن يستغفر ربه ويتوب إليه من قوله هذا ، ومن عزمه السيء على المعاصي ، وإصراره عليها ؛ فقد أوجب الله سبحانه وتعالى التوبة على عباده فقال : { يا أيُها الذين آمنُوا تُوبُوا إلى الله توْبة نصُوحا عسى ربُكُمْ أنْ يُكفر عنْكُمْ سيئاتكُمْ ويُدْخلكُمْ جناتٍ تجْري منْ تحْتها الْأنْهارُ } [ التحريم / 8 ] .

وأخبر الله تعالى أنه يقبل التوبة من عباده ، وأنه يعفو عنهم ، بل يبدل سيئاتهم حسنات ، قال الله تعالى : { وهُو الذي يقْبلُ التوبة عنْ عباده ويعْفُو عن السيئات ويعْلمُ ما تفْعلُون } [ الشورى / 25 ] ، وقال : { إلا منْ تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأُولئك يُبدلُ اللهُ سيئاتهمْ حسناتٍ وكان اللهُ غفُورا رحيما } [ الفرقان / 70 ] .

والتوبة النصوح عند أهل العلم هي ما تحقق فيها الشوط التالية :
أ‌. الإخلاص في التوبة .
ب‌. الإقلاع عن ذنبه .
ت‌. الندم على ذنبه .
ث‌. العزم على عدم رجوعه إلى الذنب .
ج‌. التوبة في الوقت ، فلا يقبل الله التوبة عند الغرغرة قبل قبض الروح ، ولا بعد طلوع الشمس من مغربها .
ح‌. إرجاع الحقوق إلى أهلها إن كانت معصيته تتعلق بحقوق الآدميين .

ثالثا :

ونبشر الأخ القائل لهذه العبارة أنه إذا لم يفعل ما نواه وصرح به ، وترك ذلك خوفا من الله وتعظيما لحرماته : فإن الله تعالى يكتب له حسنة في صحيفته ، بدلا من السيئة التي كان قد هم بفعلها :
عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : يقول الله : " إذا أراد عبدي أن يعمل سيئة فلا تكتبوها عليه حتى يعملها ، فإن عملها فاكتبوها بمثلها ، وإن تركها من أجلي فاكتبوها له حسنة ، وإذا أراد أن يعمل حسنة فلم يعملها فاكتبوها له حسنة ، فإن عملها فاكتبوها له بعشر أمثالها إلى سبع مائة ضعف " .
رواه البخاري ( 7062 ) – واللفظ له - ومسلم ( 129 ) .

والله أعلم
 

جهاد ع

عضوية الشرف
التسجيل
11/2/10
المشاركات
13,400
الإعجابات
794
الإقامة
الاردن
الجنس
Male
#2
رد: سأرتكب هذه المعصية ، ثم أتوب ، هل هناك مشكلة ؟!

جزاك الله خيرا اخي وليد
 

احب الخير

عضوية الشرف
التسجيل
22/11/03
المشاركات
13,494
الإعجابات
152
#3
رد: سأرتكب هذه المعصية ، ثم أتوب ، هل هناك مشكلة ؟!

عذرا على النقل مكرر ..
 

أعلى